شريط

31‏/12‏/2015

طرب لحجي: مُدّ لي يا زين يدّك

كلمات ولحن: المطرب محمد سعد عبدالله ، غناء: محمد سعد عبدالله وعبود زين

محمد سعد عبدالله2_thumb[35]واستولى المطرب محمد سعد عبدالله على قلوب أهل الغرام في الجزيرة وخارجها، ورددت مطربات العرب ومطربوها أغانيه، وصار بيرقاً ذي رنين متواصل يملأ الأسماع والأصقاع، غير أنه ما برح بقعته أمام مقهى الشيخ عثمان رديفاً لصديقه الشاعر اللحجي محمود السلامي (كاتب العرضحالات)، وكان مثله بسيطاً وكبيراً في آن ..

كونت لحج ثقافة (أبي مشتاق) الشعرية فجاء شاعراً رقيقاً كماء تُبن ؛ وشكّلت الدلتا ذاكرته الموسيقية فانساب كأعبار وادينا، هادئاً وقوياً معاً ، مستوعباً لموسيقى بلاده ومجدداً ، غنى اللحجي والصنعاني والحضرمي فأجاد.

أغاني ابن سعد هي قصائد تحمل ألحانها في أحشائها ؛ فأبياتها حسنة التوزيع ، وأشطارها منوّعة القوافي، فيها تكثيف موسيقي، وفيها تكرار للعبارات وهذه من لوازم الأغنية؛ هذا هو سرّ حلاوة لحنها؛ وأضفى عليها أداؤه جمالاً على جمال.

لقد استوحى ابن سعد الشيخ عثمان لغة ووجداناً فسكبها شعراً ولحناً عجبا ــــ و مد لي يا زين يدك :

محمد سعد عبدالله2_thumb[16]*******    مدّ لي يا زين يدّك    *******

 

عبود زين في الشحر_thumb[36]مُـدّ لي يا زيـــن يدّك / وانــا با مــدّ لك يا زيـــن يدي

ضاع عمرك وانت وحدك / وانتهى عمري وانا عايش لوحدي

ليش ما نرجع أنا وانتَ كما كنا زمان

قبل ما تذبل زهور الحب ويفوت الأوان

المطرب أحمد محسن عبدالله (الشلن2_thumb[30]شوف انا ما طيق بعدك ، وانته ما تقدر على هجري وبُعدي

مد لي يدك

* * *

لا تخليّش العـواذل يفتنوا بينك وبيني

ما في داعـي للمشـاكل يا نــور عيني

ليش ما نرجع أنا وانتَ كما كنا زمان

قبل ما تذبـل زهور الحب ويفوت الأوان

سعد عبدالله2_thumb[30]شوف انا ما طيق بعدك ، وانته ما تقدر على هجري وبُعدي

مد لي يدك

* * *

ما نسيتك يا حبيبي وأنت قلبك ما نساني

رغم أنـك كنت دائم تستمع قول الشواني

ليش ما نرجع أنا وانتَ كما كنا زمان

قبل ما تذبـل زهور الحب ويفوت الأوان

شوف انا ما طيق بعدك ، وانته ما تقدر على هجري وبُعدي

مد لي يدك

ـــــــــــــــــــــــ

-----_thumb10الشاعر والمطرب: محمد سعد عبدالله صالح اللحجي (1939 ـ 2002). ولد بحارة (الحاو) بحوطة لحج. كان والده المطرب سعد عبدالله صالح اللحجي واحداً من أوائل مطربي لحج، وله أغاني مسجلة على الاسطوانات مثال أغنية (خلاك يا زين خلاك) على اسطوانات جعفرفون، كما كان أخوه محسن عبدالله عازفاً على آلة الترومبيت بالفرقة العسكرية لسلطان لحج، وقد ورث عنهما ولداهما محمد سعد وأحمد محسن (الشلن) محبة الطرب فأصبحا مطربين مشهورين. وصار محمد سعد علماً في الغناء اليمني، ألف الأغاني ولحنها وتميز بإتقانه أداء ألوان الغناء اليمني الأربعة فكان لوحده مدرسة قائمة برأسها. له أكثر من 130 نص غنائي نشرها في ديوانه: (لهيب الشوق). من أغانيه: (سرى الليل يا خلان)، (يوم الهناء والمسرة)، (مد لي يا زين يدك)،( يا ناس)، (محلا السمر جنبك)، (ما بأ بديل)، (سبّوح يا قدوس)، (أعز الناس)، (أيش همّني).. توفي بمدينة عدن في 16 إبريل 2002م. نشرت عنه بصحيفة (عدن) مقالة: ( محمد سعد عبدالله: حبيب المرأة وصديقها).

IMG0328A_thumb30المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. ولد عام 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على عدة آلات منها آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا عنه (بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام) مقالة:” فرحة العود في طرب عبود”، "الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image_thumb[10]أغنية ( مد لي يا زين يدك ) كلمات ولحن : محمد سعد عبدالله ، غناء : عبود زين

image_thumb[2]أغنية ( مُدّ لي يدك ) كلمات ولحن وغناء: محمد سعد عبدالله

30‏/12‏/2015

طرب لحجي: يحسب أنه بعيد

كلمات: عبدالله هادي سبيت ، لحن: الأمير عبدوه عبالكريم وفضل محمد اللحجي ، غناء: فيصل علوي

وقاومت (طهرور) وأبي (النُّفَيلي) التخلي عن شعوذته، وحرم أهله من الماء ومن الهوى، وكان في الأرض جدبٌ، وكان في النفس خواء .. وخرجت النسوة وقت " السحور "، بكباش عور ، يقرعنَ في الصدور ، حاملات جعاباً ملأى بالبيض و الحلويات و التمور إلى راس الوادي لملاقاة (فَرْهُود) .. وازدادت الحالة سوءاً ، فكان على قمندان العساكر أن يتصرف ؛ فأصدر (أحمد) فرمانه السلطاني ، مجده الذي ترك فيناً دويّاً كأنما "تداول سمعَ المرءِ أنْمُلُهُ العشرُ ":

حلال العشق لاهل الهوى وامن معه زين حبّه * يسوِّي له قشاقش ولبَّه

هي نفس دعوة Marvell إلى الحب ، والدعوة إلى الحب دعوة إلى الحياة "to live energetically ". وهذه دعوة مارفل وفكرته قد تجسّدت في ابن اليافعيّة . قال مارفل في قصيدته " To His Coy Mistress":

And tear our pleasures, with rough strife

Through the Iron gates of life

Thus, though we cannot make our Sun

Stand still, yet we will make him run

تَرَدَّدَ صداها في روح ابن هادي سبيت في "يحسب أنه بعيد ما يدري انه بقلبي" حبّاً فيه ذَوب وصدق وتحرّق  ـــــــ  وذا ملا شرشفه ..

الفرقة اللحجية

**********        يحسب أنه بعيد        **********

يحسب أنه بعيـــد ما يدري أنه بقلبي  *  والمحبة تزيـــد والقلب كــــــم بايخبّي

يحسب أنه هجرني قُل له أنك مكانك  *  داخل الروح وسط الجوف دايم مكانك

كيف أنا باتـركك  *  قـد فـــــؤادي معك

والهوى قد شبك  *  مابين قلبك وقلبي

لك سُهادي /  لك فؤادي 

لك حياتي وانا قدني لحبك شهيد

يحسب أنه بعيد ما يدري أنه بقلبي * والمحبة تزيد والقلب كم بايخبّي

*   *   *  

فرقة لحج الموسيقية2

*   *   *  

آه من ذا الهوى له داخل القلب قلعةْ  *  مَنْ حرم به نوى صلى مع العيد جُمعةْ

كــــلما جيت ملّيتـــه مسكني بكلبـــهْ  *  قــد فعــل في طريقي ألف زًرْبَهْ وزربه

بيننــا  معــــركــة  *  كلهـــا عشبكـة

ما اتركه ما اتركه *  لو با اقتلع ألف قلعه

له هيامي /  به غرامي 

كل ما قال به يمشي سوى أو غوى

يحسب أنه بعيد ما يدري أنه بقلبي  *  والمحبة تزيد والقلب كم بايخبّي

*   *   *

سهم عينه مَكَنْ عاده فيَ القلب حانبْ  *  قد قطَــعْ لي كفن باموت للحب واهب

قـد عطيته حيـــاتي إنْ رضيْ أو تمنّعْ  *  كم جِعَـثْـني وكم عـــذّبْ وقطّعْ ورقّعْ

ذا ملا شرشفه  *  لو يقع لي اخطفه

با ارشفه با انشفه *  با امسي ملا الكاس ذايب

له أنا له /  في حباله

با اطعم المرّ من كفّيه سلوى ومَن

يحسب أنه بعيد ما يدري أنه بقلبي *  والمحبة تزيد والقلب كم بايخبّي

ـــــــــــــــــــــــ

المفردات: يحسب: يظن. قل له أنك مكانك: أخبره أنك لما تزل داخل الروح باق. مسَكني بكلبة: قبض عليَّ بكمّاشة ولم يتركني. زربة: الزّرب غصن الشجر اليابس الذي به شوك. مَكَن: تمكّن. حانِب: واقع في الشرَك. جَعَثني: بالغ في إتعابي. لو يقع لي: لو أقدر لخطفته. ملا شرشفه:الشرشف الملاية أو العباية التي تتدثر بها المرأة أي أن محبوبته بهكنة تملأ عبايتها. أنشفه: أشمّه بقوة.

الشاعر والملحن اللحجي ابن هادي سبيتالشاعر: عبدالله هادي سبيت ( 1918 ـ 2007 ) شاعر غنائي مجيد، وملحن وعازف ومغني متميز. ولد بالحوطة ـ لحج. عمل وكيلاً للمعارف في السلطنة اللحجية سنة 1948م.كان واحداً من رواد النهضة الفنية التي أسسها الأمير أحمد فضل القمندان بلحج. يستقيم شعره على الصورة ورقة المفردة وموسيقيتها وفيه تضمينات و(allusions) تدل على سعة قراءته في الأدب العربي. كتب ولحن القصيدة الغنائية والوطنية ، وكتب النشيد الديني. يجنح بعض شعره الغزلي نحو الصوفية. من أغانيه المشهورة: (يا باهي الجبين)، التي تغنّت بها كل اليمن عام 1957م، (القمر كم با يذكرني جبينك يا حبيبي)، (سألتني عن هوايا فتناثرت شظايا) و(هويته وحبيته) التي بثتها إذاعة صوت العرب بصوت إسكندر ثابت، (لما متى يبعد وهو مني قريب) التي غناها إبن حمدون وطلال مداح.. ترك لنا عدة دواوين منها: (الدموع الضاحكة)، (مع الفجر)، عام 1963م، (الفلاح والأرض) ملحمة شعرية بالعامية نشرت عام 1964م، (الصامتون) عام 1964م و (أناشيد الحياة) 1974م، و(رجوع إلى الله) بالفصحى عام 1974م.. نشرنا عنه كتاب: (عيش بالمرّ نشوانْ) وضم المداخلات التي قدمت في ندوة كلية التربية ـ صبر، لحج في 17 يونيو 1996م.  توفي في 22 ابريل 2007م بمدينة تعز وقبره فيها.

الأمير عبده عبدالكريم بضيافتي الجمعة 9 أغسطس 1996الملحن: الأمير عبدالحميد عبدالكريم العبدلي ( 1919 ــ 2006 ). شاعر غزلي وملحن مجيد. ولد بحوطة لحج. عمل وكيلاً للداخلية على عهد السلطنة العبدلية. عُرف ببساطته ومرحه وعنفوانه وعزّة نفسه. شعره غنائي يتميز بالرقة والتدفق والتلوين. من أشهر قصائده: (ليه يا زين ما شان)، (يا المحبين)، (سرى الهوى ركّب عَشيْ) و (دمّال) ومن ألحانه: لصالح فقيه (الدهر كله عمارة)، ولسبيت: (يا قلبي تصبّر) و (يحسب انه بعيد، مع فضل محمد) و(يا ابن الغرام). له ديوان شعره عنوانه ( طاب يا زين السمر) طبعتان تعز وبيروت. توفي في الحوطة في 27 سبتمبر 2006م/ 6 رمضان 1427هـ.

الموسيقار فضل محمد اللحجي2الملحن: الموسيقار فضل محمد اللحجي ( 1922 ــ 1967 ). ولد بمدينة الحوطة  عاصمة محافظة لحج. تلقى مبادئ القراءة والكتابة والعزف على آلة العود على يد أبيه. ثم تعهد الأمير القمندان، باني النهضة الفنية بلحج، به وبزميله مسعد بن احمد حسين، وجعل منهما مطربين مشهورين في اليمن وخارجها. وقد تفرّد فضل محمد في تطوير بعض ألحان القمندان وبعض ألحان التراث بالإضافة إلى ابتداعه لألحان جديدة فحافظ على مدرسة القمندان وأضاف إليها. ويُعد فضل أفضل عازف على آلة العود في جزيرة العرب، وأكبر مطربي اليمن. عُرف ببساطته وتعاونه ومحبته للناس وعزّة نفسه. من ألحانه: (طاب السمر يا زين) ، (البدرية) و(سال لِحْسان) للقمندان؛ و(سرى الليل يا خلان) و(يا عيدوه) و(بانجناه) لسبيت؛ و(سقى الله روضة الخلان) لصالح فقيه؛ و(أخاف) و(قضيت العمر) لصالح نصيب.. وغير ذلك كثير. جمع الشاعران عيسى ونصيب سيرة حياته في كتاب: (فضل محمد اللحجي: حياته وفنه)، دار الهمداني عام 1984م. توفي في 3 فبراير 1967م ودُفن بالحوطة. 

المطرب الكبير فيصل علويالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي جليل ، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( بانجناه ) كلمات: عبدالله هادي سبيت ، لحن: فضل محمد اللحجي ، غناء: فيصل علوي

             المقام: السيكاه ، الإيقاع: مركّح 4/4 ، 116= .♩، (هاجر +2 مرواس)

imageأغنية (يحسب أنه بعيد) كلمات: سبيت، لحن: عبدوه عبدالكريم وفضل محمد،غناء: فيصل علوي 22

ثنائي الفرح اللحجي: الوالد الخُضيري ولول نصيب

29‏/12‏/2015

طرب لحجي: بانجناه

كلمات: عبدالله هادي سبيت ، لحن: فضل محمد اللحجي غناء: فضل محمد اللحجي وباجنيد وفيصل علوي

محلج القطن ــ أبين2في قصيدته التي قالها في القطن (بانجناه)، عمل سُبيت إطاراً لموضوع القصيدة وهو موضوع حلج القطن، فهيأ المكان والزمان: المحلج وموسم جني القطن، ثم استهل غنائيته متحدياً مفاخراً مفتخراً، وهي حال المزارع اللحجي للتعبير عن سروره وابتهاجه بأرضه وبما تعطيه من خير؛ ذلك أن (وا بوي) صرخة الفرح في لهجة المحل- لا تكفيه ولا تشبعه فخروجها صادر عن الحلق، لذلك استعاض عنها بـ (وا هابوي) الطالعة من الصدر ــ حيث القلب ــ إمعانا في كيد الحساد ، ربما!

 تكاد تكون قصيدة ابن هادي سبيت هذه تاج الشعر العربي في موضوع القطن، فهي على عاميتها لا تدانيها قوة تعبير وتصوير إلا قصيدة خليل مطران "هدايا العروس" التي قالها في القطن وجانياته. بل أين خطرة صبية مطران من "تدرج" صاحبة ابن هادي. وإذا كان لصبيه مطران الجانية "نهدان عصيان" فللعاملة اللحجية ردف ثقيل يرتج، ونهدان يوحدان ارتجاجهما معه. وإن احتل الذهب الأحمر أذون الصبايا وأيديهن وأعناقهن فقد تمكن ذهب ابن هادي من خدودهن  ـــــ و ذا صافي من البرعم / لا يدحش ولا يدرم / فوق الجرح ما يؤلم:

القطن اللحجي2تحميل القطن اللحجي2********          بانجناه          ********

 

الشيخ فضل عوض الحميديبانجنـــــاه

بانجنـــــاه من غصنه / واهـابوي من حسنه / يشفي القلب من حزنه

بانجنى الذهب الأبيض / لا يــــدوَلْ ولا يأرَضْ / عـــاده لا دَوَل بـيّـض

وسْط البــــــودرة تلقـاه / والخــــــدين  تتلقـــاه / محــلاهم ويا محـلاه

محلاه في الخدود البيض/ بس القلب ما بيريض/ يشتي دايماً تمريض

يا محـــــــلاه في المحلج / كم له من مليح أبلَج / يـرمي به ويــــدرّج

الخبير الزراعي فضل جابر يمانيوالخـــــــدين  تـتـضــرّج / والنهـــدين تترجرج / والملهوف يتحرجج

ذا صـــــافي من البـرعم / لا يــدحش ولا يدرم / فوق الجرح ما يؤلم

كسرة:

لا بأ المطرز بتلّه لا ولا المخمل/ بأ ثوب من ذي الوصَل / جـــــاهز متـلّـل مكمّل

بفعل لذا البدر منّه مقرمه ململ / ذي داخـــل القلب حَــل / باجـــدد العهــد الأول

عهد الصفا والوفا هيهات يتبدل/ نقضي السمر في القبل / لما يجي الفجر الأوللباس مزارع لحجي

*  *  *

بانجناه

يامحلاه في المكبسْ / يترصرص ويتجلّس / يسلم لي الذي أسّسْ

منه ليتنــا نلـبـــسْ / أبيض ناعم الملمس / يسلم لي الذي غرّس

 

ـــــــــــــــــــــــــ

المفردات: لا يدوَل ولا يأرض: لا يصير قديماً ولا تأكله الأرضة يريض: يستقر ويصبر. يدّرّج: يتدرّج أي يمشي دلالاً. يتحرجج: يثجمد الدم في عروقه. لا يدحش ولا يدرم: لا يبخش ولا يجرح. لا بأ: لا أبغي. المخمل: نوع من الثياب المطرزة بالتل. المقرمة: طرحة تضعها المرأة اليمنية على رأسها.

الشاعر والملحن اللحجي ابن هادي سبيت

الشاعر والملحن: عبدالله هادي سبيت ( 1918 ـ 2007 ) شاعر غنائي مجيد، وملحن وعازف ومغني متميز. ولد بالحوطة ـ لحج. عمل وكيلاً للمعارف في السلطنة اللحجية سنة 1948م.كان واحداً من رواد النهضة الفنية التي أسسها الأمير أحمد فضل القمندان بلحج. يستقيم شعره على الصورة ورقة المفردة وموسيقيتها وفيه تضمينات و(allusions) تدل على سعة قراءته في الأدب العربي. كتب ولحن القصيدة الغنائية والوطنية ، وكتب النشيد الديني. يجنح بعض شعره الغزلي نحو الصوفية. من أغانيه المشهورة: (يا باهي الجبين)، التي تغنّت بها كل اليمن عام 1957م، (القمر كم با يذكرني جبينك يا حبيبي)، (سألتني عن هوايا فتناثرت شظايا) و(هويته وحبيته) التي بثتها إذاعة صوت العرب بصوت إسكندر ثابت، (لما متى يبعد وهو مني قريب) التي غناها إبن حمدون وطلال مداح.. ترك لنا عدة دواوين منها: (الدموع الضاحكة)، (مع الفجر)، عام 1963م، (الفلاح والأرض) ملحمة شعرية بالعامية نشرت عام 1964م، (الصامتون) عام 1964م و (أناشيد الحياة) 1974م، و(رجوع إلى الله) بالفصحى عام 1974م..  نشرنا عنه كتاب: (عيش بالمرّ نشوانْ) وضم المداخلات التي قدمت في ندوة كلية التربية ـ صبر، لحج في 17 يونيو 1996م. توفي في 22 ابريل 2007م بمدينة تعز وقبره فيها.

الموسيقار فضل محمد اللحجي2الملحن: الموسيقار فضل محمد اللحجي ( 1922 ــ 1967 ). ولد بمدينة الحوطة  عاصمة محافظة لحج. تلقى مبادئ القراءة والكتابة والعزف على آلة العود على يد أبيه. ثم تعهد الأمير القمندان، باني النهضة الفنية بلحج، به وبزميله مسعد بن احمد حسين، وجعل منهما مطربين مشهورين في اليمن وخارجها. وقد تفرّد فضل محمد في تطوير بعض ألحان القمندان وبعض ألحان التراث بالإضافة إلى ابتداعه لألحان جديدة فحافظ على مدرسة القمندان وأضاف إليها. ويُعد فضل أفضل عازف على آلة العود في جزيرة العرب، وأكبر مطربي اليمن. عُرف ببساطته وتعاونه ومحبته للناس وعزّة نفسه. من ألحانه: (طاب السمر يا زين) ، (البدرية) و(سال لِحْسان) للقمندان؛ و(سرى الليل يا خلان) و(يا عيدوه) و(بانجناه) لسبيت؛ و(سقى الله روضة الخلان) لصالح فقيه؛ و(أخاف) و(قضيت العمر) لصالح نصيب.. وغير ذلك كثير. جمع الشاعران عيسى ونصيب سيرة حياته في كتاب: (فضل محمد اللحجي: حياته وفنه)، دار الهمداني عام 1984م. توفي في 3 فبراير 1967م ودُفن بالحوطة.

الفنان المذيع باجنيد بإذاعة هولنداالمطرب: المذيع عبد الرحمن صالح باجنيد. ( ؟ ــ 2011 ). بدأ مشواره الإعلامي الطويل في إذاعة عدن عام 1960 مذيعاً ومقدماً للبرامج ، كما كان مغنياً معروفاً ورائداً في مجال موسيقي وأغاني الأطفال، وقدم العديد من الأغنيات التي لا تزال أثيرة لدى محبي الموسيقي في اليمن. عند افتتاح تلفزيون عدن في سبتمبر 1964م، انتقل إليه باجنيد مذيعاً ومعداً للبرامج ومغنياً وقدم العديد من المواهب التي أسهمت فيما بعد في مجالي الموسيقى والإعلام في اليمن. من أغانيه المشهورة: (طير من وادي تبن)،(أعطني يا طير من ريشك جناح)، (بانجناه)، (واليوم والله واليوم دايم) و(خلي الدلع يا جارنا)، وغنى للأطفال: (درهانه زيطي ميطي).. عمل الأستاذ باجنيد مذيعاً ومنتجاً ومقدماً للبرامج في القسم العربي لإذاعة هولندا العالمية لربع قرن كامل من 1969 حتى تقاعده عام 1994. بعد تقاعده عاش باجنيد بين عدن وأمستردام وكان يقضي بعض الوقت أيضا في البرتغال. توفي في عدن في 18 مايو 2011.

المطرب الكبير فيصل علويالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (با نجناه) كلمات: عبدالله هادي سبيت، لحن: فضل اللحجي، غناء: فيصل علوي

imageأغنية ( با نجناه ) كلمات: عبدالله هادي سبيت  ، لحن وغناء: الموسيقار فضل محمد اللحجي

28‏/12‏/2015

صوت يافعي: السبول الهاجر

كلمات: يحيى عمر اليافعي ، لحن: تراث يافعي ، غناء: عبود زين

الشوبليةوُضعت هذه الأغنية على تفعيلة وإيقاع يافعي جميل تؤدَّى عليه رقصة تدعى (الشوبلية) وقد سمعت على هذا الإيقاع أغنية دينية (قال السناني) وشاهدت كيف يُرقص عليها، ولكم أعجبني اللحن والرقص. وماذا عليّ لو أطلقت على هذه التفعيلة/ الإيقاع (بحر بَنَأ) وبنأ ثاني أهم وديان لحج وأبين ـــ والواد علمياً قد كان في يوم نهراً … هي الشوبلية على (بحر بنأ).

إنها واحدة من أحلى أغاني يحيى عمر فيها الإيقاع اليافعي عذب لا يُملّ سماعه؛ وقد أداها عبود بإطراب عجيب، ومَن أمهر من عبود في الغناء:

image ******************      السبول الهاجر      ******************

 

الزي اليافعيالزي اليافعي

يا مرحبا ما هز ريــح البـــاكر * مرحَبْ مُحِب لا شاف واصلح بابه

يا مرحبا بالهيف لي هو خاطر * سيد الخـــــدم يسبــح ذبِيـل اثيـابه

خلّى الولَــع يمشي بفعله حائر * مثـــل ( العقيلي ) ذي يُسُـكْ أنيابه

وقلت له: سألكْ بمنشيْ الماطر * تشفق فـي المفتــــون من عــذّابه

إنّ الهوى صوبهْ بقلبي نـــــافِر * ماذا القـدر؟ كـم بايكون أصوابه؟

صــافح ولا تفــزع ولا تِحَـــــاذر* الكِبْر مُردي ما حـــــدا يرضى به

ما ترحموني ع البلاء كم صابر *من جوركم (يحيى) فَرَق أصحابه

 

فارض وعلوي يرقصان

 الزي اليافعيالزي اليافعي

لا ابعـدْتْ منكم عاد قلبي حاضر * مَن خان في عهده عسى لا جابه

وأنت عجيب القلب عــادك ذاكر * ذاك الوفــــــاء والقول ذي كنّا به

ولا ضربت الصوت وآجي ظاهر * وأدخــــل وادق البـاب من تحيابه

وابني عليـك الدار ، وآسي دايِرْ * واطـــرح مئة حرّاس يمسوا بابه

وادخّلـك بين السبول الهـــــاجر * واقــــول: ذا المضنون يا حيّـا به

وأقـاتل أهلك يـوم شرعك قاصر* ما قاتلوا (مَرحَب) علي واصحابه

واذكـر محمد ما يشن المـــاطر * من راس نايف عاليــــات أشعابه

 

ــــــــــــــــــــــــ

المفردات: الهَيف: الأهيف. ذبيل الثوب: ذيله. يسُك أنيابه: تصطك. وابني عليك الدار وآسي داير: أبني عليك الدار ثم أحيط الدار بسور. السبول الهاجر: السبول الكبير الحجم الممتلئ. ما قاتلوا: كما قاتلوا. مرحب: فارس اليهود الذي هزمه علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) في غزوة خيبر في محرم السنة السابعة للهجرة. نايف: عالي؛ واسم جبل في (مَشْألة) مسكن آل الجمالي قوم الشاعر.

صورة متخيلة للشاعر يحي عمر اليافعي بريشة عبدالقادر السعديالشاعر: يحيى عمر (أبو معجب) الجمالي اليافعي (ت. 1906). شاعر عامي غزلي فحل من شعراء القرن الحادي عشر الهجري. ولد بيافع لحج وعاش بها ثم عاش بصنعاء زمناً ثم تنقل على المراكب من عدن إلى حضرموت وتردد على المخا والخليج ومنها هاجر إلى الهند فزار حيدرآباد الدكن ومدراس وكلكتا، ثم ولاية (برودة) حيث كانت بها جالية حضرمية فاستقر هناك وتزوج ، والظاهر أنه مات هناك. كان يحيى عمر يجيد العزف على العود (القنبوس). نال شهرة واسعة في اليمن والجزيرة والخليج. وشعره مرغوب محبوب لسهولته وموسيقيته وجرأته ومرحه. هو شاعر عاشق فارس يجد المعمودون وأهل الغرام في أغانيه تجاوباً وصدى لما تفيض به أفئدتهم من لواعج الغرام حِلّ الوصال أو ساعة الحرمان والهجر بكلام يافعي زاخر بالبساطة والحياة. غنى له الدوخي الكويتي وضاحي البحريني والمسلمي وفيصل علوي والمرشدي وكثيرون غيرهم. جمع شعره الغلابي وبو مهدي وذيبان وعوض مثنى في كتاب أسموه: (غنائيات يحيى عمر) صدر عن دار الكاتب العربي ـ دمشق في 1993م؛ كما أصدر الخلاقي كتاباً آخر عنوانه:(شل العجب .. شل الدان) طبعتين عن مطبعة جامعة عدن 05 و 2006م.

المطرب عبود زين2المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه، أما جمهوره فيلقبه (ربّان الطرب). ولد عبود في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: "الوهط دار المسرّة" و"الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( السبول الهاجر ) كلمات: يحيى عمر اليافعي ، اللحن: تراث يافعي ، غناء: عبود زين 163

imageأغنية (السبول الهاجر) كلمات: يحيى عمر اليافعي، اللحن: تراث ، غناء: عبود زين (حفلة) 192 

 

27‏/12‏/2015

طرب لحجي: بانجناه

كلمات: عبدالله هادي سبيت ، لحن: فضل محمد اللحجي غناء: فضل محمد اللحجي وباجنيد وفيصل علوي

محلج القطن ــ أبين2في قصيدته التي قالها في القطن (بانجناه)، عمل سُبيت إطاراً لموضوع القصيدة وهو موضوع حلج القطن، فهيأ المكان والزمان: المحلج وموسم جني القطن، ثم استهل غنائيته متحدياً مفاخراً مفتخراً، وهي حال المزارع اللحجي للتعبير عن سروره وابتهاجه بأرضه وبما تعطيه من خير؛ ذلك أن (وا بوي) صرخة الفرح في لهجة المحل- لا تكفيه ولا تشبعه فخروجها صادر عن الحلق، لذلك استعاض عنها بـ (وا هابوي) الطالعة من الصدر ــ حيث القلب ــ إمعانا في كيد الحساد ، ربما!

ويختم ابن هادي استهلاله مقدماً حقائق ثلاث لا مجال لنكرانها هي: بقاء محصول القطن طويلاً على ذات الحال، لا يقدم ولا تأكله الأرضة، بل يبقى طيباً نقياً كلما عتق ، ثم انه كالذهب ، بل هو ذهب أبيض بلون الصفاء والسلام والحب. وما أحلى هذا الذهب الأبيض الذي ينافس الذهب الأحمر ويكاد يغلبه ؛ فإن احتل الذهب الأحمر أذون الصبايا وأيديهن وأعناقهن، تمكن ذهب ابن هادي من خدودهن …

تكاد تكون قصيدة ابن هادي سبيت هذه تاج الشعر العربي في موضوع القطن، فهي على عاميتها لا تدانيها قوة تعبير وتصوير إلا قصيدة خليل مطران "هدايا العروس" التي قالها في القطن وجانياته. بل أين خطرة صبية مطران من "تدرج" صاحبة ابن هادي. وإذا كان لصبيه مطران الجانية "نهدان عصيان" فللعاملة اللحجية ردف ثقيل يرتج، ونهدان يوحدان ارتجاجهما معه ـــــ و ذا صافي من البرعم / لا يدحش ولا يدرم / فوق الجرح ما يؤلم:

تحميل القطن اللحجي2***********            بانجناه            ***********

 

الشيخ فضل عوض الحميديبانجنـــــاه

بانجنـــــاه من غصنه / واهـابوي من حسنه / يشفي القلب من حزنه

بانجنى الذهب الأبيض / لا يــــدوَلْ ولا يأرَضْ / عـــاده لا دَوَل بـيّـض

وسْط البــــــودرة تلقـاه / والخــــــدين  تتلقـــاه / محــلاهم ويا محـلاه

محلاه في الخدود البيض/ بس القلب ما بيريض/ يشتي دايماً تمريض

يا محـــــــلاه في المحلج / كم له من مليح أبلَج / يـرمي به ويــــدرّج

الخبير الزراعي فضل جابر يمانيوالخـــــــدين  تـتـضــرّج / والنهـــدين تترجرج / والملهوف يتحرجج

ذا صـــــافي من البـرعم / لا يــدحش ولا يدرم / فوق الجرح ما يؤلم

كسرة:

لا بأ المطرز بتلّه لا ولا المخمل/ بأ ثوب من ذي الوصَل / جـــــاهز متـلّـل مكمّل

بفعل لذا البدر منّه مقرمه ململ / ذي داخـــل القلب حَــل / باجـــدد العهــد الأول

عهد الصفا والوفا هيهات يتبدل/ نقضي السمر في القبل / لما يجي الفجر الأوللباس مزارع لحجي

*  *  *

بانجناه

يامحلاه في المكبسْ / يترصرص ويتجلّس / يسلم لي الذي أسّسْ

منه ليتنــا نلـبـــسْ / أبيض ناعم الملمس / يسلم لي الذي غرّس

 

ـــــــــــــــــــــــــ

المفردات: لا يدوَل ولا يأرض: لا يصير قديماً ولا تأكله الأرضة يريض: يستقر ويصبر. يدّرّج: يتدرّج أي يمشي دلالاً. يتحرجج: يثجمد الدم في عروقه. لا يدحش ولا يدرم: لا يبخش ولا يجرح. لا بأ: لا أبغي. المخمل: نوع من الثياب المطرزة بالتل. المقرمة: طرحة تضعها المرأة اليمنية على رأسها.

الشاعر والملحن اللحجي ابن هادي سبيت

الشاعر والملحن: عبدالله هادي سبيت ( 1918 ـ 2007 ) شاعر غنائي مجيد، وملحن وعازف ومغني متميز. ولد بالحوطة ـ لحج. عمل وكيلاً للمعارف في السلطنة اللحجية سنة 1948م.كان واحداً من رواد النهضة الفنية التي أسسها الأمير أحمد فضل القمندان بلحج. يستقيم شعره على الصورة ورقة المفردة وموسيقيتها وفيه تضمينات و(allusions) تدل على سعة قراءته في الأدب العربي. كتب ولحن القصيدة الغنائية والوطنية ، وكتب النشيد الديني. يجنح بعض شعره الغزلي نحو الصوفية. من أغانيه المشهورة: (يا باهي الجبين)، التي تغنّت بها كل اليمن عام 1957م، (القمر كم با يذكرني جبينك يا حبيبي)، (سألتني عن هوايا فتناثرت شظايا) و(هويته وحبيته) التي بثتها إذاعة صوت العرب بصوت إسكندر ثابت، (لما متى يبعد وهو مني قريب) التي غناها إبن حمدون وطلال مداح.. ترك لنا عدة دواوين منها: (الدموع الضاحكة)، (مع الفجر)، عام 1963م، (الفلاح والأرض) ملحمة شعرية بالعامية نشرت عام 1964م، (الصامتون) عام 1964م و (أناشيد الحياة) 1974م، و(رجوع إلى الله) بالفصحى عام 1974م..  نشرنا عنه كتاب: (عيش بالمرّ نشوانْ) وضم المداخلات التي قدمت في ندوة كلية التربية ـ صبر، لحج في 17 يونيو 1996م. توفي في 22 ابريل 2007م بمدينة تعز وقبره فيها.

الموسيقار فضل محمد اللحجي2الملحن: الموسيقار فضل محمد اللحجي ( 1922 ــ 1967 ). ولد بمدينة الحوطة  عاصمة محافظة لحج. تلقى مبادئ القراءة والكتابة والعزف على آلة العود على يد أبيه. ثم تعهد الأمير القمندان، باني النهضة الفنية بلحج، به وبزميله مسعد بن احمد حسين، وجعل منهما مطربين مشهورين في اليمن وخارجها. وقد تفرّد فضل محمد في تطوير بعض ألحان القمندان وبعض ألحان التراث بالإضافة إلى ابتداعه لألحان جديدة فحافظ على مدرسة القمندان وأضاف إليها. ويُعد فضل أفضل عازف على آلة العود في جزيرة العرب، وأكبر مطربي اليمن. عُرف ببساطته وتعاونه ومحبته للناس وعزّة نفسه. من ألحانه: (طاب السمر يا زين) ، (البدرية) و(سال لِحْسان) للقمندان؛ و(سرى الليل يا خلان) و(يا عيدوه) و(بانجناه) لسبيت؛ و(سقى الله روضة الخلان) لصالح فقيه؛ و(أخاف) و(قضيت العمر) لصالح نصيب.. وغير ذلك كثير. جمع الشاعران عيسى ونصيب سيرة حياته في كتاب: (فضل محمد اللحجي: حياته وفنه)، دار الهمداني عام 1984م. توفي في 3 فبراير 1967م ودُفن بالحوطة.

الفنان المذيع باجنيد بإذاعة هولنداالمطرب: المذيع عبد الرحمن صالح باجنيد. ( ؟ ــ 2011 ). بدأ مشواره الإعلامي الطويل في إذاعة عدن عام 1960 مذيعاً ومقدماً للبرامج ، كما كان مغنياً معروفاً ورائداً في مجال موسيقي وأغاني الأطفال، وقدم العديد من الأغنيات التي لا تزال أثيرة لدى محبي الموسيقي في اليمن. عند افتتاح تلفزيون عدن في سبتمبر 1964م، انتقل إليه باجنيد مذيعاً ومعداً للبرامج ومغنياً وقدم العديد من المواهب التي أسهمت فيما بعد في مجالي الموسيقى والإعلام في اليمن. من أغانيه المشهورة: (طير من وادي تبن)،(أعطني يا طير من ريشك جناح)، (بانجناه)، (واليوم والله واليوم دايم) و(خلي الدلع يا جارنا)، وغنى للأطفال: (درهانه زيطي ميطي).. عمل الأستاذ باجنيد مذيعاً ومنتجاً ومقدماً للبرامج في القسم العربي لإذاعة هولندا العالمية لربع قرن كامل من 1969 حتى تقاعده عام 1994. بعد تقاعده عاش باجنيد بين عدن وأمستردام وكان يقضي بعض الوقت أيضا في البرتغال. توفي في عدن في 18 مايو 2011.

المطرب الكبير فيصل علويالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (با نجناه) كلمات: عبدالله هادي سبيت، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فضل محمد اللحجي

imageأغنية ( با نجناه ) كلمات: عبدالله هادي سبيت  ، لحن وغناء: الموسيقار عبدالرحمن باجنيد (27)

 أغنية (با نجناه) كلمات: عبدالله هادي سبيت، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فيصل علوي

أغنية (با نجناه) كلمات: عبدالله هادي سبيت، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فضل عبدالله حنش

غنية ( يا خاطري لما متى ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: عبود زين


Check this out on Chirbit

أغنية ( يا خاطري لما متى ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: صالح الزبيدي


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.