شريط

19‏/7‏/2012

صوت من حضرموت: ألا يا الله بنظرة

في مدح الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

 نظم: الإمام عبدالله بن علوي الحداد ، إنشاد: أحمد الهاجري

على غرار مدائح عبدالرحيم البُرعي اليمني

مسجد بتهامة 

مسجد الدولة بالحوطة لحج

ألا يا الله بنظـــره من العين الرحيمه

تداوي كل ما بي من أمراض سقيمه

*   *   *

ألا يا صاح يا صاح لا تجزع وتضجر

وسلم للمقـــــادير كي تُحمــد وتُؤجـر

وكـن راض بما قــــــدّر المولى ودبّر

ولا تسخط قضا اللَه رب العرش الأكبر

وكن صابر وشاكر/ تكن فائز وظافر/ ومن أهل السرائرمن مساجد تريم ـ حضرموت

*   *   *

رجـــال الله من كــــــل ذي قلب منوَّر

مصفى من جميع الدنس طيِّب مُطهر

وذه دنيا دنيه / وعيشتها حقيره / ومدتها قصيرة

ولا يحرص عليها سوى أعمى البصيرة

عديــم العقـــل لو كان يعقـــــل كان أفكر

تفكر في فناها / وفي كثرة عناها / وفي قلة غناها

فطوبى ثم طوبي لمن منها تحذر * وطلقها وفي طاعة الرحمن شمَّر

*   *   *مسجد حاوي الخيرات بتريم

ألا يا عين جودي بدمـــــع منك سائل

على ذاك الحبيب الذي قــد كـان نازل

معانا في المرابع وأصبح سفر راحل

وأمسى القلب والبــال من بعده مكدر

ولكن حسبي اللَه / وكل الأمر للَه / ولا يبقى سوى اللَه

على بشار جادت سحائب رحمة البر * وحياهم بروح الرضا ربي وبشر

ــــــــــــــــــــ

الشاعر: عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني (توفي في 803 هـ / 1400م). من سكان (النيابتين) في اليمن. وهو بُرعي بضم نسبة إلى ( بُرَع )وهو جبلٌ بتهامة بمحافظة الحديدة اليمنية، شاعر متصوف. أفتى ودرّس ، له ديوان شعر أكثرُه في المدائح النبوية .
ديوان البرعي مشهور ، فيه قصائدُ في تمجيد الله عز وجل , وفي المديح النبوي ، وفي الإستغفار ، وفي مدح آل البيت ، وفي التشوّق لمكة والمدينة وفي الإستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم , وفي الوعظ ، وغير ذلك . يمتاز شعره بالسلاسة والبراعة والإشراق والسهولة ، وهو شعرٌ جديرٌ بالحفاوة والتقدير . ذهب البرعي إلى الحجاز وعاش فيه متبتلاً زاهداً متصوفاً ، وعندما كان مسافراً إلى المدينة وافاه الأجل قبل الوصول إليها ، ودُفن في مكانه،
جدير بالذكر أن أديب لحج وشاعرها الغنائي الصوفي الشهير عبدالله هادي سبيت، بعد خروجه من لحج إلى الحديدة ، قد تزوج من جبل (بُرع) ، ومحبة منه لشِبهه فقد أسمى ولده عبدالرحيم.

النصائح الإيمانية للحدادالشاعر: الإمام عبدالله بن علوي الحداد ( 1044 هـ/ 1634  ــ 1132هـ/ 1726م) ولد السيد الحداد في قرية (السير) في تريم بحضرموت؛ وابتلاه الله بفقدان البصر قبل العاشرة من عمره وعوضه بنور البصيرة. عاش في ضاحية (الحاوي) من مدينة (تريم). إشتغل بالتعليم والتربية والدعوة والتأليف والذكر والعبادة. له من الكتب المطبوعة ثلاثة عشر كتاباً منها: (النصائح الدينية والوصايا الإيمانية)، (الدعوة التامة والتذكرة العامة)، (رسالة المعاونة والمظاهرة والمؤازرة)، (سبيل الأذكار والاعتبار بما يمر بالإنسان وينقضي له من الأعمار).. وله ديوان شعر: (الدر المنظوم لذوي العقول المفهوم) يحتوي على مئة وخمسين قصيدة نظمها على غرار الموشحات والإبتهالات التي كانت شائعة في عصره كمدائح البُرعي.

وفد إليه العلماء وطلاب العلم من مناطق شتى منهم مفتي بغداد الشيخ أحمد الرّحبي والشيخ أبو الفتوح الشامي ، والشيخ زين العابدين الدمشقي من حلب . وتذكر سيرته في كتب التراجم والتاريخ. كتب عنه الدكتور مصطفى بدوي من مصر كتاب:(الإمام الحداد مجدد القرن العشرين) ووضع السيد العلامة حسين بن محمد الهدار كتاباً عن ديوانه بعنوان (رحلة في ديوان الإمام الحداد). مازال مسجده في الحاوي عامراً بأهل الذكر وسعه وزخرفه أحفاده حتى أصبح من تحف فن المعمار الإسلامي في تريم، وهناك مساجد باسمه في حضرموت وجاوه وماليزيا. توفي في 1726م. (عن موقع “منتديات تراث حضرموت” وصفحة السيد الحداد على الفيسبوك).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageنشيد ( يا حيّ يا قيّوم ) إنشاد: يحيى رسام

imageنشيد ( ألا يا الله بنظره ) نظم: الإمام السيد عبدالله بن علوي الحداد ، إنشاد: أحمد الهاجري

12‏/7‏/2012

طرب لحجي: منيتي ما لي سواه

كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: أحمد يوسف الزبيدي وفيصل علوي

رقصة الشرح3

 

منظر من لحج2كلمـا صـنّفـت با بـــــــــدّلْ ســواهْ  

قــــال لي ذا القلب : والله انك تُبَاهْ / حِسّـكْ قفـاه 

ما معك شي روح قد روحك معاه

*   *   *

بعت عمـرك دَينْ  فـي سِبّة هـواهْ   

ليت ذا يكفيـــه ، يا ليتـــه كفـــــاه / ما له وَرَاهْ

تكرير والقبيح داخل الطائرةقد فتحْ سمعهْ ومَن جاء له وَشَاه

*   *   *

من  بديــع الحُسن  ربي قد كساه 

عاد ورده في خـــــــدوده والشفاه / ما حَـدْ جناه

جـلَّ مَن أعطاهْ  مِن  حُسنهْ  مُناه

*   *   *

سبيت عام 1959يبتسم لي الدهر في ساعة صفاه

آه منّــــه آه ما أمــــــرر جفــــاه /  ما احلى رضاه

منيتــي حِبّـــه وباحِبّــه وبــــــاه

*   *   *

طول عمري ما اتركه ما انسى هواه 

ذا لقلبي ســــاعة البَــرْدَة دفـــــاه / غايـــــة مُناه

ذا عميلي ما اتركه طــول الحياه

*   *   *

اسألوثوب العُرس الأخضرني اســـــألوني يا هـــــواهْ  

واتركوا ذاك الذي زاد فـي ادّعاهْ /  ذي هـوه تاه

ذاك ذي يمشي تهـــرول لا وراهْ

*   *   *

لا رجفْ قلبي من الفرحة دعاه 

وانْ سَبَح فكري من السَّبحهْ قفاه / بعده وراه

حيثما ولـّى مولّــــــــع به يُبـَاه

 

ـــــــــــــــــــــ

المفردات: صنّفت: فكّرت. تباه: تبغاه، تريده.  سِبّة: بسبب. ما له وراه: ماذا جرى له. محّد جناه: ما أحد؛ لم يجنه أحد. عميلي: من أتعامل معه وأشتري منه.

الشاعر والملحن عبدالله هادي سبيتالشاعر والملحن: عبدالله هادي سبيت ( 1918 ـ 2007 ) شاعر غنائي مجيد، وملحن وعازف ومغني متميز. ولد بالحوطة ـ لحج. عمل وكيلاً للمعارف في السلطنة اللحجية سنة 1948م.كان واحداً من رواد النهضة الفنية التي أسسها الأمير أحمد فضل القمندان بلحج. يستقيم شعره على الصورة ورقة المفردة وموسيقيتها وفيه تضمينات و(allusions) تدل على سعة قراءته في الأدب العربي. كتب ولحن القصيدة الغنائية والوطنية ، وكتب النشيد الديني. يجنح بعض شعره الغزلي نحو الصوفية. من أغانيه المشهورة: (يا باهي الجبين)، التي تغنّت بها كل اليمن عام 1957م، (القمر كم با يذكرني جبينك يا حبيبي)، (سألتني عن هوايا فتناثرت شظايا) و(هويته وحبيته) التي بثتها إذاعة صوت العرب بصوت إسكندر ثابت، (لما متى يبعد وهو مني قريب) التي غناها إبن حمدون وطلال مداح.. ترك لنا عدة دواوين منها: (الدموع الضاحكة)، (مع الفجر)، عام 1963م، (الفلاح والأرض) ملحمة شعرية بالعامية نشرت عام 1964م، (الصامتون) عام 1964م و (أناشيد الحياة) 1974م، و(رجوع إلى الله) بالفصحى عام 1974م.. نشرنا عنه كتاب: (عيش بالمرّ نشوانْ) وضم المداخلات التي قدمت في ندوة كلية التربية ـ صبر، لحج في 17 يونيو 1996م.  توفي في 22 ابريل 2007م بمدينة تعز وقبره فيها.

فيصل علوي7المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي جليل ، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

احمد يوسف الزبيديالمطرب: أحمد يوسف الزبيدي ( 1920 ـــ 1991 ) من أوائل المطربين في لحج. هو أخ المطرب صالح يوسف وكانا بمعيّة الموسيقار فضل محمد اللحجي. صوته شجي وفي أدائه التزام. من أشهر أغانيه: من شعر الأمير صالح مهدي العبدلي ولحن الأمير محسن احمد مهدي: (يقولوا لي نسي حبك وليه تجري وراه)، (في الهوى جايز) و( على الحسيني سلام)؛ ومن شعر عبدالله هادي سبيت: (النوح والأشجان) ومن شعر ولحن محمد سعد صنعاني: (من عيد الى عيد). وله: ( فين بتروّح) و(القلب في حيرة) و(مقصودي)..؛ ومن شعر ولحن محمود السلامي:(ساكت ولا كلمة).. وغنى ليسم بن علي صاحب شبوة نحو أربعين أغنية منها: (فر يا طير) و (إشاعة حب) و (كم رأس مالك) و (متى الإقلاع يا طيار) وغيرها. انتقل أحمد يوسف إلى السعودية واستقرّ بها وتوفي هناك عام 1991م.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: أحمد يوسف

imageأغنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي

10‏/7‏/2012

طرب لحجي: يهناك طيب المحبة

هذا اللحن قدّمه شاعر لحج وأديبها الكبير عبدالله هادي سبيت كمثال على تنويعات (الدان اللحجي) في برنامجه الإذاعي الشهير في إذاعة عدن في الثمانينات، وقد سُجل في حضوره رحمه الله وغفر له.

كلمات: الأمير أحمد فضل القمندان ، اللحن: دان لحجي قديم ، غناء: مهدي درويش

يهناكْ طيبْ المحبة يا وُرِشْ يهناكْ

الندوة الموسيقية اللحجية عام 1959م2

 

المطرب اللحجي مهدي درويش2مَن علَّمك يافـؤادي لا غابت الشمس تسهر *  ليه باتقهـد 

على الحَسين المرغدد

لنته تبأ الزين يسلى دار الهوى فيه واصبر *  عيب تتحرَّد

فكّ الكَمَرْ طرّف البَّـد

با اصْرَح معك حيث تهــــوى لنته تبأ باتبكّر *  دُفْ لا تِنْكَدْ

يا شهد حالي مُبَرَّد

وانا على العهد بـــــاقي لازلت يا زين تذكر *  عاد باتحقَد

يا زين والناس تشهد

ماطر على الحيد يمسي والواد يملأ ويدفر *  وأنت تتوسّد

على الوساد المُمَهَّد

يا خـــاطري في هواهم ردد شجونكْ وكرّرْ *  حكّ واتنشّدالشاعر والملحن اللحجي ابن هادي سبيت

على الوُرش ليه محّد

يا قلب لما متى ليـــــه البكـــــاء ليه تزفر  *  ليه تتنهــد

ما عذر تهنا وتسعد

خلك على العهد بــــاقي ثابت ينثر ويظفر *  صُدْقْ ومؤكَّد

ما خابْ قط مَن تجلَّد

سحاب سُعـــدك ظهر يبرق ويرعد ويمطر  *  سُعد يتجـدد

أيش لك من الجزر والمد

 

ــــــــــــــــ

المفردات: الوُرِش: الأنيق الجميل استبدال (روش). لا غابت: لو غابت. القَهَد: عدم النوم. لَنته: لو أنت. تُبأ: تبغي. فك الكَمَر: افتح حافظة نقودك. والكمر هو حزام من الجلد يشد به الرجل وسطه وفيه كيس يضع فيها النقود. طرّف البَد: اجعل المبلغ  الذي ستلعب به (البَد) جاهزاً. با اصرح: سأذهب معك في الصباح الباكر. دُف: قط ، أبداً. باتحْقَد: باتذكر. حُكّ: تحكك؛ وداوم البحث والسؤال. اتنشّد: اكثر من السؤال وجمع الأخبار. محَّد: (ما أحد) ليس هناك من أحد، غير موجود.

الأمير الشاعر أحمد فضل القمندان2 (2)الشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ(القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد، ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدرـ منه خمس طبعات في 1943و1983و1989و 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار". زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

الفنان مهدي درويشالمطرب: مهدي درويش فرْدين ( 1944 ــ 2008 ). ولد بحوطة لحج حارة مساوى. درس في المدرسة المحسنية، ثم اشتغل ممرضاً بمستشفى الحوطة. هو مطرب مقل مجيد ، وله صوت مُطرِب ومُفرح. بدأ الغناء صغيراً عام 1956م؛ وكانت أولى أغنيه ( يا للي تركت الدمع) وغناها على مسرح (البادري) بعدن ونال بها شهرة واسعة.. ثم انقطع عن الغناء لظروف إجتماعية لفترة. وبعدها عاد ليضيف إلى ديوان الغناء اللحجي روائع أخرى منها: ( حالي يا عنب رازقي) و( يقولوا لي الهوى قسمة). . توفي عام 2008 بالحوطة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( يهناك طيب المحبة) كلمات: الأمير القمندان، اللحن: دان لحجي قديم، غناء: مهدي درويش

imageأغنية ( يلوموني ) كلمات: صالح نصيب،لحن: الأمير محسن أحمد مهدي ، غناء: عبدالكريم توفيق

8‏/7‏/2012

نهيد درجاني: الماردو والخروج عن الجرَّة (1)

الشاعر نهيد درجاني2من القديسين حامل سيف ورمح وقاتل التنين ، ومنهم شعراء يحملون ألسنة ماضية، وقريحة "ماضي"، ينهدون متى لقيهم نهد ، ويتشنهجون حين تخذلهم المثانة ــ وفي ما يقولون شفاء، و"الشاعر فوق الفيلسوف بدرجتين" بحسب افلاطون:

 ".. أشعلت سيكارتي الأولى ، طلع الضوء . الديك ما زال مضربا منذ اقترف بطرس فعلته

فنجان الشفَة ( فايش) .. بالكاد أشعر بحرارته .. يلزمني سعلة أخرى لتستفيق جارتي ، فأنا لا أشرب القهوة  ( ع السكت ) ، أحرص على قراءة بخت الأرض : بلهاء تدور حول نفسها كي لا تسقط

تذكرت معلمة الجغرافيا بنهديها ومؤخرتها التي كانت تزداد انتفاخا كلما سقطت من بين أصابعها طبشورة ... تذكرت بيض العيد المسلوق في الدست الكبير ... ذاك المراهق لم يعرف كيف يشق َ البحر بعصاه ، لم يسند برج بابل ، لم يشاهد مضاجعة من قبل  فانتصف الليل وانتصف النهار ولم تغمض عيناه

مراهنا على مثانته ، شلَع سفر الخروج من دفتره ... كتبت له آلاف التوصيات ...مزقها ابي ورشها فوق رأسي ، زغردت أمي . علمت أنني سأنجب صبيا

هناك على حافة السرير ، حيث يتأرجح رقاص الساعة ليمر الوقت ، حاملا سعادينه في حرجه وحماماته في قبة القميص ، هناك ، ينتهي النهار كورقة نعوة."

(سعلة أخرى - قصة قصيرة ، من كتاب لن يصدر أبدا ، 7 مايو 2011)

ــــــــــــــــــ

جميل هذا الماردو في خياله وحباله ودندلته. خرج عن الجرّة وعليهم: يستحيل قلبه هلالاً لإفطار الجسد، ويتوسّد الشمس كتاب حياة وعمران. في فصيحه كما في عاميّه ما استجرّ هذا الدرجاني ولا دَرَج. في عاميته أنس ولطف وسحر عجيب يبرّر حماس عبود وعقل لها ؛ وعلى طور سطوره يتّحد العشق معنىً والتمرد صورة ميتافيزيقية ..فتكون حلحلة وجلجلة (زمي شفافك شوي ــ 21 مايو 2011):

زيحي عن شباكو الضو ehden2

نعسان

مدندل حبالو ع كتافِك شال

زمي شفافك شوي

بردان

لهتي بالجو

بيطلع القمر من قلبو هلال

ت تفطري ع بوسي من تمو

برمي الشمس صوبو

عطشان

معربط بهمو

طمري خيالك بخيال

هربان من دربو ehden

يا عفاريت الموج

سكتي

غلغل بجلدو الشتي

هج ْ

نسي حالو بالباب

مفتاح أكلو الصدي

شدي ع ايدو

ت تنقط صبيعو ندي

لفيلو الشمس كتاب

يعملو مخدي

زمي شفافك شوي

انبحْ صوت الليل

ما بقا يودِي 

ــــــــــــــــــ

وفي قصيدة (حين يقطر حجابك شِعراً ــ 8/6/2011) يقول ابن درجان محبوب النسوان: 

 

لما أدوس على هذه المفاتيح الباردة وأنا الخارج الى العالم

ثملا برائحة الحبر ومهتزا على وقع أزيز أقلام الرصاص

الطويلة حينا

القزمة حيناالشاعر اللبناني الزغرتاوي نهيد درجاني

ومستسلما لبياض الورق

كأرملة ما برحت تفتش عن حزنها العتيق خلف النافذة ؟

يقلقني أن صمتك لم يخدش حيائي بحرف أو همز أو تنوين يشعل في ميراثي شبق الكتابة

أعترف يا سيدتي بأنني مشغول في دراسة تضاريس وجهك

وفي عد التجاعيد المحفورة في أنوثة حجابك

أستسقي الكلمات

أتسول الندى

أخترع قصيدة لأجل العبث الماكر في قدري

أنتشي 

أعجبتني هنا المخالفة في خدش الحياء .. على طريقة "قامت القشة على الكرسي حتى تدين اللهيب ". حرقّنا أيها السرياني الشاعر.

ــــــــــــــــــــــــــ

ودار الأعراب حول الموائد والقدور، وحفّوا بالأرداف والأعجاز والخصور، وساروا كتلاً من لحم نحو داحس أخرى فكان جزراً وموات.. وسقط القمر على فقرائهم "مخزنين" "يقصِدون" فأصابهم المدّ ../ عبدوا (بلى) والبالي العتيق الخَلِق وأرسبوا عند "فناء زُرارة" لم يبرحوه ؛ فهذه مدائنهم تتمايل يجتاحها البرص كوشم التتار "وبابل تستند على برجها فلا تقع، والكبريت يضيء سماء (صدوم) ../ ـــ من سدوم إلى صددوم ونحن نهرب من سخط لسخط . في هذا النص البديع يدرك هذا المارد المستنير أن التعميد بماء التوبة غير مجد بل يكون بالكي أنجع ــــ وفي ناره ، من بعض إيمانه، روحٌ قُدُس: 

ككبش ماعز ترجعني الى عشيرتي رائحة أنثى ، أدور حول الخيام على عجل قبل أن تصل الالفية الرابعة فلا أجد في المعاجم طللا   فممن أستدين دمعا ؟ وأين سأجد موقدا خامدا لأدفىء باطنتي؟

أنا المتواري خلف الاقدار ، أخبىء عجزي في الفوانيس ، أحكها ، تنجب أساطيرا ، أسدلها كالمعلقات ، عربية من ألفها الى يائها المقصورة كاقزام الغابات ، طويلة كدشاديش المتصوفة ، تمر الصحارى من حولها كغريب لم يعرف زاروبا ، فاته وقت الغداء حين انقض على مائدته صقر الخليفة

أيتها المدائن

أيتها الممالك ، أيتها الاقطار...تمغطي ، تثاءبي، لن تستفيق الديدان في أمعائنا بعد

فليفتعل بنا الحاكم كما يشاء

وليأت الطوفان بما يشاء

ولتسقط بابل عمن تشاء

ثمود هناك...ثمود هنا

 

أفلتت من يد الطوفان حمامتان : ذكرا وأنثى

تفلت من يده الخليفة صقران : ذكرا وأنثى

وصلت رسالة الله ...لم تصل ...حتى وريقات دوار الشمس ذبلت قبل أن تنهي المسألة ، سقط القمر على الفقراء ، سقط الفقراء في فخ العشق ... أهتاجوا ، فاضت الكرة بالمعدمين ، فاضت قريحة الفلاسفة ورحلوا ، أطل الانبياء ، قاموا بواجباتهم ورحلوا ، قذف ماركس برأسماله في الحديقة ورحل

لن يضغط ألعازر على ( الريموت كونترول) مرة أخرى

لن يرسل لنا الرسول بريدا الكترونيا

توقف عن انتظار الصوت ، بُح الله في غزة ، اضاع هاتفه في القدس

طائر فلسطينلمدائن ظمأى

الخليج هناك

والبحر هناك

والملح يعجن الجوع في عرق الدراويش

هاتها ، المدائن جائعة

أذبحْ لها العجل المسمن ، أحشُ أمعاءها بالقات

لن يسقط في حضنها تمر بعد اليوم

هاتها ، المدائن مهتاجة

بابل تستند على برجها فلا تقع ، والكبريت يضيء سماء صدوم

تجمَعوا ، عشائر عشائر  تجَمعوا ، قبائل قبائل تجمَعوا، مللا ، أعراقا ، أخوة بالارحام ، بالرضاعة بالفطام تجمَعوا .. لا تخرجوا من داحس ، لا تخرجوا من غبراء .. حتى النصر."

(ثورة حتى النصر ــ من كتاب لن يصدر أبدا ، 1 مايو 2011)

ـــــــــــــــــــ

 

في (في الطريق الى السليمانية ـ 9/6/2011) يقول ابن رشعين:

 

ركب الهواء حصان الرمل

فلشت الاقاليم حصائر غبارها على المدن ،  ونامت

هناك  رسموا ابجدياتهم بشراهة

وهناك مسحوا الضوء عن زجاج الأيام

وهناك

ثقبت أقلامهم شرانقها

أخذ حبرهم شكل النزيف .. أفلت ( الكاكا )* اللغة من أكمامه

صاحوا : هولير .. هولير*

عارية خرجت البيوت من جذورها

علقت فوق السطوح

جميلة ، لم تتبرج بعد

ممتدة ، منتفخة كسراويلها

تخفي ندباتها عن عروق الذاكرة

عروس نسيت موعد زفافها أمام المرآة

والعريس خلف الباب ينتظر

 

*هولير : مدينة أربيل باللغة الكردية ** الكاكا : تعني السيد باللغة الكردية

.. كأبي ليلى المهلهل يحمل هذا الزغرتاوي القِربَ على فمه ليسقينا شعراً زلالاً .. اشرب أيها المارـ دو فلو كنت كرديّة ما منعت عنك شفة.

ـــــــــــــــــــــ

 الوقت سعدان والذيب مخنشل وكيف ووين بدي أحبك؟".. الله ، هذا شعر خياله مجنح كمركبة إيلياء ، كُتب بلغة مشحونة بشجن وجع أهل الحرف. روح صافية كماء السماء حاصرها همّ أهوج حتى ليس ملتجأ حتى ليس مهرب يصحّ فيها قول الصافي: لو كان همّي عاقلاً أقنعته / لكنني قابلتُ همّاً أهوجا  (بالعربي المشبرح ... ما بعرف ــ 14 يونيو 2011):

 

عشيي كان القمر نيشان بارودي مهرهرة ، وضفادع اللي بالوادي خوتاني  

فكرت فيكِ 

كانت الدرب خيال والجايي عتم  

والوقت سعدان عم يقلد مشية ختياريي بالكاد بيسمعو  

وخوري عم يوعظ قدامن  

والمبخرة متل داخون مسطم  الشاعر اللبناني نهيد درجاني

وأنت ِ متل سراج   

متل جلدة الانجيل الأولانيه  

ع كتفك نعس الليل ، وبعيونك شمس الضهر 

عشيي قبل ما الورد ينسى حالو بلا بكي  

فكرت فيكِ  

شفت بالجل الفوقاني  قمر .. يمكن قمر  

يمكن عتمة ضو فزعاني من خيالا  

ونتفة د خني سودا بتنزل شتي

كل ما خلص كتاب الغزل ،  بفكر حالي عم تأتىْ  

وكل ما كلمات الومي تخبو ، بتخجل الدني من حالا  

كل يوم رح أمرق ع كرم الحكي ، حوشلك كمشة شِعر تلبق لشَعرك

والناس  صارت نواطير سهراني ع كرومها

والديب مخنشل بهيشة الوجع 2-faces-2-swans-2-in-love 

قربي صوبي شوي  

ليكي السما ، كومة رماد مفشكلي  

ليكي الارض ، متل المقطوع من الدخان بآخر الليل  

ليكي الدني خرماني

.كيف بدي حبك ؟

أنت خيال جايي من سهرة ما انبسط فيها حدا 

وأنا فزيع 

وين بدي حبك ؟

خلف الصقعة المجدولي ع دواير الشوب  

وأنا عريان 

ليش هلقد بحبك ؟

ما بعرف

في (أعلنت لعنتي .. تباركوا ، 17/5/2011) أرى مارداً متمرداً على الجمود والقعود. إنه يكرز باللعنة ، ولكنه يحدّ في قلبه لا في عقله ، وهذه ميزة في اللبناني مباركة تدنيه من الصالحين:

انفخت قلبي ، مرَ مسَاس الفدان عبر أوردتي . سرتُ . صرتُ . تبيَنت جوربا منسولا فوق الركبة بكثير . ضحكت تلك الغابة القصيَة مني

لم أترك  كرة ألا وأدخلتها في مرمى ذاكرتي

لم أترك نبريشا ألا شحطته خلفي

لم أترك في الجارور سعدانا واحدا

تحامل الدوري عليَ. اصطادني. ملع رقبتي. نتف ما كثف من الشعر في بدني، وأنا أراقبك  تخافين على خوفي ، فأغار

أنا الضابط الكل، أساير الطواحين المتقاعدة ، أبيع فستق العبيد ، أوزع الصعتر مجانا على أهل البلد

أخاف أن يعشعش النمل في قدميَ

تقاطعني الهواجس حول مزراب السطح. يسطم رأسي. تصبُ أمي رصاصة. تتأكد أنها صيبة عين. أحمل سريري وأمشي. لن أبتعد عنكم ألا لأدخل بيت الخلاء

أنا التركة من زمن ما ، أطرح شاربيَ بالمزاد العلني، العجوز دائما تكسب ، تغلق خلفي نمليتها، أتنشق عفونة الثراء، أخدع البراغيث الكسالى

أنا مسحوق الغسيل الابرص. أفتح البحر أغلقه. أبردخ النحاس. أكشف بخت الشعراء. أشتري حديدا عتيقا للبيع. أسكبه. كالمخاط أبني قلاعي

أنا من أزلام الرب المعتكف. لن أكون على الحياد. لن أترك لكم شيئا أكثر انتصابا. فقط بعض الأحياء يقشرون اللوز ثم يتثاءبون

أعلن أضرابي عن ممارسة العادة السرية العلنية بكل الأحوال

أعلن التزامي بكل طلبات القديسين ، المحليين والأجانب

أعلن التزامي بقوانين كوكب الارض

أعلن لعنتي .. تباركوا

ـــــــــــــــــــــــــ

في قصيدة ( قجانة الفيْ ــ 12 يونيو 2011) يقول أبو رايان:

 لملمت عرق بيي من قدام الباب

وتعب أمي من جواتو

لفيتن هديي

خديها

Zgharta.mirdashia.riverشعري نصو هر

والبقي منو شاب

ووجي ضجر من ذاتو

أنت مسا

مفركش بغيماتو

زم الغياب

شوي

قطفتلك الشمس

خديها

شلَع الصبي جلدة الكتاب ؟

تركيه يخزقا

بكرا بيقضي حياتو

يلملم نتاتيف

ويرجع يلزقا

كسرتلك قجانة الفي

خديها 

كلما أصابت أدبنا نوبة من جرّة ، كان لنا بكم أنتم اللبنانية مَخرج منها ومُعتصر .. شتان بين الحشف (الحالي) والمشمش اللبناني. حيّاك يا زين الشباب.

ــــــــــــــــــــــــ

ألَفَ العربي العقم وتآلف معه وحالفه.. تطحنه الكواكب تبغاً وقمحاً باردا / أرملُ ذو نعش ووحيد ، تبقّى في قرارته بعض من سقوط قانِ ، وذكرىً من قاناه../ شاعر مُستَنبَذ مستنفَذ وألم. في هذا الزغرتاوي أريحية العربي الخالص ، وفيه مسحة ألم كالتي للشاعر القروي وهو يشبهه في شوقه لأمه ، و"هاشلتهما" واحدة:

            بربارتي هل بعد فيك / من الأحبّة لي بقيّة * أمّاً تراقب عودتي / وأخاً يردُّ لي التحية

يحمل اللبناني حلمه وشوقه وخشبة آلامه في قلبه وطناً أكان برازيلياً أو باليونان ، أو درجانياً من أنصار سليمان وتُباع أبونا أسطفان:

قدماك عاجزتان والقتال على الابواب

كان المساء دخانا .. فمن أين أضيْ القمر؟

ومن أين أفصل الشمس عن عشب الشتاء ؟

مشى الجفاف وتشقق الصبار والاسماك في القاع ترمق الماء بكآبة

كم دمعة يحفر النهار في وجهي ؟

أتقيأ الهواء

والصباح براز المساء

كم تخجلني الاخبار القادمة من البحر

والاخبار الراحلة عبر البحر

كم يخجلني البحر

….

أطفال قانا عند الاسوار ، ينزفون

تدخل وجوههم في نبضي المخنوق

كل وردات بيتنا تنزف :   وحدنا  نقاتل

عيون القرش في وجه السجَان والسجين

من يأخذ المرجانة أولا؟

تمتصٌ ( أنصار ) الذكريات من أمعائه 

عاد

بلا ثور ولا حقل

أمسك بالطائرة من خدِها ونام

ـــــــــــــــــ 

وفي قصيدة (على سيرة القنبلة المنوية ــ 3/6/2011) نراه يقتحم السبت ويعطي تلاميذه سنبلاً ويسقيهم رحمة ، ولا يعتدي على التقدمة.. لباسه الشِّعر وعصاه من الزعرور تكره الضباع رائحتها، وفي عبّه صليب مار مارون يحميه من عيال الشياطين:

"السياج شائك ما يكفي لاستنفار الخصائص المكونة للغابات . هناك رسم الضبع خطا من رائحته ، وهناك ترك قيأه ناطورا وبوله علما ، وهناك تنكر بواقيه خوفا من القنبلة المنوية. مستشهدا خرج عالما بأن اللصلصة عقابها الموت ، فمات من خلف عينيه . أفلت الصبي من فلسفة العقم ، لم يعرف مذهب عمر !! لم يسأل عن أحقية علي !! كان همه أن يقطع المسافة بين كنيسة المهد والأقصى ، لم يجد سجادة ولا ماء ، فتوضأ بدمه وعلى ورق الارض وشم ركعته الأخيرة."     

في قصيدة (عُدْ سأؤ من بك من جديد ــ 26/4/2011) أغمض الدرجاني عينيه "كي لا يراه أحد"، وتابع فبلغ المحجة بقلب ملؤه حيوية وإيمان ، وقفز شاعريةً موفقة:

 

تجيئين من نومي كالندم على خطيئة لم أرتكبها بعد

يداي مضمومتان الى صدري ، ملتصقتان كورقتي خس

عيناي مغمضتان كي لا يراني أحد

فمي مفتوح كرضيع

أنتظرت شفتيكِ لدهر ، فدفش (البونا) البرشانة الى سقف حلقي

علقت

لم يكن لدي ما يكفي من الريق لابتلاعها ، والاجاجين في بيت العريس لا لسحة فيها

دمي لا يصلح لصنع النبيذ

أنا المولود في زمن القحط والموسم العاطل

وأمي مبحوحة من يوم جنازته

وانا ما زلت أنتظر

ــــــــــــــــــــ

وفي قصيدة (ساعتي لم تأت بعد ــ 18 أبريل 2011) يقول خيي نهيد:

المساء عار

والأجاجين طافية الى الشفة السفلى

العروس غارقة بفرح لا أفق له . وأنا أنتظر نهارا ماطرا ، مطليا بالازرق الازرق

كان البرص يجتاح ثدييك وحلمتيك

وكان العمى يلف المكان

المخلع كان قد نسي عصاه تحت شجرة الكيناء العتيقة

والهيكل عابق برائحة الدنانير الطيبة

والله ما انفك يعد العدة لساعتي التي لم تأت بعد

لماذا كنت عارية في تلك الدروب الموحلة ؟

سيرجمونك بلا شفقة

الله كم يستهوني هكذا إيمان.. أتذكر بيت فاجي الذي عند جبل الزيتون ورسل يسوع والأتان، وابنة صهيون .. وتراني أهتف بفرح: هوشعنا لهذا الدرجاني الذي في نصوصه شفاء لاضطراب النفس..

ــــــــــــــــــــــــــ

* هذا ليس مقالاً بل بعض من تعليقاتي على نصوص لصديقي الشاعر نهيد درجاني اللبناني المنشورة بصفحته على الفايسبوك.

** صفحة الشاعر على الفيسبوك (http://www.facebook.com/nahid.derjani)

*** مدونة الشاعر (كتاب لن يصدر أبداً ــ http://nderjani.blogspot.com)

**** صور بلدة إهدن بزغرتا مأخوذة من موقع (http://lebnan.org)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (على شانه ) كلمات ولحن: محمود علي السلامي اللحجي ، غناء: اللبنانية هيام يونس

imageأغنية ( بعد أيه ترجع لقلبي ) كلمات ولحن: محمد محسن عطروش ، غناء: عبود زين

5‏/7‏/2012

طرب لحجي: رقصة الرَّزْحَة

 رقصة الرزحة اللحجية3

الرَّزْحة: للحج أكثر من أربع وعشرين رقصة، والرزحة واحدة منها وتؤدى في موسم جني محصول الحبوب (الصّريب) ويقوم بأدائها صفان متقابلان من الرجال والنساء. يسير الصف الأول في إيقاع منتظم بدق الرجل اليمنى على الأرض حتى يلاقي الصف الآخر ثم يعود إلى محله بذات التوقيع ثم يقوم الصف الثاني بنفس الطريقة والحركة بينما عازفوا الطبول يعزفون ويدورون في وسط حلبة الرقص (المدارة)، ومن أشهر الأغاني اللحجية على هذا الإيقاع أغنية (يا مسلي على خاطري) للقمندان. وميزان رقصة الرزحة هو (8/12 ويستخدم فيها هاجر ومرفع ومرواسيْن). ونجد مثالاً لها  في أغنية (يا شاكي غرامك) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن محمد سعد صنعاني وغناء المطرب وعازف الإيقاع الشهير  فضل ميزر:

 

 

تحكيك الليالي عن ذي قد حصل * واللي قد جرى لي من سِبّ الأملْ

راجي رحمتك * بل في ذمتك

آمالي بحبــك ودّتـنـي الجحيم * يا شـاكي غرامك قلبك لك غريم

* * *

كم يا ما ويا ما كنت اطلب لقـاه * كنت ابني علامه في دنيـا هواه

والقلـب السبب * ذي في القرب حَبْ

غاني قـد لعب به والحـاكم غريم * يا شــاكي غرامك قلبك لك غريم

 

ــــــــــــــــــــــــ

-----2_thumb4الشاعر: أحمد عباد الحُسَيني ( 1944 ــ 1969 ). ولد بمدينة الحوطة محافظة لحج. تلقى مبادىء القراءة والكتابة على يد أبيه العلامة عباد علي الحسيني؛ وقد كان أبوه يريده أن يخلفه في مركزه الديني لذلك وجدناه ينشر أغانيه بادئ الأمر تحت اسمين مستعارين هما: (الشلن) و(مهيم) إحتراماً لأبيه. هو شاعر غنائي مشهور، له قصائد غزلية مسموعة مثال: (يا شقي في يوم عيدك)، (كان واللي كان) ، (تقول العين ذا ملكي)، (ذا القمر نوّر وإلاّ ذا الحبيب)، (بالصبر يا قلبي الحزين)، (ما بك سخى يا ورد تذبل)، (رحمتك قمت تنكرني).. كتبت عنه الكاتبة فاطمة محمد بن محمد (عندما كانت طالبة بكلية التربية – صبر) بحثاً ضمّ معظم قصائده. توفي في الحوطة في 1969م.

--_thumb58الملحن: محمد سعد صنعاني ( 1920 ـ 1991 ). ولد في مدينة الحوطة بلحج في أسرة فنية. اشتغل معلماً في المدرسة المحسنية بالحوطة، ثم مدرساً للموسيقى بإدارة الثقافة بلحج بعد أن درس أصول علم الموسيقي بالمراسلة مع (معهد عرابي) بمصر ونال شهادة تفوق. هو شاعر ومغني وملحن ورائد في وضع المقدمات الموسيقية للأغاني، وحذف ربع التون .. ألحان محمد سعد متميزة تنحو بالأغنية اليمنية عامة واللون اللحجي بشكل خاص نحو التجديد. من اشهر ألحانه: (بالعيون السود) للشاعر عبد الخالق مفتاح ،(ولوعتي)،(جاهل زين)،(يا نجوم الليل )، (يا اللي وعدت القلب) و (هاتها بالله هات) و(يا شاكي غرامك).وكان شاعراً مرهفاً ينحو لفظه نحو الفصيح؛ ومن قصائده المغناة: (بكشفه للثام)،(مع النسنوس والبردة)،(قل للذي أمسى بلحظه آسرى) و (مسكنك قلبي دلى به) و (ردد التغريد). سجل بصوته لإذاعة عدن عام 1958م. نشرنا عنه بصحيفة (الأيام) مقالة: (الصنعاني .. فمُ الطرب).

المطرب: فضل ميزر خميس: مطرب لحجي مشهور وعازف الإيقاع الأول في اليمن. ولد في الحوطة لحج في أسرة فنية فخاله فنان الدان اللحجي المشهور صابور ناصر .. مثبت بالمدونة مقالة عنه بعنوان: (ميزر.. صوت الزمن اللحجي) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (عذبني المكحل) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: محمد باسويد

              المقـام: البياتي على درجة الدوكاه ، وجنس بياتي على درجة الحسيني

             الإيقاع: رزْحَة لحجي (8/12 ، 116=.♩ ، هاجر+ مرفع+ 2 مرواس)

imageأغنية (يا مرحبا بالهاشمي) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل  القمندان ، غناء: فيصل علوي

           المقام: جنس راست على درجة الراست ، الإيقاع: زفين مكلاوي (4/4 ، هاجر + مرواسين)

4‏/7‏/2012

صوت حضرمي: عيني لغير جمالكم

كلمات: عبدالغني النابلسي ، لحن: محمد جمعة خان ، غناء: رمزي محمد حسين

يتفرّد مطربو لحج في استطابتهم لكل ألوان الغناء في اليمن والخليج وهم يؤدونها باقتدار عجيب، بل ينثرون عليها من بياض فُل روحهم الصافية الحالية فتخرج على الناس أكثر بهجة وإيناس. هذا لحن دوعني حضرمي صاغه وجدان مطرب حضرموت الكبير محمد جمعة خان يؤديه المطرب رمزي محمد حسين باقتدار مضيفاً على اللحن من عوده نغماً وريحاً طيّبة ، ومن حسّه رقّة ومحبة.

الهجرين من بلدات دوعن بحضرموت

 

المطرب رمزي محمد حسين

عيني لغيـــر جمــالكم لا تنظر * وسواكمُ في خــاطري لا يخطر

صبَّرتُ قلبي عنكمُ فأجـــابني: * لا صبرَ ليْ لا صبرَ لي لا أصبرُ

لا صبرَ لي حتى يراكمُ ناظري * وعلى محبتكم أمــــوتُ وأُحشَرُ

مسجد السيد المحضار ـ حضرموتحبي لكم طبــــــــعٌ بغير تكلّفٍ * والطبـع في الإنســــان لا يتغير

فإذا نطقتُ ففي حديثي جمالكمْ * وإذا سكتُّ .. ففيكــــــــمُ أتفكـَّر

تغشاكمو بالود عيني وناظري * فكــــذاك عيني بالفــراق تكَــدَّرُ

داروا على جَبْـر القلـوب فإنها * مثل الزجـــاجة كسرها لا يُجبَر


ـــــــــــــــــــــــ

الشاعر: عبد الغني النابلسي الدمشقي ( 1050 - 1143 هـ / 1641 - 1730 م) شاعر عالم بالدين والأدب مكثر من التصنيف. ولد ونشأ في دمشق ورحل إلى بغداد وعاد إلى سوريا وتنقل في فلسطين ولبنان وسافر إلى مصر والحجاز واستقر في دمشق وتوفي فيها. له مصنفات كثيرة جداً منها: (الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية) و(تعطير الأنام في تعبير الأنام  و(ذخائر المواريث في الدلالة على مواضع الأَحاديث)، و(علم الفلاحة)، و(قلائد المرجان في عقائد أهل الإيمان - خ)، و(ديوان الدواوين - خ) مجموع شعره وله عدة دواوين. (عن موقع adab.com).

محمد جمعة خان2المطرب والملحن: محمد جمعة خان (1903 ــ 1965) ولد في قرية (قرن ماجد) بوادي دوعن بحضرموت من أُمٍّ حضرمية وأب هندي كان جندياً ممن استقدمهم السلطان القعيطي لتثبيت سلطنته في حضرموت. عشق الطرب منذ طفولته. تعلم العزف على آلة السمسمية وتعلم على يد الفنان (سعيد العبد) العزف على آلة العود. اشتغل في الفرقة الموسيقية السلطانية كعازف على (الكلارنيت). أشهر الطرب الحضرمي وخرج به إلى خارج حضرموت حيث أحيا حفلات بالخليج وشرق أفريقيا. عرف بانتقائه قصائد لكبار الأدباء وتلحينها والتغني بها فغنى لأحمد شوقي وعبدالغني النابلسي، كما غنى لشعراء حضرموت: صالح علي الحامد، عبدالله محمد باحسن ، وحسين البار كذلك تابع ألحان الفنان سلطان بن الشيخ علي بن هرهرة اليافعي المتوفي عام 1903م، غلب على ألحانه الإيقاع الهندي. توفي يوم 25 ديسمبر 1963م. (عن موقع المطرب في http://www.hdrmut.net)

المطرب رمزي محمد حسينالمطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (عيني لغير جمالكم) كلمات: عبدالغني النابلسي، لحن: محمد جمعة خان، غناء: رمزي حسين

imageأغنية ( حبيتك وأنا ما اعرفك) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: زين راجل

عيني لغيري جمالكم فيديو لرمزي

https://www.youtube.com/watch?t=266&v=SWuqdbmCnDM

https://youtu.be/SWuqdbmCnDM

أغنية ( يا بوي من ذا الحب ) كلمات: عوض كريشه، لحن: أحمد سالم مهيد ، غناء: أيمن البصلي


Check this out on Chirbit

غنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي