شريط

24‏/1‏/2017

طرب لحجي: صابر على ما فيني يا ضنيني

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، غناء: فيصل علوي رمزي محمد حسين

المقام: الحسيني على درجة النوى ، الإيقاع: شرح لحجي ثقيل (سلطاني)

لحج منبتٌ طيب للحُبّ والحَبّ والقصَب، للخضرة والفاكهة والريحان عدا الشعير والعنب. لقد أكرمنا الله بالخُمرة لا الخَمرة ، بالعَنْب لا العِنَب. فملأنا أسواق العالم القديم ـ والجديد بالبخور والطيب، وبالفل والطرب. أُحرِقَ بخورنا في المعابد فرضيت الآلهة، وتضمّختِ النساء فاسترَّ الرجال، ثمّ تطيّبوا هم، واكتملت الدائرة.
إن امتدح هوشع خَمرة لبنان، فقد أثنى على خُمرتنا اليونان والرومان، وأكدوا بأنها ترضي آلهتهم الأوثان، وتطرد الجان والشيطان، وتجلب السرور للإنسان؛ أما خَمرة الشاعر اللحجي فيستقيها من لمى المحبوب. يستغني ، وهو "المولعي" ، حتى عن القات فـ " الريق يكفيني " ــــــــــ  هذا رمزنا في الأدب والطرب يُطرِب ويُشرح القلب ويجاوب قرار الخاطر التعبان .. و صابر على ما فيني يا ضنيني:

-_thumb12********      صابر على ما فيني يا ضنيني      ********

 

-_thumb13يا قمــري البــــــانه ليه البكــا والنوح
النوح يشجيني

ظمـــآن با شَربـــة للهـــــائم المجروح
وشهد في صيني

مارود من فرقــك ليه يا حيـــاة الروح
بالنار تكويني

أنت وِرِش يمسي بك خاطري مشروح
يا نون في عيني

بُأ ريق من ثغرك القاني عسل ممروح
ترياق يشفيني

ما عاد بُأ القات (المالي ولا المكدوح)
الريق يكفيني

بُا العنبر الأصلي في ســـاحلي مجدوح
---_thumb6ليلي يسليني

بُا القامة البــــــاني والسيرة المشلوح
والمبسم القاني

بأ جعــــد ع امتانه سايل سيَنْ مطروح
والحاجب النوني

يا بـوي من هجرك صابر ضِنِيْ باروح
يا بوي ياهوني

ـــــــــــــــــــــــــ

المفردات: ضنيني: (محبوبي) من أظنّ به لندرته ؛ الغالي النفيس. مارود: مريض. المالي والمكدوح: بائعان للقات في حوطة لحج على عهد القمندان. بأ: أبغي. ضِنِيْ: (تعبااان) أستحوذ عليه الضنى وهو شدة الإرهاق والتعب.

--2_thumb48الشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ (القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدر عن مطبعة فتاة الجزيرة ـ عدن عام 1943، ثم عن دار الهمداني ـ عدن مرتين في 1983و1989م، وفي بيروت عام 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت على أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

---4_thumb12المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

-_thumb7المطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. من أجمل أغنية: ( رب غفار واحنا منها بانولي) من شعر الدبا ، (أنا بري من ذنوبه) من شعر القمندان ولحن فضل ماطر بِجَبل عقربي، و (شن ماطر على حيط لحسان) و(كلما جيت شوفك) ، (صابر على ما فيني يا ضنيني) … نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image_thumb13أغنية (صابر على ما فيني يا ضنيني) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: رمزي محمد 259

image_thumb2أغنية ( صابر على ما فيني يا ضنيني ) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: فيصل علوي 41

المقام: الحسيني على درجة النوى ، الإيقاع: شرح لحجي ثقيل (سلطاني)

22‏/1‏/2017

طرب لحجي: ذنوب يا ورد نيسان

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، غناء: فيصل علوي وعبود زين وأيمن البُصلي

المقام: حجاز (على الدوكاه) ، الإيقاع: زف لحجي (8/6 هاجر+مرواس+مرداد)

المرأة هي أنشودة الشاعر اللحجي. هو متيم بها ولهان ولِع: يمسي على باب مقطوب الخصر مجذوباً يلوب؛ ويقضي نهاره شحاذاً "يتلطلط" من باب لباب، ولا يرى في ذلك حرجاً:

ما بسمع الداعي لي في فراقك قط * بصبر على ما فيني صبر أيـوب

وان خفت من كيـد الحسّــاد بتلطلط * يا خاطري ماشانك، ليه متعوب

يظل يتمنى طعم العسل فإذا ما أُسقيه ركَبَه الطمع فطلب فوق العسل "من اللبن شخبوب". تبحث عنه فتجده متكوراً على باب المحبوب "مكبكب مشتلب مستلبْ" كابن جدته المشرّع المخزومي؛ ديدنه أرضاء المحبوب واسعاده وأن تنتظم المحبة كل دار.

الحب عند العبدلي نارٌ آكله ؛ نار تطلع من قعر الفؤاد لا من طرف اللسان ، ليس له على الهجران طافة ولا طاقة ــــــــ وهل في الأرض مَن يسمّي "الحُبْ" حبّاً غير اللحجي .. وذنوب سيدي :

موز أبين********       ذنوبْ سِيْدي ذنوبْ يا ورد نيسان       ********

 

imageلمّا متـى دُوبْ  تهجـــرني وانــــا لُوْبْ * والعيـن تبكـي أسى والقلب متعـوبْ

أنتَ عســـل جــرداني مَـــرْح مسكوب * وانـــا علــى هجـرانك خــاف باذوب

ليه دوب طبعك على المسكين مقلوب * قل لي على الذنب يا سيـدي وبا أوب

ليه تجفي العشـــاق ليه وأنت محبوب * وذا الجفا يااهْل الصفا غير مرغوب

كم لك عن العين متخفّي ومحجــــوب * ونـــــار قلبي من الهجــران مشبوب

متى عسى نلتقـي يــا خيـر يعســــوب * كفى كفى في الهوى من صبر أيـوب

لك خــدّ شــاميْ وتحته خصر مقطوبْ * وعين أمسى بهـــا ذا القلب مَسلوب 

مراد سرورناديــت مـظـلــوم يا دولـــــةْ ومَنهوبْ * قـــالوا نعم تُبْ وانا هَلِعْ كيف باتوب

با ابني لكم في العرائس جنـب شيلوب * وحيث كـان (السّد)  بأ دار منصوب

وبأ لَبَـن في الحُسيني دوب محلوب * با اسقي المحبين من شخبوب شخبوب

وانا لكم في الهـوى تابــــع ومحسوب * وعســكري قـحْ كمـا عنتر وشيبوب

بدر كندشوبـأ رضــــاكم دوب والعفـــــو مطلوب * يا مِسْك في جامهْ بماء ورد مَريوب

يا ورد فـــــي مَشقُـرْ مرتّـــب بأسـلوب * العفـو ، بأ حتى من اللـــوز حلبـوب

ذنـــــــوب إنّ الظــلم في الحب مَعتـوب * ذنــوب يا سِيـْـد تهجــرني وانا لُوب

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: دوب: دوم، دائماً. جرداني: نُسبة لبلدة جردان في شبوة. مَرْح: صافي مُنقّى؛ يقال مرّحَ البّرّ أي نَقّاه من الغفا. ألوب: ألبُّ بالمكان أقام به ولزمه لا يفارقه؛ وألوب صيغة منها أي ملازمك لا أفرقك. بأ: أبغي، أريد، وإنما نُطقت غينها ألفاً لأن حرف الغين ينعدم في نطق أهل لحج.

دار العرائسدار العرائس: بلدة تقع في منطقة (العند) شمال مدينة الحوطة على الضفة الغربية لوادي تبن. ويشتمل الموقع على خرائب لقصر عثماني بني في فترة تواجد العثمانيين الأتراك في لحج. وقد أقيم ذلك القصر على خرائب موقع قديم يعود تاريخه إلى فترة ما قبل الإسلام ، تظهر منه بقايا جدار في الجزء الشرقي من القصر ، ويتكون من خمسة صفوف بنيت بطريقة محكمه ، وبأحجار مهندمة ، يمتد ذلك الجدار من الشمال إلى الجنوب ، ويبلغ طوله حوالي ( 7.5 متراً ) يتعامد على جدار آخر شرقي طوله ( 4.35 متراً ) ، وأعلى ارتفاع لبقايا ذلك الجدار حوالي ( 4,14 متراً ) ، ويظهر أن هذه الجدران هي بقايا مبنى قديم. وقد عثر على نقش في هذا الموقع كتب بخط المسند ولكنه تالف لم يبق منه سوى بعض الحروف المسندية ونتيجـة لأهميـة وادي تبن مُنذُ العصور القديمة فيحتمل أن يكون موقع دار العرائس هو واحد من بقايا مدن الوادي. وكان يسكن قصر العرائس الأمير فضل عبدالكريم. وبقربه قرية تدعى (شَيْلُوب). حيث كان السد: أي سد العرائس التأريخي. الحُسيني: أرض زراعية وواد وبُستان مشهور في جوارهما. جامه (فارسية) تعني كأس. مريوب: مُذَاب ، مخلوط. حلبوب: الحلبوب أحد قسمي حبة اللوز.

المصدر المفيد في غناء لحج الجديدالشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ (القمنــدان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

القمندان تلوين أمان2ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدر عن مطبعة فتاة الجزيرة ـ عدن عام 1943، ثم عن دار الهمداني ـ عدن مرتين في 1983و1989م، وفي بيروت عام 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في إباحة العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب"، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". 

المطرب فيصل علوي3المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

المطرب عبود زين2المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: "الوهط دار المسرة"، "الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

المطرب أيمن البصليالمطرب: أيمن علي صالح البصلي. عقربي من مواليد الحسوة، ومن تلاميذ العازف والملحن الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لأيمن صوت يسيل كماء الوادي الكبير وقد التقى مع وادي عابرين وسارا متقاودين إلى دوش الحسوة. أيمن صوت عبدلي أصيل فيه شجو وتطريب وتلوين .. من أحلى أغانيه: (ليه الجفاء يا منيتي) من شعر ولحن الأمير القمندان، (خاين وعيّاب)، (يتحرشوا لي ونا عابر سبيل) من شعر ولحن مسرور، (وراه ذي طال شرعي فيه) من شعر ولحن أحمد سعيد دبأ ، (قال بو فضل سالم) و(يا ضارب الرمل) كلمات صالح فقيه ولحن الأمير عبدوه عبدالكريم .. وغيرها.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( ذنوب سيدي ذنوب ) كلمات ولحن الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: عبود زين   48

             المقام: حجاز (على الدوكاه) ، الإيقاع: زف لحجي (8/6 هاجر+مرواس+مرداد)

imageأغنية ( ذنوب سيدي ذنوب ) كلمات ولحن الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: فيصل علوي 48

20‏/1‏/2017

صوت حضرمي: عنب في غصونه

كلمات ولحن: السيد حسين المحضار ، غناء: أبوبكر بلفقيه وأيمن البصلي

-----------------------------------------------------------------------------------------

يتفرّد مطربو لحج في استطابتهم لكل ألوان الغناء في اليمن والخليج وهم يؤدونها باقتدار عجيب، بل ينثرون عليها من بياض فُل روحهم الصافية الحالية فتخرج على الناس أكثر بهجة وإيناس. هذه أغنية حضرمية من بنات خاطر الشاعر المحضار يؤديها المطرب أيمن البُصلي في مخدرة فتلفاها تمشي على صفحة الوجدان في (وِيْل) لحجي أخضر مشجّر يُبهج ويُطرِب ــــــ والمفارق كما اللي يفطمونه / عنب في غصونه:

رقص حضرمي***********                عنب في غصونه               ***********

 

حضرميرمز عينه بريـــد المحبة * بيــــــن قلبي وقلبه

باقي الناس ما بايفهمونه

كل تــأشير له ألف معنى * في فــــــؤاد المُعنّى

يفتهم من حواجبه وجفونه

قـال لي أيش غيّر طباعك * قلت ليلــــة وداعك

عندما سرت والنفس محنونه

المطرب الحضرمي بدوي زبيرقال لي هل عرفت المحبة * قلت عسره وصعبه

والمفارق كما اللي يفطمونه

كم بنا من فراق الحبايب * إنما الوصـــل واجب

قصّروا بالجفــــاء لا تطيلونه

أنت قصدي وغاية مرادي * لك محـل في فؤادي

ما سمحنا لغيرك يحلّونه

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المحضارالشاعر: حسين أبوبكر المحضار (1930 ــ 2000). ولد في مدينة الشحر بحضرموت عام 1930م في بيت أدب ودين وتصوف. فجده لأبيه هو الشاعر حسين بن حامد المحضار، وجده لأمه الشاعر صالح بن أحمد خمور. تلقى تعليمه في مدرسة مكارم الأخلاق في الشحر ثم أتم دراسته في رباط الشحر دارساً القرآن الكريم وعلومه والفقه والتوحيد وآداب اللغة والنقد. هو شاعر شعبي يرتجل عفو الخاطر وينظم على السليقة. في شعره بساطة وعفوية وبداوة مستملحة ، وصوره قريبة صادقة لا تصنّع فيها. يبني المحضار نظمه على الجناس ورد العجز على الصدر وهي ميزة شعر العامية في حضرموت. له أربعة دوواين: دموع العشاق 1966م، إبتسامات العشاق 1978م، أشجان العشاق 1999م، حنين العشاق 1999م. توفي في 5 فبراير 2000م في مدينة الشحر.

المطرب أبوبكر سالم بلفقيهالمطرب: أبوبكر سالم بن زين بن حسن بلفقيه. من مواليد تريم ـ حضرموت عام 1939م في أسرة عُرف أهلها بالعلم والتدين. أبوبكر مطرب مجيد، وله صوت جميل في جوابه والقرار. هو مؤد بارع للون الدان الحضرمي أحد ألوان الغناء الأربعة في اليمن. تخرج من دار المعلمين واشتغل مدرساً. سكن مدينة عدن في الخمسينات وتعرف على رجالات الأدب والطرب فيها، وسجل أولى أغانيه لإذاعتها: (يا ورد ما أحلى جمالك) عام 1956م وهي من كلماته؛ وفي العام 1958م غادر إلى بيروت وأقام بها في حي الروشه حتى العام 1975م وهناك سجل معظم أغانيه ومنها شاع ذكره في باقي بلاد العرب. ثم استقر بعدها في المملكة العربية السعودية وشكل ثنائياً مع الشاعر الحضرمي حسين المحضار ، وطفق السيدان يملآن الأسماع طرباً مميزاً. من أحلى أغانيه: من كلماته: (يا ورد ما أحلى جمالك)، (يا الله مع الليل بانسهر) و(24 ساعة)، ومن شعر المحضار (يا زارعين العنب)، (عنب في غصونه) و(يا سهران)، ومن شعر عبدالله البوقعي اللحجي:(حجة الغائب معاه)، ومن شعر سالم بامطرف (قالوا لي).. وغنى لآخرين. لبلفقيه فضل نشر الأغنية الحضرمية.

المطرب أيمن البصليالمطرب: أيمن علي صالح البصلي. عقربي من مواليد الحسوة، ومن تلاميذ العازف والملحن الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لأيمن صوت يسيل كماء الوادي الكبير وقد التقى مع وادي عابرين وسارا متقاودين إلى دوش الحسوة. أيمن صوت عبدلي أصيل فيه شجو وتطريب وتلوين .. من أحلى أغانيه: (ليه الجفاء يا منيتي) من شعر ولحن الأمير القمندان، (خاين وعيّاب)، (يتحرشوا لي ونا عابر سبيل) من شعر ولحن مسرور، (وراه ذي طال شرعي فيه) من شعر ولحن أحمد سعيد دبأ ، (قال بو فضل سالم) و(يا ضارب الرمل) كلمات صالح فقيه ولحن الأمير عبدوه عبدالكريم .. وغيرها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( عنب في غصونه ) كلمات ولحن: السيد حسين المحضار ، غناء: أبوبكر بلفقيه

imageأغنية ( عنب في غصونه ) كلمات ولحن: السيد حسين المحضار ، غناء: أيمن البصلي اللحجي

16‏/1‏/2017

صوت يافعي: يا كريمان يا الله

كلمات: أحمد عبدالله بن هرهرة اليافعي ، اللحن: يافعي وكويتي ، غناء: فيصل علوي ورمزي

 ----------------------------------------------------------------------------------------

يافعية بزي بلادهاهوذاك السلطان (فضل بن علي محسن العبدلي) يهتم بالزراعة ويسنّ لأجلها الشرائع، وينشر الأمن والعدل. ومن غرفة في قصره العامر يُسْمَعُ صوت (بنت هرهرة) تهدهد وليدها من شعر ولحن (يحيى عمر أبي معجب اليافعي) لتغريه بالنوم :

               يقول يحيى عمر من كم؟ * هـــذا العسل نشتري قفله

               جـردان يقطر من المبسم * ذا قـرش ، ادّي لنا وصله

ونجد في شعر القمندان وفي شعر ابن هرهرة صدى لظرف يحيى عمر … وما شذَّ ذوق أبو معجب ولا نَبَا ، ولا تظنّه عطّاراً، فاليافعي، أكان من (المحجبة) أو من (لَعْدَان) بلدة جدّتي (شريفة)، أندلسي الذوق والطبع والخاطر.

لعدان ـ يافع2************               يا كريمان يا الله               ************

 

يافع معماريا الله اليــــــوم أنا سألك بطه والأحزاب * يا كُريمــــــــان يالله

سهّل الرزق يا رحمان وافتــح لنا الباب * واستُر العيب يا الله

قال أبو ناصر أن العشق داهـي وغــلاب * إنمـــا  حسبي  الله

مَنْ هوى الزين يصبر لو رقَد فوق مِزْراب*قــــال ذي جنة الله

قلت: يا خل أيش ذي علّمــــك بالتخضّـاب * قـــــال علمني الله

قلت: يا خـل باشُم عـرفك والاطيـــاب *  قال روح لك على الله

المحبة بـــــلاء والعشق كم صابني صاب * حسبما قـــــدّر الله

قلت: والنقش ذي بيـــــــــن الأكًعــــــــاب * قال ذي صِنعة الله

جَمْــع مَشموم زكّيته بكـــــــاذي وإزّاب * جُملة أشياء من الله

منظر المطر في يافع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

اعلام الشعر اليافعيالشاعر: أحمد عبدالله بن ناصر هرهرة . هو، كما يعرّفه د. علي صالح الخلاقي في كتابه (أعلام الشعر الشعبي في يافع):  "أحمد عبدالله بن ناصر هرهرة أشهر شعراء يافع الغزليين بعد يحيى عمر، ولا زالت أشعاره الغزلية مادة خصبة للمطربين الشعبيين ويحفظها الكثير من الناس ويرددونها بألحانها اليافعية الأصيلة التي تشنف الأذن وتطرب القلوب، وقد شغل اسمه ولقبه وكنيته الكثيرين، لأنه كان يقول قصائده متخفياً تارة باسم (بن زامل) وتارة باسم (بن ناصر) أو (أبو ناصر) وقد يذكر لقبه (بن هرهرة) وسبب ذلك مكانته الاجتماعية لأنه ينتمي إلى سلاطين آل هرهرة، ومعروف أن الغزل في العرف القبلي لا يقوله علية القوم وإن كانوا يحبونه سماعه من غيرهم. أما اسم الشاعر الحقيقي فهو أحمد بن عبدالله بن ناصر بن صالح بن أحمد بن علي بن عمر بن صالح بن أحمد بن الشيخ علي هرهرة، وقد كان يفتخر بجده كثيراً فسمى نجله الأكبر باسمه وتكنى بـ (أبو ناصر أو بن ناصر)، ولذلك يسميه البعض أحمد بن ناصر. ولا تخلو غزلياته من الفخر بنسبه وبقومه، وكان يحب التنقل والسفر بين يافع وحضرموت وعدن وغيرها. كتب عنه حسين صالح مسيبلي تحت عنوان "من الأدب الشعبي" في مجلة (الحكمة) العدد9، الصادر في 15يناير 1972م وسماه أحمد بن زامل بن علي بن هرهرة وقال عنه:"عاش هذا الشاعر منقلاً في مناطق اليمن،وله بعض رحلات إلى بعض البلدان العربية. وقد وقد وصفه في رحلته إلى مصر أحد زملائه ودوَّن مغامراته مع الفتاة التي أحبها في مصر ثم حُرم منها. وقد توفي منذ أكثر من 80 سنة. لكن اسمه لا زال يتردد على الألسنة والأسماع حتى يومنا هذا. وما ذلك إلاَّ بما دوَّن من القصائد الغزلية التي خلدته والتي استحلاها الناس واستحسنوها ووضعوا لها الحاناً مختلفة يتغنون بها في كل حفلة وسمرة وناد". والأرجح أنه توفي في أواخر العشرينات من القرن الماضي."

المطرب فيصل علويالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

رمزيالمطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (يا كريمان) كلمات: أحمد عبدالله بن ناصر هرهرة، اللحن: كويتي، غناء: فيصل علوي 40

imageأغنية (يا كريمان) كلمات: أحمد عبدالله بن ناصر هرهرة، اللحن: يافعي، غناء: رمزي محمد

14‏/1‏/2017

طرب لحجي: يا سلطان في نوبه

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، غناء: فيصل علوي

---------------------------------------------------------------------------------------

المرأة: هي أنشودة الشاعر اللحجي. هو متيم بها ولهان ولع: يمسي على باب مقطوب الخصر مجذوباً يلوب؛ ويقضي نهاره شحاذاً "يتلطلط" من باب لباب ، ولايرى في ذلك حرجاً. تبحث عنه فتجده متكوراً عند باب المحبوب "مكبكب مشتلب" … ولا طافة له على فراق المحبوب وهجرانه. عينه سامرة مسمّرة على (خَلْوَة / نوبة) المحبوب ناظرة الى (المَنظرة) لعل من ريح المحبوب يسري هبوب .. ما يتراجع ولا يتوب كما صاحبي الشاعر صالح الدميح  ــــ  وعيني تحاديك يا سلطان:

الحسيني2*******        عيني تحاديك يا سلطان في نوبة        *******

 

نجيب كرد3مسكين ذا القلب ياما قلت له تـــــوبه

يبـــــات مشغول فيه النــــار مشبوبه

يا حـــــادِي العِيس ذكّــــرتهْ بمحبوبه

مجروح صابر حَيا رابــطْ على صُوبَه

يســامر النجــــــم لا واعي ولا مُـوْبَه

محنــون مشجـون دُوْبَــهْ مبتلي دوبه

سَمْرَةْ على مَرْح جُـرداني ومعصوبه

معهـــم صفا شُفْت ياما نـاس مطلوبه

ومَنْ حَضَرْ في صفــاهم شلّ له كُوبَه

قهوةْ عسلْ في صياني صَفّ مسكوبه

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ  

المفردات: عيني تحاديك: تنظرك ولا تحيد عنك؛ تناديك. نوبة: النوبة هي غرفة تبنى على ارتفاع لحراسة القصور والمعسكرات. صوبه: مُصابه؛ جرحه. موبِه: مُنتبه. دوبه: دائمه؛ دائماً. مرح جرداني: عسل صافي من بلدة جَردان في شبوة. مَعصوبة: نوع من العصيد (أكله يمنية معروفة). صفاهم: ساعة فرحهم وسلاهم.

القمندان تلوين باشماخالشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ (القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدر عن مطبعة فتاة الجزيرة ـ عدن عام 1943، ثم عن دار الهمداني ـ عدن مرتين في 1983و1989م، وفي بيروت عام 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت على أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

فيصل علوي 4المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( فاحت عروف المسرّة ) كلمات: عبدالله الشريف ، لحن وغناء: فيصل علوي 297

imageأغنية ( عيني تحاديك ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل (القمندان) ، غناء: فيصل علوي 298 و39

11‏/1‏/2017

طرب لحجي: قال بو فضل سالم

كلمات: صالح فقيه ، لحن:  فضل محمد اللحجي، غناء: فيصل علوي والزبيدي وعلوي فيصل وأيمن البصلي

المقام: جنس راست على درجة الراست  ، الإيقاع: شرح بدوي

مذهب هذه الأغنية أهزوجة من (بلاد الفضلي)، قيلت أثناء الحرب العالمية الأولى. قيل أن السيد أبي بكر شيخان السقاف كان مصلحاً اجتماعياً يتردد على (أبين)، بلاد آل فضل ، وينظر في شكاوي المتنازعين هناك؛ لذا قال الشاعر سالم الأقرع ( أبو فضل ) أنه لا يحفل بحكم السيد أبي بكر الذي لن يكون أقساه أكثر من قيد في الرجلين مادام قد حقق الشاعر شفوفه وبلغ مقاصده من الغرام. لقد شفّ صاحبنا الهوى فلا يعني المال والغنى شيئاً وغاية مراده لو يظل عُبيداً في حضرة المحبوب لا يفارقه .. وفي سوح العشق ودويّه يشبه شاعر ( بنأ ) أخاه شاعر ( تُبن ) .. وله عيون رواها الظل وروّاها وأسبل عليها بالدفوف العواشق ..

الحوطةالشاعران صالح فقيه وصديق عمره الأمير عبده ع الكريم***********               قال بو فضل سالم             ***********

 

منزل صالح فقيه2قـال ( بو فضــــل سالم )  سبّتك يا مهيد

عدّمتني الفيد ذي قدني من العصر شوفه

كـــود ( أبوبـــــكر )  بايحكـــــم عليَّ بقيد

يا ليـد وشْ هــــمّ سالم لا تقضّتْ شُفوفهْ

               *  *  *

قـل لـ(بو زيـد) لاشي تحسب القصد صيد

ما هوْ من العَيْـــد ذا غاني منقّش كفوفه

صيد موصوف ما هو من بضاعة (بديد) ديوان صالح فقيه

مليــح يا بخت من شافه وحقّق وصوفه

                 *  *  *

قامتهْ رُمـــح غـسَّــــــاني رَشيق القُـديد

والصــدر بستان بالرمـــان داني قطوفه

بخت يا بخت ، والله ، من يقـــع له عُبيد

يبات يرشف من المبسم وينشف عُروفه

               *  *  *

ريْم فِي الحَيْدِ وُالقـــــــانصْ يـِرُودَهْ رُوَيْد

شَعُوف ما با يذوق النوم لا شَافْ هَــوْفه السيل في المشلا2

له عيــــون المها حـــــارس لورد الخُديد

راوي من الظــلّ ذي مِسْبِلْ عليها دفوفه 

                 *  *  *

لهْ المَرَادِعْ مِن (اسطنبولْ) لا (حَدْ وُحَيْدْ)

هَذا الذي تدعسه رجله ونفسهْ تـعُـــــوفه

مزرعة هشامما يُبَا مال ( بـن مسعـــود ) أو ( باسُوَيْد)

وَلا الذهبْ ذي في الخزنات حَمْرَا حُرُوفه

                *  *  *

هام ( أبو زيد ) في حبه وجـــاب القُصَيد

وحضّر الجيش للعــــــاذل ورتّب صفوفه

لا تقولـــــوا تجنَّن … أو تقولـــــوا وليدالجلجل والعبدلي

يمين ما بِعـذره لمّا يــــــــــــلاقي حتوفه

               *  *  *

 حرّم النــــوم راسه ما انطرح ع الوُسَيد

ولا تهنى فراشه: قطنه حــريره وصوفه

ما افرقه قــــــــــال بعده في خسارة وفيد

ما اقبل بديله مـع البحرين بصرة وكوفه

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: سِبّتك: بسببك؛ أنت تسببت في ذلك. مهيد: صديق الشاعر. بالفيد: الفائدة؛ الغنيمة. كود: بالكاد؛ أقصى ما يمكنه فعله أن يأمر بتقييدي. أبوبكر : هو السيد أبو بكر شيخان السقاف صنو السيد محمد شيخان ـــ صاحب مدينة دار سعد. العَيد: نوع من الصيد يعرف في عدن بـ (الباغة) وفي لحج يدعونه (المَرخ) والعيد هو هذا النوع عندما يكون صغيراً ضعيفاً ورخيصاً. يا ليد: يا ولد، نقول (لَيْد) و (وُلَيد) للفتى ، وللفتاة نقول (وُلِيدة) أو (لَيْدة). . شفوفه: ج شف وهي المطلب والغاية؛ مقاصده. بديد : بديد مواطن صومالي الأصل قضى معظم عمره يدير مزاد سوق السمك بالحوطة حتى وفاته مطلع السبعينات. ابن مسعود وباسويد: من كبار تجارلحج في زمن السلطنة العبدلية. المرادع: الأرضي الخصبة الواقعة رؤوس قنوات الري الرئيسية. اسطنبول , حَدّ وُحَيْد , البحرين , بصره وكوفة : أسماء لقطع زراعية في لحج اشتهرت بخصوبة تربتها. شعوف: الشعوف والمشعوف المريض من الحب. هوفَة: طيف.

الشاعر صالح فقيهالشاعر: صالح أحمد فقيه ( 1905 ــ 1978 ). من مواليد منطقة حبيش من أعمال إب. نشأ الشاعر يتيماً. أتى لحجاً قبل الحرب العالمية الأولي وعمره يربو عن العاشرة فتكفله الأمير علي بن أحمد بن علي محسن العبدلي قبل أن يُنَصَّبُ سلطاناً على لحج ؛ ثم لم تمكث ولايته سوى سنة وبضعة أشهر, حيث قتل، كما قيل ، عن طريق الخطأ على أيدي الإنجليز المتربصين بالأتراك المهاجمين سنة 1915م وهو في طريقه إلى عدن , لكن أبناء السلطان لم يتخلوا عن صالح فقيه بل ظل فيهم حتى عام الاستقلال 1967م. عندما حضر صالح فقيه إلى لحج ، كان ملّماً بالقراءة والكتابة فترعرع في كتاتيب لحج وأروقة جوامعها ، وأزداد علماً ومعرفة ، ولذكائه اللماح تميز عن أقرانه. يُعدّ صالح فقيه واحداً من أبرز شعراء لحج في الربع الأول من القرن العشرين وقد كان له موقفاً وطنياً وقومياً متقدماً من قضايا شعبه وأمته. شعره سياسي غالبه يدور في المديح، والحكمة ؛ وله بضع قصائد غنائية أهمها: "(يا ضارب الرمل) و(سقى الله روضة الخلان). وتزوج لفترة قصيرة لكنه لم ينجب. توفي في تعز عام 1978م وفيها قبره”. عن مخطوطة: (ديوان صالح فقيه ــ إعداد: كرد والدرزي والأرضي ومنيعم ، 2009م).

مطرب لحج الكبير فضل  محمد اللحجي1المطرب: الموسيقار فضل محمد اللحجي ( 1922 ــ 1967 ). ولد بمدينة الحوطة  عاصمة محافظة لحج. تلقى مبادئ القراءة والكتابة والعزف على آلة العود على يد أبيه. ثم تعهد الأمير القمندان، باني النهضة الفنية بلحج، به وبزميله مسعد بن احمد حسين، وجعل منهما مطربين مشهورين في اليمن وخارجها. وقد تفرّد فضل محمد في تطوير بعض ألحان القمندان وبعض ألحان التراث بالإضافة إلى ابتداعه لألحان جديدة فحافظ على مدرسة القمندان وأضاف إليها. ويُعد فضل أفضل عازف على آلة العود في جزيرة العرب، وأكبر مطربي اليمن. عُرف ببساطته وتعاونه ومحبته للناس وعزّة نفسه. من ألحانه: (طاب السمر يا زين) ، (البدرية) و(سال لِحْسان) للقمندان؛ و(سرى الليل يا خلان) و(يا عيدوه) و(بانجناه) لسبيت؛ و(سقى الله روضة الخلان) لصالح فقيه؛ و(أخاف) و(قضيت العمر) لصالح نصيب.. وله ( يا الله درك غارة) وغير ذلك كثير. جمع الشاعران عيسى ونصيب سيرة حياته في كتاب: (فضل محمد اللحجي: حياته وفنه)، دار الهمداني عام 1984م. توفي في 3 فبراير 1967م ودُفن بالحوطة.

الفنان أحمد يوسف الزبيديالمطرب: أحمد يوسف الزبيدي: ( 1920 ـــ 1991 ) من أوائل المطربين في لحج. هو أخ المطرب صالح يوسف وكانا بمعيّة الموسيقار فضل محمد اللحجي. صوته شجي وفي أدائه التزام. من أشهر أغانيه: من شعر الأمير صالح مهدي العبدلي ولحن الأمير محسن احمد مهدي: (يقولوا لي نسي حبك وليه تجري وراه)، (في الهوى جايز) و( على الحسيني سلام) و(ناجت عيوني) ؛ ومن شعر عبدالله هادي سبيت: (النوح والأشجان) ومن شعر ولحن محمد سعد صنعاني: (من عيد الى عيد). ومن ألحانه وشعر يسلم بن علي باسعيد: ( فين بتروّح) ، (كم رأس مالك) ، (متى الإقلاع يا طيار) ، (القلب في حيرة) و(مقصودي)، (سهوم المحبة)، (إشاعة حب يا دكتور) (أكل العنب حبه حبه)...؛ ومن كلمات الأمير محسن صالح مهدي (أنت وحدك بس) ولحن الزبيدي سجلها على اسطوانات قثمي فون ، ومن شعر ولحن محمود السلامي:(ساكت ولا كلمة).. انتقل إلى السعودية واستقرّ بها وتوفي هناك عام 1991م.

المطرب أيمن البصليالمطرب: أيمن علي صالح البصلي. عقربي من مواليد الحسوة، ومن تلاميذ العازف والملحن الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لأيمن صوت يسيل كماء الوادي الكبير وقد التقى مع وادي عابرين وسارا متقاودين إلى دوش الحسوة. أيمن صوت عبدلي أصيل فيه شجو وتطريب وتلوين .. من أحلى أغانيه: (ليه الجفاء يا منيتي) من شعر ولحن الأمير القمندان، (خاين وعيّاب)، (يتحرشوا لي ونا عابر سبيل) من شعر ولحن مسرور، (وراه ذي طال شرعي فيه) من شعر ولحن أحمد سعيد دبأ ، (قال بو فضل سالم) و(يا ضارب الرمل) كلمات صالح فقيه ولحن الأمير عبدوه عبدالكريم .. وغيرها.

الباحث اللحجي عبدالقادر قائد2تطور الأغنية اللحجيةالمدون الموسيقي: عبدالقادر أحمد قائد من مواليد 21 أغسطس 1955م بمدينة الحوطة ـ لحج. عازف على آلة الكمان في فرقة الثقافة ـ عدن؛ وحاصل على دبلوم من معهد الموسيقى بعدن عام 1977م. ثم على الماجستير في العلوم الموسيقية وتنظيم الفرق الموسيقية من معهد الثقافة الحكومي (كروبسكايا) جمهورية روسيا الإتحادية عام 1982م. نشر كتابين: (من الغناء اليمني ــ قراءة موسيقية) طبعتان 2004، و(قراءة موسيقية في نشوء وتطور الأغنية اللحجية) 2013م. يعمل حالياً مدرساً في مادة النظريات الموسيقية بمعهد جميل غانم للفنون الجميلة ـ عدن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( قال بو فضل ) كلمات: صالح فقيه ، لحن: فضل محمد اللحجي ، غناء: علوي فيصل علوي

المقام: جنس راست على درجة الراست ، الإيقاع: شرح بدوي

imageأغنية ( قال بو فضل ) كلمات: صالح فقيه ، لحن: فضل محمد اللحجي ، غناء: أيمن البصلي

أغنية ( يا بوي من ذا الحب ) كلمات: عوض كريشه، لحن: أحمد سالم مهيد ، غناء: أيمن البصلي


Check this out on Chirbit

غنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي