شريط

31‏/3‏/2011

طرب لحجي

1 ) حالي يا عنب رازقيكتاب عن المهرجان في 1988 لسلوى صنعاني

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، غناء: فضل محمد اللحجي ، مهدي درويش ، فيصل علوي .

المقام: العراق ، الإيقاع: زف لحجي (6/8 هاجر + مرواس +مرداد)

أعدّ مقدمتها الموسيقية في 1980 عازف الكمان هادي سعد شميلة 

 

يا قلبي تسلّى على  /  ساجي الطرف ظبي الخلاء  /  وانتي يا سحابه ابرقي

يا خِلّي  دلا  بي  دلا  /  كلّك  يا عيــــوني  حـــلا  /   وينك  يا عسل  مشرقي -----_thumb1

خلّك في المحبة حنبْ  /  وينك  يا لغُصين الرطب  /  (بأ) لك  بُرّ  هاجِر  نقيْ

يا مشمش وذول العنب /  عذبني الهوى وين هِبْ  /  هـات  الماء  با نستقي 

قلبي  قلت  لك  لا  تحب /  خافك في الهوى تنتهب /  يا حلال الهوى ما لقي

يا عمبــا  مشيّم  وتين  /  لا انته في المحبه فطين  /  (بأ)  ميعــاد  با نلتقي

حَيده  في  المحبّة زلب  /   وينك  وين  وا مستلِبْ  /  لا  رمحك  ولا  بندقي

ما فاد السلب في الهوى / ما يرحم ولا له دواء / أيش (انذقْ) وأيش انتقي

ما (بأ) بفرق الزين دوب /  خلي القلب هذا يذوب  /  بَعـدَك وا فرَس عولقي 

يا جردان  في  جبح نوب  /  في معناك كلّك سلوب  /  يا نــار الهوى حرّقي 

عرف الند والعود فاح  /  (بأ) سمره هنا لَ الصباح  /  با شلّك على عاتقي

يا عيني من البعد آح  /  كلّك  يا فؤادي  جراح  /  وانتي ارضاي ولاّ احنقي

ما با اقنع ولا با اتركه /  أيش همّي من المعركة  / ما هب له ولي ما بقي

هامش

بأ: أبغي ــ  زلب: صعب المرتقى ــ  أنذق: ارمي بالشيء مُستغنياً عنه


2 ) بسألك بالحب يا فاتن جميل

كلمات: أحمد عباد الحسيني  ،  لحنالفقيد الشاعر احمد عباد الحسيني شاباً: صلاح ناصر كرد   ،  غناء: فيصل علوي

المقام:الراست مع جنس حجاز نوى  ـ   الإيقاع: مَيحة لحجي (6/8 هاجر + 2 مرواس)

أسألك بالحب يا فاتن جميل  /  ذي جعلنـي تحت سلطـانك ذليـل

ليه لما  صدتِني عني  تميل  /  وانت قد أصبحت ضوّي والدليل

بعــدما  ولّفتني حلـو الكلام  /  بعــد كلمـة حب منّــك وابتسام

بعدما سخـّــرت قلبي للغرام  /  ليـه  كوّيتــه بنيـران الخصـام

ليه يالمحبوب أرضيت العذول / شوف من بُعدك قوي صوت الفضولالملحن صلاح ناصر كرد

منّهم كم باتت الدمعة تجول  /  وانت ما تسمـع قلبـي ما يقول

آه منّك بس قل لــي شو تبأ  /  بعدما قد صــاب قلبي من وَبَاء

كلما با تقول ، أمرك مرحبا  /  مُنيـتي ذا الروح منـّي لك جَبَا

ليت يالمحبــوب للباكي تجود  /  ليت ليلة مــن ليــالينا تعــود

بقطفه ما طاب من ورد الخدود / با تهنّا ، عـود في عين الحسود

 


3 ) يا قلبي الجريحالشاعر صالح نصيب

كلمات: صالح نصيب ، لحن : فضل محمد اللحجي ، غناء: عبدالكريم توفيق

المقام: راحة الأرواح ، الإيقاع: زف لحجي (8/6 هااجر + مرواس + مرداد)

يا قلبي الجريح  /  أعلنها  صـريح

قل له أنك تحبه  /  واحلف له بربّه

أما يرحمك   /   وإلا يظلمك

با تعرف بقدرك عنده من صحيح

           *   *   * 

في هذا السكوت / شوفك با تموت

في ذمة سكوتك / عمرك با يفوتكفضل محمد

قل لك كلّمه /  قل لك فهّمه

واعطيه الصراحه في قولك ، وبيح

         *   *   * 

ردّ القلب قــال: /  ما بقـدر ، مُحال

أحكي له بحبي /  وإلا اشكي بغُلبي

ما اقدر فاتحه / ما اقدر صارحه

أخشـى يبتعـد ،  ويتركنـي طــريح

         *   *   * 

با داوي جروحي /  من صبري ونوحي

من إيمـــان حبي /  من  آهـات  غُلبي

با افضل مُنتظر / حتــى  يفتكر

وإن ماشي افتكـرني ما بظهـر قبيح

______________________________________

المرفقات:

imageأغنية ( حالي يا عنب رازقي ) لحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) غناء: فضل محمد اللحجي

المقام: العراق ، الإيقاع: زف لحجي (6/8 هاجر + مرواس +مرداد)

2 -  أغنية ( يا فاتن جميل ) كلمات: أحمد عباد الحسيني،  لحن: صلاح ناصر كرد ،  غناء: فيصل علوي

المقام:الراست مع جنس حجاز نوى ،  الإيقاع: مَيحة لحجي (6/8 هاجر + 2 مرواس)

3 -  أغنية ( يا قلبي الجريح ) كلمات: صالح نصيب ، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: عبدالكريم توفيق

المقام: راحة الأرواح  ،  الإيقاع: زف لحجي (8/6 هااجر + مرواس + مرداد)

16‏/3‏/2011

الشعر كذب .. والشاعر فرخ شيطان

Lucifer ملاحقة حرّة لمعنى القصيدة

الشعراء رُسُل حياة ، وعلماء أخلاق ، وأساتذة تربية..

الشاعر كاهنٌ دجّال ، وساحرٌ كذاب ، ومجنون به مَسٌّ من عَبْقَر .. يقذفه (الهاجِسُ) في المدى فتتلَقَّفه أحضان (الحلِيلة) فلا يتركها طالقة

الشاعرُ كذاب ، والشعرُ كذِبٌ كُلّه .. ونكايةً بالمعلم الإغريقي قالتِ العربُ: " أعذب الشعر أكذبُه " ..

العرب عُبّاد الشعر، وعبيدُ الفصاحة. والشعر عِلمُ العرب الذي ليس لهم علم غيره. عبدَ العربُ الشعرَ أو كادوا ، وآثار ذلك ظاهرةً من قبل عهد (ابنِ خُذَام)، مُعلِّم ذي القُروح ، وحتى الليلة .. كتبوه بماء الذّهب وعلَّقوه بأستار الكعبة ، وبلغ شغفهم به شأواً بعيداً فَسجدوا له تلك السَّجدةَ المخصوصة بالشعر ..

نشد العرب الشعر وأنشدوه وتناشدوا به ورتلوه على وضوء كأنه كتاب منزل ؛ ذلك ما فعلوه مع "ميمية المتلمِّس" ، وبذلك أمر الملك عمرو بن هند مع قصيدة الحارث بن حلزة – كما خبّرنا الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء صادقاً غير كاذب.

قدَّروا الشعر ، واحتفلوا بالشاعر ، وافتخروا به وفاخروا ، وكانت العرب تقرُّ لقريش في كل شيء إلاّ الشعر فأقرّت لها به حين جاء أبو جوان محبوب النسوان – ليغدو للعرب كالعجم "دون جوان". قالوا عن فصاحة الشاعر : هذا شاعر بكرُ عَطَارِد ، قد أُنزِلَت الفصاحةُ على لسانه ، وعطارد إله الفصاحة عند اليونان، مقالة الشعر كذب بجريدة الثقافية فالشاعرُ نبيّ أو بكرُ إله ..

الشعر نسك مدارُه الغيب والمجهول ، والشاعر نبيّ أو بِكرُ إله ..

 

الشاعر كاهنٌ دجّال ، وساحرٌ كذاب ، ومجنون به مَسٌّ من عَبْقَر ..

 

بعد أن يستمع سقراط لنبوءة دلفى بأنه أحكم الناس ، يطوف بالشعراء يسألهم عن معاني أشعارهم فيجد أنهم يقولون ما لا يفهمون . ومن يقول ما لا يفهم مجنونٌ ، مجنونٌ..مجنونْ. إنَّهم كأبواقٍ تخْرِجُ أصواتاً ليست منها . .كأن – بل لكلّ شاعرٍ صاحبٌ من الجن يلهمه الشعر .. ذَكرٌ .. ولبعضهم صاحبة أو(حليلة):

 

إني وكلَّ شاعرٍ من البشرْ    شيطانهُ أنثى ، وشيطاني ذكر

 

keatsklein الشاعر فوق الفيلسوف بدرجتين ، والشعر أسمى من الفلسفة. مداره الشعور الإنساني ، وأساسه الخيال ، وغاية صاحبه تمهيد الطريق لابن الإنسان إلى الحقيقة – والحقيقة والجمال صنوان كما عبَّر كيتس عابد أوثان الإغريق:

                                            "Beauty is Truth, Truth Beauty "

الشاعر عند الإغريق وفي لاتينيتهم Poeta و Poetes يعني (Maker) ..

القصيدة ظل الظل ، والشاعر لا ينقل الحقيقة ولا يقولها ، وهو أبعد عن الواقع بدرجتين:

 The poem is an image of an image, twice removed from reality 

كذلك هو الأمر عند أفلاطون "Poets are liars" ؛ لأنهم يحيدون عن قول الحق الصُّرَاح  ؛ لذلك استحقوا الطرد والحرمان من نعيم " الجمهورية " جميعاً ، وما أستُثنِيَ منهم هوميروس ولا هسيودوس .. فقد كذبا على الآلهة إذ جعلوهم يُحبُّون ويُقاتلون ويرتكبون من الآثام ما يُعَاقَب البشر على ارتكابه ..

.. لا ! لا بأس ، إذا أراد الشاعر أن نشمله برحمتنا ، فليعلن التوبة أولاً ، ثم عليه بالترانيم الدينية وامتداح الرجال العظام . ليكن الشعر خادماً للتعليم السياسي والأخلاقي – كذلك قال تلميذ سقراط . ولم يلق من يسقه الـ (Hemlock) التي أُسْقِيها مُعلّمه !

 

الشاعرُ كذاب ، والشعرُ كذِبٌ كُلّه

 

ونكايةً بالمعلم الإغريقي قالتِ العربُ : " أعذبُ الشعرِ أكذبُه " ..

 

وكذّبَ أرسطوطاليس تلميذَ سقراط ، وقال : ليست مهمة الشاعر أن يُصوّر لنا الحياة كما هي بل أن يخبر عما يمكن أن يحدث ، والممكن يكون بحسب الاحتمال والضرورة ، والضرورة هي كل ما يدعوا إليه الارتباط الوثيق بين الحوادث . إنَّ عالم الممكن الذي يخلقه الشاعر أكثر مادية من عالم التجارب . الشعر يسمو على الحقيقة ، وأشخاص سوفوكليس أرفع من البشر وأسمى من الواقع ..

إيه ، الشاعر مرآة عصره ، فيه تتجلى الحقيقة واضحة لا غبار عليها . يستبق الحوادث فيهيئ أسبابها ، يسايرها فيُغذيها.. يجيء بعدها فإما يقرها أو ينتقدها .

والخيالُ مادة الشعر ومدماكه ومداه. فإذا لم يكن الخيال كَذِباً ، فماذا يكون؟

ولكن على الشاعر أن يكذب بمهارة . أي كما يقول شاعر الرومان هوراس:" مازِجَاً الكذِب بالصدق دون تناقض "  ــ عليه أن لا يعرض المحال الذي لا يقبله العقل.

الشاعر "خالِقٌ" MAKER – كما آمن الإغريق ، وهو ليس بـ(صانِع) . شِعارُهُ الخيال لا الفرجار ، فلا تحسبه ماسونياً . ومن الخير أن تجهل كيف يخلق الشعر ،" فليس شيء أدعى إلى انحطاط الشعر من أن يكون صناعة ، كما أنه ليس شيء أسخف من أن يكون التأثر به تَصَنُّعَاً "، على حدِّ تعبير السكاكيني.

جرجي زيدان في أوّلِيته ، خاطبَ الشعر المجهول ، ونحا نحو التقديس . استقرَّ في المعابد والهياكِل وبيوت الآلهة . عظَّمه اليونان والرومان ، وأفسحوا لصاحبه في محلِّ JUPITER ملك الآلهة ، على مقربة من فينوس (Goddess of Love) . وأجَلّه العربُ الجاهليون ، وعبدوه فيما كانوا يعبدون.  أو بتعبير جرجي زيدان:"علَّقوه بإزاء آلهتهم ، ونقشوه على جدران وأبواب منازلهم ، وعلى القناني والأقداح ، وكتبوه في صدور مجالسهم ، وطرَّزوا به الأسرَّة والوسائد ، والثياب والمناديل وحتى النعال والخفاف . وامتدَّ هذا التعظيم إلى عصور تالية ، وبلغ أوجّه في عهود بني العبَّاس ، فكيف التفتَّ رأيت الشعرَ منقوشاً أو مطروزاً أو مكتوباً أو منسوجاً ".

لَقَّنوا به موتاهم ؛ فكان الميت يسمع القصيدة فيطمئنّ في قبره ، وتسكن روحه وترتوي ، فلا تتحوّل إلى (هامة) أو (صدى) تصيح فيهم كل حين : اسقوني ..

يا عمرو ألاّ تدَع شتمي ومنقصَتي    أضربك حيثَ تقول الهامة اسقوني

تساءل الشرقيُّ القطامي ماذا كان العرب يتلون على موتاهم في الجاهلية قبل نزول القرآن الكريم ، فأجابه الأصمعي وآخرون كانوا عنده أنَّ العرب كانوا يقرأون على موتاهم الشعر.

يوم كان السّحرُ يدير الحياة البشرية ، كان الشعر محضَ ترانيم دينية وترجيعات موزونة مُقفاة تسبحُ في سحُبٍ من دخان الحنتيت والكبريت والكزبرة والمُصطكى ، يجد فيها الإله الوثن راحته ، ويأخذ منها الشيطان خاصته ، ويلقى الإنسان ضالَّته . ويكون الشاعر في هذه الغوشة ما بين يدي المهارق بِمعِيّة "الصاحب" أو"الرائي" أو "القرين" – والسعيدُ من كان شيطانه ذَكَر ..

أما شاعر العامية فله صاحبة . يقذفه (الهاجِسُ) في المدى فتتلَقَّفه أحضان (الحلِيلَة) .. فلا يتركها طالقة :

               جفاني النوم وانا والليل مَقلب     مسى الهاجس معي ساهِن حليلة

               صحا قلبـي مع النجمة وطرّب     يبأ  شـربة ،  ولا  واحد  رثي  له 

 

وبعد ألفي عام ..

‘The poet’ this word comes from the Greek word ‘Poites’ that means ‘to make’. So the poet means ‘the maker’.

يقول سِدْنِي:

" I know not whether by luck or wisdom, we English-men have met with the Greeks in calling him 'a maker'

Lord Byron الشاعر طائرٌ غرِّيد ، Unbounded ، لا يعترِف بقيد . هو مِتباع الجمال أيَّانَ رآه أو سمع به .. ولو تجسَّدَ في شخص شَقيقته . يُطْرَدُ اللورد المُوَقر بايرون من إنجلترا ، فيطوف العالم سباحةً وعلى أقدامٍ عُرْجٍ ، ثم يستقرّ في أحضان الغانيات بإيطاليا ، لِيشربَ الخمرة في كؤوسٍ صُنعت من جماجمِ العبيد !

إنه رسول حرية ، يعشق التحرر إلى حد التحلّلِ والفسوق . هو مناضل من أجل الخير والعدل لابن الإنسان . كلّ العالم وطنه ، ولا يبغيه إلاّ حرّاً مستقِلاً – وينذر رأسه قبل كل الرؤوس .. يَمتَطُّ من   LEBRITY إلى LEBRITINE ، ولا بأس من أن يأخذ هَجْعَةً في المَوسَطة – على حَرفٍ أو حرفين

الشعرُ شَيطنة ، والشاعرُ فرْخُ إبليس الرَّجيم ..

ميخائيل نعيمة والشاعر في جوهره يقوم على التخطّي والرؤيا والاستباق الواثب بطموح وجبروت .. قال ميخائيل نُعَيمة: "ونفسُ الشاعر الإنسان مُدرِكَة ، مسئولة ، وروحه مؤمنة ، وهما متحدتان . فهما جزء من إله أو فيضٌ من إله ، أو قبس من إله ، مبتغاهما أن تصلا إلى الحنين الأكبر، أو الفهم المقدّس ، أو المعرفة الكبرى ، وتتحدان به ".

هي الرحلة من الحقيقة الكبرى (الموت) إلى المعرفة الكبرى ، وهي العودة إلى المنبع الصافي بعد التخلّص من الجسد.

الشاعرُ مجْذُوبٌ طعّان ، كأنّ بيرقه في (مولد سُفيان) .. ففصَّل له (إيون) نظرية تشبه الجذب المغناطيسي: "الإله يجذب الشاعر ، والشاعر يجذب النظارة".

Percy_Bysshe_Shelleyالشعراء رُسُل حياة ، وعلماء أخلاق ، وأساتذة تربية . هُم كما عبَّرَ (شِللي - Shelley) الذي شَرَب من نهر النسيان الذي يشرب منه الموتى في العالم الآخر :

”We are the unknown legislators of the world”             

ومهما يكن الأمر فان الشعر ، كما قال السكاكيني : حاجة من حاجات الإنسانية لا تستغني عنه في حال ، كان حاجة في بداوتها ، وهو حاجة في حضارتها ، هو حاجة إذا سعدت ، وهو حاجة إذا شقيت ، وانه لمن حظِّ الإنسانية أن يكون فيها شعراء وإن قلّوا

  نشرت المقالة بجريدة (الثقافية) العدد (84)  في 22/3/2001

_____________________________________________

image

  أغنية ( ربّ غفّار ونحن منها با نولّي ) ، غناء رمزي محمد حسين

أغنية ( يقولوا لي ) كلمات: الأمير صالح مهدي، لحن: سعودي تفاحة ، غناء: عبود زين


Check this out on Chirbit

أغنية ( يقولوا لي ) كلمات: الأمير صالح مهدي، لحن: سعودي تفاحة، غناء: مهدي درويش


Upload MP3s using free MP3 hosting from Tindeck.