شريط

29‏/6‏/2013

عارف كرامة: صباحش والمساء في خير (1)

نشيد المَجد .. مَوَاجِع الفَرَح

استطلاع العربي عن لحج2لحج مملكةٌ من الطربِ فريدة ، والحوطة حاضرتها المُسَوّرة بالقلوب العبدلية الشاعرة والعقول الحالمة .. والوهط موشحتها البكر البديعة النادرة. الوهط بلدة الحالي والعذب. ما كان الحلو يوماً إلاّ وهطياً ؛ ولا اتّخَذَ العذبُ له مكاناً في غير "برّية زين جعفر". ولحج أندلسية من قبل أن تجود الأندلس. هي أرض الجمال والغناء مذ كان (لِحْسَان) قصراً لـ(ذي محلتم)، و(الحسيني) مُقاماً وبستاناً، ومن حين كان "الهُزام" مَقاماً يصدح على إيقاعه آل طَفَش.

الجمال في لحج مبسوط في كلِّ قرية ووادٍ وعُبَر. أشجار وأثمار، وأزهارٌ وأطيار، وجداول رقراقة عذبة، وينابيع متدفقة ردمها الروسي الغدّار ..السحر في كلّ دار ، والدلال يجرجر أذياله مختالاً بين الجواجر والشياذر، ووسط المشاطر والمحاشر؛ على أبيات القصيد وموازين النغم ، وفوق الأوتار ، وعلى جلود (المِرْوَاس) و(المَهْزَم).

الماء في لحج عذبٌ وفير؛ وتبعاً لذلك رقّت الطباع، وسهلت الأخلاق وأمِنَتِ النفوسُ واستقرّت، وازدانت الحياة بالمحبة وبالخير والسلام –  ومن الماء حياة. هَبَّ الهوى يميحُ في الأطيان، ويتَركّحُ على رؤوس الأعبار، ويرزَحُ على سدود الوديان ، ويمطر على رأس الفؤاد محبةً وسلاماً وموسيقى.

سرى الهوى في البلاد ، وسال الدّفرُ في كلِّ واد ، واستقام على رأس كلّ مَعْقَمٍ راقِصٌ وعَوّاد. لم يخلُ دارٌ من عُودٍ أو كمان ، وعمرت مكتبات أهل لحج بأعمال القمندان ، وامتلأت باسطوانات وأشرطة فضل محمد اللحجي والدباشي وفيصل علوي المنازل حتى الأركان؛ ومن شاء من الشعر والغناء شرب، ومَن انتشى لعب، ومَنْ زوّر جَذَبْ ، والأرض للعبدلي والدين للديّان . سلطان الطرب فيصل علوي

طرب اللحوج حتى صاروا محلَّ حسد. وعشقوا سلام والسلام حتى صار سلام عندهم مرادفاً للحالي ، وأخلصوا في محبتهم فلم يلقوا من سلام غير الجرح والجفاء فصرخوا يشتكون من السلام إلى سلام .. و"ليه تجرحني وانا حِبّك يا ســلام ؟!"

وكانت الأغنية اللحجية عنواناً للطرب اليمني . إنها تنشر أجنحتها فوق نغمٍ مُؤَصَّلٍ ضاربٍ في الزمان. تقف على مفردة فصيحة مسكونة تحتضنُ سِرَّ العربية من غير بوح. تطلع المفردة من قلب الشاعر لا من لسانه. ويُلْبِسها الملحنُ دسمالاً غالياً من تأويله الواعي ، ومن أنينه الفاهم ، ومن شعوره الفَيّاض ، ويصدَح بها مطربٌ ماهرٌ موهوب ، ذو خِبرَةٍ واستعدادٍ وسحر؛ فتكتمل عافيتها.

الفنان محسن بن احمد مهدي يعزف لإبن حمدونإنّك تجد فيها عفير الأرض ، وطعم الدّفر، وريح الشُّقر والفل والكاذي والحنّون. فيها لوعة الشاعر بصدق تجربته، وبقدرته العالية على تصوير شوقه للّقاء، أو فرحته بالوصال الأكيد. تنتظمها قوافٍ ناطقة بحقيقة الحدث ، وأصوات بتجاورها تدلُّ على روعة الفن وسموّ الجمال ، فلا مراء ولا افتعال. وعلى ما فيها من حسيّة إلاّ أنها لذيذة دافئة ، تستقيم على الصورة أكثر من استنادها على البديع . فيها حريّة في المعالجة للحظة الغرام إلى حدٍّ لا يخدش حياء المزارع اللحجي ؛ وفيها اعتصار وجنون وغوصٌ في المثل الأعلى لجمال المرأة ، وغيابٌ ما بين الردف الثقيل والخصر النحيل ، وفيها فرحٌ لا يشابههُ فَرَحْ ... وما كان لها ذلك لولا أن كان لها البيت العبدلي خير ناظمٍ وحامٍ ومحام.

دوار الشمي منظر من لحجشربَ اللحجيُّ من (فالِج) ماء مباركاً ، وأكل من خير (المردبون وام القفع والمصباح والهاشميّة) كَدِرَاً وخميراً عُمِل من الغِرْبَة والبَيْني والصيف و.."حَبّ الصيف يحلا باللبن". غمّس كِسْرَته في صانونة الشُّقْف المعمولة من الزميطا و البامية والجنظال وبباقي ما تجود به سواني بيت عياض (آسيا الصغرى).. ثمّ حلّى بعنبا (الحبيل) المشيّم وتين (الحاسكي) وبيذان (الحسيني).. فجادت قريحته بشعر عامر بالنعومة ولطف الإشارة والابتكار والتصوير والحياة حيث تتراجع أدوات التشبيه ويغدو المحبوب هو الفل والكاذي، وهو (القرمش والمضروب) ، وحيث يقترن الموز بالنرجس والباذنجان بالبيذان، والخِيَار بالمشبّك والمكركر حيث يصلح كل شيء أن يكون فناً أو مادة للفن. وجاء الشعر اللحجي رقيق الأوزان سلِس العبارة ، تتنقّل على حروفه موسيقى لينة الملامس غنيّة الأوتار؛ فترى أبو اسحق مُستجلي أسرار الطبيعة قد تجلّى في القمندان ، وترى ابن عبدربه قد تجدّد في عبدالخالق مفتاح ، وتلقى أمين نخلة اللبناني قد حلَّ في ثوب الأمير عبدالحميد عبدالكريم .

*   *   *

لقد كتب الله على هذه الأرض أن تكون مهـداً للفكر ، ومحطّـاً للتنوير والهداية ، ومرتعاً للفن والخفة والجمال ، وبستاناً من الخير والخضرة. وكتب الله عليها أن تظلَّ مُستَباحة على مرِّ الأزمان.

إن اللحجي مدنيٌّ ووارث حضارة .. يقدّس الحياة ، ويرضى بالعيش ولو بكسرة خبز جافة ، ولا يرى ضيراً من أن يكون لبوسه "شوالاً " أو بقية من شوال مادام هو في لحج. وإمعاناً في كيد الحسّاد يخرج إلى السوق ، على تلك الهيئة ،  يرقص على توقيع شيخ مِكناس المغربي:

أيش عليَّ من الناس واش على الناس منّي  *  باتِـدَرَّع بشمله ، وبخرج السوق غنّي

أين الناس ذي يفهمون ؟!

إنّ من حق أهل لحج أن يفخروا ويُفاخروا بما لديهم من جمال ونور . يجوز لهم أن يتغزّلوا بأرضهم وبواديهم وبخيرهم وخضرتهم وخضرواتهم .. وإنهم معذورون إذا ما بالغوا في التعبير عن هيامهم بلحجهم. إن لبني تُبَني أسبقية زمانية غائرة في الزمن المعرفي ..

*   *   *

الشاعر اللحجي عارف كرامةعارف كرامه مهندس زراعي مقصود ، وشاعر عامي معدود. في شعره للمفردة المحلية عبق خاص ، ولها عنده استخدام متميز ــ  وماذا لو علمت أن لغته هي فصيحة صريحة أصيلة. في شعره موسيقية متدفقة تدفق (الوادي الأعظم)؛ ولا بدع فقد اكتسب ذلك من مهنته (هندسة الري). تعجبني موسيقاه كثيراً، وتستهويني معانيه ؛ ربما لاشتراكي وإياه في "اللحجيانية" – التعصّب لمسقط الرأس . ستجده قد أوغل في وصفه إيغالاً شديداً، إلاّ أن في طرحه الشعري تعبير صادق عن ما يشعر به قلبه ، وتنطق به جوارحه ؛ وهو يساير طبعه ، و"مَنْ خالف هوى قلبه هوى به". وإنّي أشاطره أساه وفرْحَه ، وأشايعه في "لحجانيته" فالمنشأ – كما قال ابن زيدون في "الرسالة الجدية": "مألوف ، واللبيب يحنّ إلى وطنه ، حنين النجيب إلى عطنه ؛ والكريم لا يجفو أرضاً فيها قوابله ، ولا ينسى بلداً فيها مراضعه".

والحوطة هي "أم القرى" كما نعتها مجازاً عارف العارف لبراكير الفن ، ومقاصد القصيد. وهي "حوطة النفائس".. كانت مقصداً مقدساً للإغريقي والفرعوني ، وللبوكرك والترك والإنكليز، وما يزال بها من كلّ قادم أثر.

تغزّل شاعرنا بكل شيء في حوطته ، ولولا الحياء لقطع الطرف عن ذكر قراها. لقد استأثرت بكلّ حبه ، فتغنى بأيام صباه فيها ذاكراً ألعاب الصغار (الحوك شوك) و(عبيد منضاح) .. ولم ينس حتى (حاصل) وسحوره ولا (عبدها وكركوسه)، وغير ذلك مما سنتناوله بالنقد في موضوع مستقل.

إن هذا الشعر هتاف قلب مدلَّه بحب لحج وحاضرتها المحروسة ، أطلقه صاحبه فسال على سجيته ، وجرى في مجرى الفن ، سلسالاً عذباً ، وبسيطاً وواضحاً . مدقعاً في البساطة واللحجانية عمداً وردّاً للعدوان.

يتبقى لنا أن نؤكد أن هذه الغنائية البديعة في هوى لحج وحوطتها تستحق أن يجعلها اللحجي تميمته وحرزه الثمين. ونريد أن يُعتنى بها وتعزفها أوركسترا لحجية متكاملة ، ونريد قبل ذلك أن يشترك في صياغة لحنها كبار الملحنين اللحجيين ، وان لا يتخلف منهم أحد ، حتى إذا ما ظهرت في الأسواق عجز المستمع عن نسبة لحنها لشخص بعينه ــــ  كذلك نفعلُ حين نفرح بالحياة ..

المحبة مبتغى "بنو تبني" ومعتقدهم ، والرحمة ديدنهم الغالي. الرحمة عندهم تعني اكتمال عنفوان الطبيعة، وتمام بأس طبع الإنسان ، لا "خورٌ في الطبيعة" كما رأى ابن الزيات شاعر المعتصم ووزيره ــــ  وصبر هذا اللحجي على التنانير والمسامير والسنانير، وهنا تقع المفارقة: كيف صبر، وهو الذي صقلته الطبيعة وتشكّلت منه فيه ، فأخرجته شفافاً كماء القلب الطاهر. وكيف قدر ، وقد براه العشق حتى لم يُبْق منه باقية ؛ بل من بقاياه هذه التحية / القصيدة ـــــــ إنها نشيد المجد المعجون بمواجع الفرح اللحجي المقدّس.

دار سعد – عدن

الثلاثاء, 13 مارس 2002

 

 

صباحش والمساء في خير

قصيدة في حب لحج

شعر: عارف كرامة

صباح الخير..أم الضيف والمسكينْ / وطيب العيش والمَلبسْ / وذي  بالله محروسةْ

صباح الخير..سِرّ  الفَرْح  والعيدينْ / فيش  القلب يتمسمسْ / رِضَاه انتِ ومَأنوسهْ

صباح الخير..يا كحلا رموش العين  /  عيونش هنــدية  نُعَّسْ / حليوه جم ، نَعْنُوسه

صباح الخير..رياض الورد والخدين  /  وزين الخال ذي لبَّس / وكم يا كم رسم بوسه

صباح الخير.. يا كلّ  الحلا  والزين  / عليش العقل كم  يهوَس / جمالش زين يا نُوسه
صباح الخير، كمال الطُّهر واليدين / وشَمْخةْ راس  ما يِنْكَس / فِنِي مَـن رام تَنْكُوسه

صباح الخير

صباح الخير .. ياسـاخيه فيش العطاء ألوانالشاعر اللحجي عارف كرامة

صباح الخير .. يا سـاقيه خمـــر الوَلَع إدمــان

صباح الخير .. ياكاسية ثوبش على العروان

صباح الخير .. يا وافيه الــودَّ ، حتى  الآن

صباح الخير .. يا باكية الأرض..والإنسان

صباح الخير.. ياشاكية ظلمش على الرحمن

صباح الخير

2الحوطة عام 1890

صباح الخير

صباح الخير.. يامَهدي وحِدَّاديْ / وشيخ الفقه ذي درَّسْ / دروس بانتْ ومحسوسهْ

صباح الخير.. أم اهلي وأولادي  / وحال القلب لا وسوَس / ذكر  أحــلام  ميئوسه

صباح الخير.. يا عيشي ويا زادي / خُصاري والكِسَر يُبَّس / وفـَـاقة نَفْس مَعْلُوسه

مساء الخير.. يافرشي ووِسَّادي / نسيم الصــدر والمَنْفَس / مناخ القلب، تضْرُوسه

صباح الخير.. أم الفلّ والكاذي / رَحم ربّي الذي غَرّس / تراب ارضش وفِردوسه

مساء الخير..أم السيل والوادي / نصيف الليل لا نسنَس /  يُرُدْ  روحي  بنسنوسه

مساء الخير

صباح الخير.. دِنْدَاحهْ  وفَرْحَـةْ  حبَّـهـا  الصبيانْ كيان الأشهل حفيدة الشاعر

مساء الخير..صَدَّاحهْ على صوت الطرب والدان

صباح الخير.. تفــّاحهْ  كَمَاها  في  رُبَـى  لبنـــــان

صباح الخير.. يا داحَهْ  تصـــارع  دَفّة  المُوجــان

صباح الخير.. أوَّاحــه بــها  قلــب  الوُلِــعْ  تعبــان

صباح الخير.. لِمْبَاحَهْ علــى امّرْجَاع وام صُبْحَان

صباح الخير

منظر من بلاد الصبيحة ــ لحج

مساء الخير.. عين الفنّ والمَغْنَى / فنونش  للمــلأ  مأْنَـس/ بهــا  الأنغـام  مدروسة

صباح الخير.. نُجَيم الصبح والحِنّا / مَدَارَهْ طِيبُها كمْ نَس / خِتَـام الصُّبح  تِنْفُوسه

صباح الخيرسواني (آسيا الصغرى)/ بقولش والقَرَع والخَسْ/علـى رَجْنَاش والكُوسه

صباح الخير..مسجدها وذي صلى/ طهارة قط ما تِنجَس/ ولا  المــارد وتِبْلُـوسه

صباح الخير..على ذي ما سواها بأ / بهـا شَمْلَه أنا  بلبَس/ وقطــرة ماء وبَلعُوسه

صباح الخير..لِبَادي قام يِتْخَطّى/ ومَـن يحبي وذي يدعَس/ على (نعمة)و(شمّوسة)

صباح الخير
صباح الخير يا كِـــدْرَه..لجـــوع الشــاقي التعبانالشاعر صالح نصيب4

صباح الخير يا فِكـــرةْ.. كـتبـهـا عــالم  التِّبيَــان

صباح الخير يا بــَـذرة.. لِسِرْ خافي ولا قد بان

صباح الخير ياحَضْرَةْ.. وجَذْبَة للبشر والجـان

صباح الخير ياحسـرة.. مَسَـارالدم في الشِّرْيان

صباح الخير يا بُكرة..ولِش والله عظيم الشان
صباح الخير

البيرق

صباح الخير..نصيب مسرور لقمندان / بديــع الفن ذي سوّس/ تراث ارجع لقاموسـه

صباح الخير..سُبَيت عيسى لبن نعمان/ لقائد مسرحي كرّس/جهود غابت ومدفوسة

صباح الخير..(مُغًلِّــس) شاعر الألوان/ وأشعار (الفقيه) تِلْبِس/ جديد لَزْمَان مَقْيُوسه

صباح الخير..على سعودي شجي الألحان/ضليع اللحن ما فَلَّس/لحون ما هيه مَقْبُوسة

صباح الخير.. لشيـخ الطُّمبرة الفنّان / لـِ(سُود الغرْبْ لـِعُوَنْطَسْ)/ (بلاد نُوبانْ ياْمْبوسه)

صباح الخير..على الغايب عن الأوطان / عليش يسألْ ويِتْنَدَّس / بخَيْرَه ولاّ مَرْسُوسه
صباح الخير
صباح الخير.. أهل الوهط على السََّـادة وللعِجْلان

الشاعر الغنائي علي عوض مغلسصباح الخير.. صوت يمتطْ لِـ(سَلاّمي)وهَلْ(دَيَّان)

صباح الخير.. غـربي خط واديــها، على الرعيان

صباح الخير..قمري حَطْ وغَرّد في وَسَطْ بستان

صباح الخير.. ذي يغـلـط  ويتنكّـر  وهو غلطــان

صباح الخير.. ع المُحْبَط وعِيْشَة عاشها نكـدان

صباح الخير

للقصيدة تكملة ….

ـــــــــــــــــــــــــــــ

* كلمة ألقيت بمقر إتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بالحوطة/لحج في عام 2006م، تقديماً لقصيدة الشاعر عارف كرامة.

ــــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: جم: كثير. نعنوسة: ناعسة (بتحبيب). نوسة: ناس تمايل وفي تمايلها كناية عن رشاقتها. ثوبش على العروان: ثوبك على العريان. حِدّادي: الحدّاد من “ حديدوه” وهي كلمة تُقال للطفل لتشجيعه على مواصلة الحبو وكنى بها عن مرحلة الطفولة. خصاري: الخُصار هو ما يقدم مع الخبز لتغميسه فيه كالفول أو العدس وغيره. ياعيشي: العيش هو الخبز، الزاد. الكِسَر: قطع الخبز المكسرة. نفس معلوسة: مسدودة لا رغبة لها في تناول الطعام. لا نسنس: لو نسنس.  دنداحة: درهانة؛ مرجيحة. داحة: الداحة نوع من الحيتان الكبيرة. لمباحة: لطور الباحة ولبلدة الرُّجاع وساكنيها الصبّيحة.

نُجيم الصبح والحنا: هي من أشهر رقصات لحج وتؤدى في الأعراس. نس: نسنس؛ سرت ريحه الطيبة. آسيا الصغرى: هو لقب أطلقه القمندان على قرية بيت عياض المشتهرة بكثرة مزارعها وخضارها. بأ: أبغي. شَمْلة: شوال. بلعوسة: أي شي بسيط يمكن بلعُه. بادي: الطفل الذي بدأ يقف ويخطو. كِدْره: هي نوع من الخبز المعمول من الحبوب وتعد وجبة لحج الرئيسية قبل مزاحمة الرز لها على المائدة.

نصيب ومسرور والقمندان وسبيت وعيسى وابن نعمان والمغلّس والفقيه: هم رؤوس الشعر الغنائي في لحج. سعوي: هو سعودي تفاحة آخر الملحنين الكبار في لحج. و” سود الغرب لعونطس، وبلاد نوبان يامبوسة” إسمان لفرقتين للطمبرة بالحوطة. يتندّس: يسأل ويتخبّر ويتقصّى. بخيرة ولا مرسوسة: بصحة أم مُتعبه والرسيس ما يشعر به العجاوز من ألم في العظام. السادة والعجلان والسلاّمي وأهل ديان والرعيان هم من قبائل لحج.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية( ليه الجفاء ما شان ) كلمات: الأمير عبدوه عبدالكريم ، غناء: محمد سعد عبدالله

imageأغنية ( ليه الجفاء ما شان ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: عبود زين

27‏/6‏/2013

طرب لحجي: رقص نسوان

رقصة المركحللنساء في لحج رقصاتهن كالزفنة  وهي نوعان لحجي ومكلاّوي، والمركّح والمَيْحَة ، وتؤدي الرقصة إمرأتان على أصوات الطبول (الهاجر والمراويس). الزفنة ومثالها في قول القمندان: (بس الهوس بس يا وجه المشيبة بس) وميزانها 4/3، والثانية هي رقصة المركّح ووزنها 4/4  والمركح لغة من رَكَح أي تحرك في مكانه وفيها تتحرك الراقصتان في محلهما.. ومثالها أغنية القمندان: (على المحبين شنّي يا مطر نيسان)، والثالثة هي رقصة (المَيْحَة) وفي اللغة ماح تعني تمايل وميزانها 8/6 ومثالها في أغنيتي (ليه الجفاء ما شان) لإبن هادي سبيت، وأغنية (محنون قلبه ياني) التي أداها المطرب حسن كريدي صغيراً في الستينات ، ونوردها هنا بصوته وبصوت المطرب مهيل كوح.

 

1)  رقصة المَيْحَة

ومثالها في أغنية (ليه الجفاء ما شان) كلمات عبدالله هادي سبيت بصوت عبود زين، وأخرى من كلمات الأمير عبدوه عبدالكريم العبدلي وغناء محمد سعد عبدالله

الشاعر عبداله هادي سبيت2أ )  ليه الجفاء ما شان

كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: عبود زين

حبيب كـــم بَصْبرْ *  ياما شربت المُرْ  *  ودمعتي  وديـــــانْ

حبيب مــا بقـــدر *  ياما حفظت السِّرْ  *  لكـنّ  دمعي خـــان

الحب  ما له سِرْ *  كــذّاب  ما  يقــدر*  مَن  حَبّ  في كتمان

الحب  كم  يُسْكِرْ *  حاليْ وأصله مُرْ  *   يا فرحـة السكراناستطلاع العربي عن لحج

الليـل  يـا قُمري  *  صوت الهوى العذري * الليـــل رُدّ الدّانْ

الليل  بـا نسري  *  ذي  ليلة  القَدْرِ  * هـات اسكب الأشجان

يا ما كَمَلْ عُمري *  يا ما فُـني صبري *  والحب فيه ما هان

يا نجمة  الفجــرِ *  لا  تطلعـي  بـدري *  يا صُبح ما لك شانْ

يا دمعة  الصابرْ *  شنّي كما  الماطرْ *  واروي  بها الظمآن

يا عقــل يا طـايرْ * يا جفـن  يا سـاهرْ *  في  دمعتك  غرقانْ

 

ب )  محنون قلبه يباني

كلمات: صالح البان، لحن: علي حسن الكيلة ، غناء: حسن كريدي

المطرب حسن كريديمحنــون قلبه يباني *  لكنهم  حجّبــــــــوه 

مني، ولا قـد ذكرني * قاموا عليه يلبجوه

                     *  *  *

هذا فـــلان الفـلاني *  يا ويل ذي يكرهوه

مليـح سيْد الغـواني *  منوه شبيهه منـوه

                     *  *  *

ذي يقلبوا الهرج ثاني* كادوا عليه أجرموه   

ذي هم يبوه ما كواني*منّي يبـــاوا يفــرقوهالملحن محمد سرحان

                       *  *  *

جابوا خبر عن لساني *  تزييف هم زيّفـوه   

قــــالوا سمعنا أغاني * ذاعت بها الراديوه

                       *  *  *

ما انساه دايم زمـاني * حتى ولو حجّبــــوه   

حبّي وعطفي وحناني * بالسرّ ما يكلمــــوه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ              

2)  رقصة المركّح 

ومثالها في أغنية (على المحبين شنّي يا مطر نيسان)، نظمت في 1357هـ

كلمات: الأمير أحمد فضل القمندان ،  لحن: فضل محمد اللحجي ،  غناء: فيصل علوي

موسيقار لحج فضل محمد اللحجيالمقام: السيكاه  ،  الإيقاع:المركّح 4/4 هاجر +2 مرواس

يا قلبْ  ما لـكْ  بالبكـاء والأنين  *  ربك على هـذا الهوى با يعين

علـى فراق الزين تمسي حزين  * تشكي علـى القراء والسامعين 

ما شفت حَدْ  إلا حبيبك  حَسِين  *  حتى ظبا الجنة  ولا الحورعين

أو أنت  في  أمر المحبة فطين  *  عرفت خلّك مسك والناس طين

                                  *   *   *القمندان9

يا قلب  أمر  الحب  هذا عجبْ  *  كالصُبرْ  واحياناً  حَلا  كالرطَبْ

حتى م يا قلب  الشُّكـا  والتعب  *  أشربْ فإنَّ الرَّاح تجلي الكَرَب

من  دمعة  العنقود ماء العنب  *  شعشوعة فـي كأسها كـالذهب

وسوف يقضي الله لك ما أحب  *  ما عذر ما ترضى ولو بعد حين

                                  *   *   *

يا ورد في بستان يا غصن بان *  يا سيّـد الغـــزلان ربّ الحسان

يا سَلوة الولهان مَرْوَى الظمان*من طرفك النعسان هَـبْ لي أمان

حتى  متى  أشكوك  قلّ  البيان  *   لم يبق لي إلا الضنى ترجمان

سال سيل الأنسالله على هذا  الجفاء  مستعان  *  شاصبر فإن الله مع الصابرين

                                   *   *   *

سَقَى رُبَـى الحوطة ووادي تُبَنْ  *  دار اللقاء  حتى شوامخ عدن

سقى عهود الوصل ماء الدِّمَنْ  *  وهـل لأيــــــام اللقـاء من ثمن

عسى لقاء بعد الجفـاء يا أغن  *  وعيشة رغــــدا وسلوى ومَنْ

فإنّ في الرحمن لي حُسن ظن  *  هـوَ الذي نرجـو وبـــه نستعين

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( ليه الجفاء ما شان ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: محمد سعد عبدالله

imageأغنية ( ليه الجفاء ما شان ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت  ، غناء: عبود زين

            أغنية ( مطر نيسان ) كلمات: القمندان ، لحن: فضل محمد اللحجي ، غناء: فيصل علوي

                         المقام: السيكاه ، الإيقاع: المركّح ( 4/4 هاجر + 2 مرواس )

25‏/6‏/2013

طرب لحجي: خلّاك يا زين خلّاك

المطرب سعد عبدالله2كلمات ولحن وغناء: سعد عبدالله صالح اللحجي

هذه الأغنية من أغاني الأربعينات منقولة من (أسطوانات جعفرفون) ولم يُذكر المقدِّم اسم الشاعر ما يوحي بأنها من شعر سعد عبدالله غير أنّه يُستشفّ من أسلوبها أنها حضرمية. ولكن لا يُستبعد أن تكون من تأليف سعد عبدالله فقد كان شاعراً ومطرباً وقيل كان يحفظ ثلاثة آلاف مقطوعة شعرية من الأغاني والموشحات، وقد عُرف عن ولده المطرب الكبير محمد سعد عبدالله أنه ينظم أغان على اللهجة الحضرمية والصنعانية قصد االوصول إلى مستمعين خارج لحج.

 

قطار عدن ـ لحج

 

ذالفنان اللحجي محمد سعد عبدالللهكـّــــــرتني يا المغني  *  طـروبْ قـد كان فني 

لا يشغـل القلب مغناكْ  * خــلّاك يا زين خـلّاكْ

                         *  *  *

غني وأنـــا بـــــاتنسّـمْ  *  مسكين قلبي تقسَّمْ 

ما بين هـــذا وهـــذاك  *  خـلّاك يا زين خلّاكْ

                         *  *  *

يا خــــــــل قلبي يحبك  *  ارحم حبيبك وصبّك 

لا تحسب القلب ينساك  * خــلّاك يا زين خلّاكْ

                        *  *  *

يمسي في الليـل ساهر *  وفي حســابك يفاكِرْ 

والقلب دايــم بيهـواك  *  خـلّاك يا زين خلّاكْالمطرب أحمد محسن عبدالله (الشلن

                        *  *  *

لا سمعتهم يوصفونك  *  ذكـَـرتْ لفتة عيـونك 

وذكرت بسمة ثنـاياك  *  خـــلّاك يا زين خلّاكْ

                        *  *  *

العنـق عنق النعــامة  *  والثغر فيه المُــدامه 

يهناك ذا الوصف يهناك * خلّاك يا زين خلّاكْ

 

ــــــــــــــــــــــــ

المطرب سعد عبدالله2المطرب: سعد عبدالله صالح اللحجي. من أهل حارة الحاو بحوطة لحج وواحد من مطربيها الأُوَل. هو والد المطرب الشهير محمد سعد عبدالله. كان أديباً شاعراً ومطرباً شعبياً وله تسجيلات على الأسطوانات مثال أغنية (خلاك يا زين خلاك) على اسطوانات جعفرفون. كما كان أخوه (محسن عبدالله صالح) عازفاً على آلة الترومبيت بالفرقة العسكرية لسلطان لحج، وقد ورث عنهما ولداهما محمد سعد عبدالله وأحمد محسن عبدالله (الشلن) محبة الطرب فأصبحا مطربين مشهورين.

لهيب الشوق ـ ديوان محمد سعدالشاعر والمطرب: محمد سعد عبدالله صالح اللحجي (1939 ـ 2002). ولد بحارة (الحاو) بحوطة لحج. كان والده المطرب سعد عبدالله صالح اللحجي واحداً من أوائل مطربي لحج، وله أغاني مسجلة على الاسطوانات مثال أغنية (خلاك يا زين خلاك) على اسطوانات جعفرفون، كما كان أخوه محسن عبدالله عازفاً على آلة الترومبيت بالفرقة العسكرية لسلطان لحج، وقد ورث عنهما ولداهما محمد سعد وأحمد محسن (الشلن) محبة الطرب فأصبحا مطربين مشهورين. وصار محمد سعد علماً في الغناء اليمني، ألف الأغاني ولحنها وتميز بإتقانه أداء ألوان الغناء اليمني الأربعة فكان لوحده مدرسة قائمة برأسها. له أكثر من 130 نص غنائي نشرها في ديوانه: (لهيب الشوق). من أغانيه: (سرى الليل يا خلان)، (يوم الهناء والمسرة)، (مد لي يا زين يدك)،( يا ناس)، (محلا السمر جنبك)، (ما بأ بديل)، (سبّوح يا قدوس)، (أعز الناس)، (أيش همّني).. توفي بمدينة عدن في 16 إبريل 2002م. نشرت عنه بصحيفة (عدن) مقالة: ( محمد سعد عبدالله: حبيب المرأة وصديقها).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( خلاك يا زين خلاك) كلمات ولحن وغناء: سعد عبدالله اللحجي (الأب)

imageأغنية ( أنا ما طيف) كلمات ولحن وغناء: محمد سعد عبدالله اللحجي (الإبن)

أغنية (ما تحلحل حتى يلتفت) كلمات ولحن: النصري، غناء: أحمد محسن عبدالله (الشلن) (ابن الأخ)

24‏/6‏/2013

طرب لحجي: تزعلك كلمة

كلمات ولحن: المطرب محمد سعد عبدالله ، غناء: المطربة اللحجية نور النجار

طرب نسوان

كما للرجال احتفالاتهم وأعراسهم ومطربوهم ، للنساء في لحج حفلاتهنّ وأعراسهنّ ومطرباتهن. للرجال فضل اللحجي والدباشي والكريدي وفيصل علوي وغيرهم ، وللنساء (طبّالات) مثال:(سبولة العميا) و (بنت شوفه) في المحلة و(سرورة) في بيت عياض، ومطربات يعزفن على العود ويغنين منهن:(بنت درينة) و(نور نجارة) و(إنتصار أحمد علي) زوجة المطرب بشير ناصر وكانت تعزف على آلة العود. وجدير بالذكر أن بنتي الأمير الشاعر القمندان (فاطمة وخديجة) كانتا تعزفان على آلتي العود والكمان.

نقدم هنا أغنيتين من حفلات النساء في لحج في الستينات والسبعينات بصوت وعود نور سالم النجار أو (نور نجّارة) كما يدعوها أهل لحج.

رقصة المركح اللحجية

 

استطلاع العربي عن لحجتزعلك كلمة * كلمة سببها الشك والغيرة

وتبعدك عني * عني وأنا ترميني للحيرة

كذا برضه تجازيني * تنسى حبي للآخر

ومن كلمة تجافيني * تنسى الماضي والحاضر

وهي كلمة سببها الشك والغيرة

*  *  *

تجازيني وأنا عاهدت نفسي من زمان * بـأني لك ولك وحدك

وغيرك ما بقى له عاد في قلبي مكان  * ولا باحب أحد بعدك

كذا برضه تجازيني * تنسى حبي للآخر

ومن كلمة تجافيني * تنسى الماضي والحاضر

وهي كلمة سببها الشك والغيرة

*  *  *

المطربان بشير ناصر وزوجته

 

الممثلة اللحجية لول نصيبتخاصمني وأنا ما كنت أصدق يا حبيب * بأنك يوم تخاصمني

ولا مرة خطر في البـــــال أنك با تغيب * وبا تسخي تفـارقني

كذا برضه تجازيني * تنسى حبي للآخر

ومن كلمة تجافيني * تنسى الماضي والحاضر

وهي كلمة سببها الشك والغيرة

 

ـــــــــــــــــــــــــ

الفنان اللحجي محمد سعد عبدالللهالشاعر والمطرب: محمد سعد عبدالله صالح اللحجي (1939 ـ 2002). ولد بحارة (الحاو) بحوطة لحج. كان والده المطرب سعد عبدالله صالح اللحجي واحداً من أوائل مطربي لحج، وله أغاني مسجلة على الاسطوانات مثال أغنية (خلاك يا زين خلاك) على اسطوانات جعفرفون، كما كان أخوه محسن عبدالله عازفاً على آلة الترومبيت بالفرقة العسكرية لسلطان لحج، وقد ورث عنهما ولداهما محمد سعد وأحمد محسن (الشلن) محبة الطرب فأصبحا مطربين مشهورين. وصار محمد سعد علماً في الغناء اليمني، ألف الأغاني ولحنها وتميز بإتقانه أداء ألوان الغناء اليمني الأربعة فكان لوحده مدرسة قائمة برأسها. له أكثر من 130 نص غنائي نشرها في ديوانه: (لهيب الشوق). من أغانيه: (سرى الليل يا خلان)، (يوم الهناء والمسرة)، (مد لي يا زين يدك)،( يا ناس)، (محلا السمر جنبك)، (ما بأ بديل)، (سبّوح يا قدوس)، (أعز الناس)، (أيش همّني).. توفي بمدينة عدن في 16 إبريل 2002م. نشرنا عنه بصحيفة عدن مقالة : "محمد سعد عبدالله حبيب المرأة وصديقها"، مثبته بالمدونة.

عازف القانون اللحجي عبد النجارالمطربة: نور سالم النجار (نور نجّارة). (1945 ــ 2006) من مواليد الحوطة لحج. كان والدها نجاراً وصانعاً لآلة العود في الحوطة. عنده يُصلح مطربو لحج مثال: صالح عيسى وسعيد أحمد حسين وسالم الطميري ومحمد سعد صنعاني وعلوي سعد والد فيصل علوي آلة العود. تعلق أولاد النجار بالطرب فصار منهم ثلاثة عازفين لآلة القانون وهم (علي ومحمد وعبد سالم النجار) وكان علي قد تدرب علي يد الموسيقار فضل محمد اللحجي، فأما عبد سالم فكان عازف القانون الأول باليمن (ت. 1965) ؛ واشتهرت أختهم نور بالعزف على آلة العود وبالغناء في حفلات عرس النساء بلحج. من تسجيلاتها المسموعة: (محنون قلبه يباني) ، (تزعلك كلمة) شعر ولحن محمد سعد عبدالله، (قطفت وردة)، و(أناتمنى يوم باشوفك) من كلمات الأمير أحمد منصر ولحن الأمير محسن أحمد مهدي وهي غير أغنية (تمنى يوم باشوفك) للشاعر كريشة ولحن أحمد سالم مهيد .. توفيت نور في مدينة الحديدة عام 2006م عن عمر جاوز الستين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (محنون قلبه يباني) كلمات: صالح البان، لحن: علي حسن الكيلة ، غناء: نور النجار

imageأغنية ( كذا برضه تجازيني ) كلمات ولحن: محمد سعد عبدالله ، غناء: المطربة: نور النجار

21‏/6‏/2013

صوت صنعاني: ليلك الليل يا ليل

كلمات: …  ،  اللحن: تراث صنعاني ، غناء: عبود زين

المطرب عبود زين2"مع عبود زين يمرُّ بك المطربون اليمنيون فتتعرف عليهم واحداً واحداً. إنه يستحضرهم نغماً خالصاً بنكهتهم المحلية وبعزف فيه اتقان وإطراب وسرور . إنّ عبود لا يغني لغرض الغناء ، أو لاستلام الأجر ، بل يغني ليطرب ، وليفرح ، وليجبر ، والجبر في اللحجي طبع أصيل.

إن لهذا المطرب مقدرة عجيبة على الإطراب ، لا تقوى على الإفلات من أسر أدائه العذب ، وإن حاولت تلقّفتك أنامله اللحجية الأصيلة فوقعت في أسار عزفه المتقن الشجي. وإذا كان المطرب الكبير فيصل علوي قد ظل رائداً للغناء اليمني لأكثر من ربع قرن ، وما يزال يتربع على مقام ( الحسيني ) ، فإن خليفته بلا منازع هو هذا الوهطي الطالع من (مقام الرواد) متدفقاً نغماً خالصاً .. وإخلاصاً حقيقياً للغناء كفن والفن عنوان الحضارة." (من مقالة: الصاعد من مقام الرواد).

هذه الأغنية سمعتها من المطرب ( أبو نصار ) والظاهر أنها من شعر أخيه ، كذلك غناها الآنسي والطائفي وحسين محب .. وهذه هي بصوت عبود زين وفي أدائه كل الحلا والزين.

 

لباس صنعانيليلك الليل يا ليل* ليل كلّ تروّح 

ليل وانا مكاني

ليل دمع العيون سال * ليل  لمّا الحبيب مال

ليل ويلُهْ كواني

قبل يومين ريته * حين وقف جنب بيته

كأن ما هو رآني

قلت بالله سألك * بالذي زاد جمالك

قف بربك ثواني

صنعاء بريشة عبد اللطيف الحكيمي2ألتفت ثم سلم * قــــال: مالك تكلم

قلت هجرك ضناني

قال لي في وداعة * أحتفظ بالوراعة

العتــــاب يوم ثاني

ليــل ما كنت أفكر * أن خلي ع ينكر 

حبنا في ثوان

كيف؟ ما سوي الآن *  بعــدما قلبي اهتان

بعدما قد جفاني

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر:

عبود زينالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( رددوا ردة بردة ) كلمات ولحن : السيد حداد الكاف ، غناء: عبود زين

imageأغنية ( ليلك الليل يا ليل ) كلمات:  … ، اللحن: تراث صنعاني ، غناء: عبود زين

19‏/6‏/2013

الدكتور العمودي .. بيت الشعر وعموده

الدكتور الشاعر بن عبود العمودي غنت بنات زيوس التسع مرّة فطرب جبل Pieria ، مسكن الإلهام الشعري ، وصار يكبر ويعلو فجاء حصان ربات الشعر ورفسه  فتوقف عن النمو ، وانفجر نبع Hippocrene. من هذا النبع نصح الناقد الإنكليزي إلكسندر بوب الشعراء والنقاد الشرب حدّ الارتواء. نصحهم بالتعمق في دراسة الشعر لأن المعرفة القليلة تسبب الغرور قال:

Pierian spring Drink deep, or taste not the

.. وسال وادي دوعن فحفلت (قيدون) بالرموز والأسرار، وانسكبت (بضه) عسلاً شافياً. من نبع (شجيمجي) ، الهامس فرحاً فوق ذراع دوعن الأيمن ، شرب العمودي شعراً و(دحيفاً) على المدروف والقمبوس، ومن (بضه)، الجالسة سعيدة فوق ذراع دوعن الأيسر، استقى ذوقاً ومعرفة ، وعبَّ من زمزم بركة ومحبة فاستعذبت روحه الاستظلال بضوء نار الهدى

----------------------------------------

يمتد ذكر العمودي إلى أكثر من ألف عام قبل الميلاد. ومن ذريته ولي الله الشيخ سعيد بن عيسى العمودي المقبور في (قيدون) بوادي دوعن بحضرموت, وله كرامات مشهورة تعانقت فيها الأسطورة بالخرافة وغدت الحقيقة فناً. لقد استولى تلميذ باعلوي النبيه على العقول والأفئدة وجاء فوق أستاذه علماً وبركة, فاستحق أن يكون "خزنة الجود وقليده" ــ كما عبر السيد المحضار. ولطالما حدثتنا جداتنا فأمهاتنا في لحج عن كرامات هذا الشيخ وكيف أنه كان في قافلة اعترضها قطّاع طريق فأمر القافلة أن تعمّد أي ترتفع فعمّدت وعبرت من فوق رؤوس اللصوص ونجا القوم , ومن هذه الحادثة جاءت تسميته.

هو ذا محمد بن عبود بن علي العمودي شيخٌ عمود من شيخٍ عمود, شيخُ علمٍ وبركة كابراً عن كابر, فليس غريباً أن تأتيه الدكتوراة في إدارة الأعمال منقادة لتتزيّن به. هو بذر حضرميّ نبت بأرض مقدسة. من قبر جدّه الكبير يستمد (أبو علي) البركة, ومن صندوقه المقدس تواتيه نفحات الحكمة والفطنة, ذلكم الجد الذي امتـدت كراماته من (قيدون) محلّة (آل باداهية) , أخوال الشاعر, بحضرموت وحتى (بيت عياض) بلحج حيث ما نزال نسمع الناس يتغنّون في آخر جمعة من شهر رجب من كل عام:

عمودي يـــا عمودي عمود الدين غـارة  /  وانا قلبي مولّع يبأ راس المنـارة

عمودي ياعمودي عمودي ساعة الضيق /   وانا قلبي مولّع يبأ بين السنابيق

ـــــ  خاطركم يا المشايخ !

من مأثور الحضارمة قولهم:" شيخ وعرفناه , سيّد أين دليلك؟" أما وقد جئت أيها الشيخ إلى وادينا (عبقر) فاسمح لنا, في هذا المقام, أن نحلّ عنك ألقابك الاجتماعية والأكاديمية, ولنقلب قول أجدادك الحضرموتيين إلى: شيخ وعرفناه , شاعر أين دليلك ؟ فهلاّ أمرت القصيدة بأن تعمّد ياشيخ .. جئناك يا سمعان.

                         اليوم يومك يا بتولغدوة لِبن عيسى مزار

دواوين الشاعر العموديجاءتني دواوينه الأربعة ولم أضرب لها كفّ موعد ، فانبهرت بشكلها: طباعة أنيقة على ورق فاخر في غلاف فخم مع اثني عشر سيدي نصفها عن رجل الأعمال العمودي ونشاطاته الاجتماعية ونصفها الآخر يحوي قصائد الشاعر المغناة ..في دواوين بن عبود الأربعة: (نفحات الورد ـ مترجم إلى الإنكليزية ـ وسكن الليل, منتهى الحب, وربيع العمر) يتآخى الفصيح والنبطي و"يتخاويان" على وتر المحبة, ويسيران معاً يشيّعان قلب عاشق ذاق الهوى حدّ الجرح. 

شيخنا مجروح , ولا غرابة , فشعراء السعودية الكبار إما أمير "محروم" كعبدالله الفيصل أو أمير "محزون" كخالد الفيصل أو شيخ "مجروح" كابن عبود, وما بانت لنا غير سنّ (ابن شلحاط) فلا أعاد الله العبوس لشعر الجزيرة. اشتكى عبدالله الفيصل, وهو أسد الجزيرة وحامي المقدس ومالك القول والريال, من الحرمان وبكى حاله أمام الحبيب المعاند:

ولولا الحب في الأعناق رقّ  /  ملكتكِ باليمين وبالشمال

وهوذا العمودي, وهو الشيخ والدكتور ورجل المال والأعمال الكبير, يئنّ تحت ضربات الغرام ويشكو:

ماحد تعب في الهوى مثلي /  والكبد بالسيف مطعونة

با سامحه  لـو نـوى  قتليوالحب باعطيه قانـونه

وعلى كل ما أعطاه المولى من نِعَم وما بلغ من مجد وشهره فإنه يشعر بغربة, ويعترف:

رغم أنني في دنيتي نلت المُنى طلت السحاب

لكنني في غربتي شفت الضنى ذقت العذاب

أحسب خطاي / والفت وراي واكتم شكاي / واخفي العتاب

*   *   *

الخِيل والخَيل والخَال

أبو عبدالرحمن شاعر غزلي, والغزل لغة الحب, والحب، كما يقول شيخ الأدباء:"ملاك الحياة وُجِد لحفظ النوع فهو لا يفنى إلا بفناء هذا الكون, وهو إذا شاخ مع الفرد فإن نواته لا تموت أبداً"، والعشق أحد درجات الحب وفيه يقول الأمير اللحجي (القمندان) محرّضاً:

مُباح العشق لأهل الهوى وامَن معه زين حَبّه / يسوّي له قشاقش ولَبّةْ

ومثله فعل الشيخ الحضرمي (أبو دحمان):

الحب ما هو عيب يا نايم ذهَنْ  /  من حب خلّه يسهر الليل الطويل

يدور شعر العمودي حول المرأة , ولأن المرأة أبدع مظاهر الطبيعة فهي في عيونه بهيّة كالقمر, جفنها كالهلال, وجيدها كالريم ونهدها كالثمر؛ وهي رشيقة وخفيفة كالوعل , وفيها من أشياء البادية وحيواناتها صفات كثيرة. ويعشق العمودي ثنايا الحبيب وريقه، والريق للدعوني عسل:الهجرين من بلدات دوعن بحضرموت

يـا رومي العنـق والهيكل /  يـا شهد جردان بجباحه

عن مُغرمٍ في هواك اسأل /  ياللي ثنـــاياك وضّـاحه

ويستهويه صاحب الخال المُغنّي:

حلـــــو المباسم تثـنّى /  والخـــال ع الخد غـنّى

والشعَر بالورد مشبوك / خايف عليك يحسدوك

الورد يا شيخ اسم عام وأنواعه وألوانه مختلفة فلو قلت (الفل) لكان لنا مخرج منها ومُعتَصر. وكامل الحسن في عيون ابن عبود مَن كان يشبه الخَيل في مشيته والنوب في حنّته:

مَرّ جنبي على الأقدام، عابر سبيله /  لا قَـبَل خيل عنتر وان قفا خيل شيبوب

مثل أبو النوب له حنّه ورنّه جميلة  /  لا خـرج من جبوحه يتبعه كلّه النوب

انظر، يحب الشاعر أن تكون لصاحبته مشية خيل عربية أصيلة لا خيل تُبّاع كرومل ذوي الرؤوس المستديرة (Roundheads) الذين سار محفوفاً بهم ضيفاً على صاحبة التاج البريطاني.

من على حنجرة المطربة (روزان) يخاوش (ابن بضه) الخِيل فيسّاقط رطباً جنيّا, وما رام صاحب مجلس الفروسية غير شمروخ من المَطْي, وما بين الخِيل والخَيل نسب يذكَّر بصاحب "قصائد نبطية" المولع برسم الخيل وركوبها. ويذكّرنا قول العمودي بـ(شُعْفة الشيخ سعيد) - خاطرهما:

يا مخاوش الخِيل تسلم  /  مُدْ لي من المَطْي شمروخ

لطفك  وعطفك  علينا  يكفيك  من  كِبْـــر  وشموخ

                                                     *    *    * 

بين أبي دحمان وأبي جوان

مِثل الشيخ عمر مثّل الشيخ العمودي لنساء عصره شركة مساهمة, فقد منحهنّ فؤاده فشركنه في مخّهِ والأعظُمِ. هما في عيون المعجبات الحلم المطلوب، وكلاهما مؤصّل وميسور ووسيم وشاعر, وإنما امتاز شيخنا بوفائه وصدقه ، بينما اشتهر المخزومي عند  صاحباته بالخداع فامتلأ شعره بالأيمان الغليظة. للعشق قانون يتوارثه أهل الغرام ويجلّونه، يعلن العمودي التزامه بكافة بنوده وهي: عز المحبوب، والوفاء بالوعد, وحفظ الأسرارـــ والحضرمي كتوم لا يهتك سبيل الحب فالهوى يُستدام بالحذر, وآخرها الصبر على متاعب الغرام:المقالة على غلاف الثقافية

أنا جيت من شان باعزّه  / وعَدت والوعد ما خونه

مهما تحمّلت من شانه  /  بصبر, وكلٍّ ليه مضنونه

إذا أخلف المحبوب وعداً استحال الشاعر كتلة من نار:

ما أبي حتى أشوفككل شي فيني زعل

وحينما يصدق وعده ترى الشاعر يهلل فرحاً:

كل الأحبة صدّقوا الميعاد ماحد غاب / حتى القمر بدري طلع ما طوّل غيابه

ولمكتوب المحبوب بعضُ أثر الوصال:

لو جاء يوم منّك جواب /  يشرح فيه فصل الخطاب

بفـــرح به كما مولـــــديخليهـا بســــاط احمــدي

هذا شعر فيه سهوله وبساطة وعفوية وخفة وموسيقية يستحق صاحبه الثناء. إنّ لأبي عمر أسلوبه في الغرام وفي التعبير عن الهيام, هو عاشق قح وهو طبّ بأمر المرأة المعاندة. قابل (أبو عمر) جميلة فحاورها على الطريقة العمرية:

قلت مشكورين يـا بنت الكرامْ   /  وين ساكنكم؟ عسى الساكن قريبْ

مقصدي سلّم على اهلك والعِمامْ(نا عمـودي , منّكم ما نا غريبْ)

لاحظ كيف تُسكَّن الصدور والأعجاز عند السؤال عن المسكن! إن مقلع أهل الغرام واحد, فقول الشيخ هذا يذكّرنا بقول شيخ الغزِلين لصاحبته هند:

إنما أهلك جيران لنا   /  إنما نحن وهم شيء أحد

ولكن الشاعرين قد عادا بسلتيهما فارغتين، فهند ماطلت أبي جوان إلى بعد غد، وأما أبو دحمان فرجع من عند البدوية يجرّ المنى جرّاً ليقول:" بس أنا مالي في الطيب نصيب". وفي محل آخر يخاطب محبوبه :" إذا تبغى الطمأنينة/ قرب أكثر من الخوف " (منتهى الحب 101). وإليك حيلة عمودية أخرى فانظر كيف يكيد العذال:

أنا شفتك تمشين لوحدك /  سرحانة وايدك على خدك

ببراءة كيف اطلب ودّك ونكيـــد عـذالي وعـــذالك؟

العذال عنده كما هم عند باقي شعراء العرب أعداء لا خصوم وسبب ذلك حدة العاطفة عند العربي، وشيخنا يحب الجبر:

أنت مُنى قلـبي وغـاية مرادي / امشي على دربي وسيب الأعادي

الجبر واجب في الشريعة وفي الدين

الشيخ محمد صديق للمرأة وحبيبها, يستوحي الجمال والحب ويقول ما يشعر به ويبتعد عن القبح والبغض. وهو لا يرتضي للحبيبة إلا أن تكون مواصِلة:

ليلة النور لا شفتك كما ألف ليلة / أنت أول حب وآخر حب ما فيه تغيير

حبيبات بن عبود بدويات كأنهنّ الغزلان ومدنيات كأغصان القرنفل, يسيل من شفاههنّ العسل دوعني من (الشَّعبه) ويفوح من برودهنّ المسك والعنبر وعطر الطائف:

قربك يرد الروح يا عطر السمر /  يا طايفي يا مسك يا عنبر وعود

بسبب الحجاب شعراء السعودية مفتونون بالعيون ولغتها بل هم ضحاياها, ذاك الأمير عبد الله الفيصل يشكو فعلها:

ردوا سهام الجفون  /  عن قلبـي المسكينرقصة الهبيش الحضرمية

لا توقظـوها جراحاً  /  أعفى عليهـا حنيني

فقــد بــذلت شبـابي  /  ضحيـــة  للعيــــون

أما رحمتم حطــاماً  /   نـــــاداكـم  بالأنين

فإنْ أردتم بقــــائي /  ردّوا سهـام الجفون

وهذا الشيخ محمد يحار في فهم أسرارها:

سهمك المجنـون سرّ غـــامضٌ /  لست أدري يا ملاكي ما يكون

هل طويت الكونَ في سهم الهوى/  ليـت لي فهمٌ بأسـرار العيون

إنْ يكن سهمٌ وحيــــــدٌ هدّني / كيف حالي عندما أعصي الجفون

من شعر عضو لجنة السقاية والرفادة نستقي شُهداً صافياً: عذبٌ في موسيقاه، وحلوٌ رومانسي في نسقه، ولذيذٌ في أسلوبه، ونُرفد بشعر غزل قوامه العاطفة، بغزل عفيف لا يقتصر على امرأة واحدة ولكنه لا يخرج عن حدود الحشمة والفضيلة:(نفحات 84)

ما تـرد التحيّة ؟ / ليه زعـلان منّي؟

كلِّ الأشواق فيّه/  نبضها لك يـونّي

إلتفِتْ لي وهيّا / ابعد  الهـم عنّـي

أنظر كيف رقّص (بو عمد) الشدّات رقصاً حضرمياً.. وإذا شئت أن تعرف خلاصة تجربته في الحب فاقرأ رائعته بديوانه (ربيع العمر). أعجبني عدل الشيخ في هواه فقد جعل لجميع صواحبه ثلاثة دواوين وجعل لريم وحدها ديواناً مستقلاً. رجحت كفتها إذ حازت على (ربيع العمر) وهي وحدها "القصيدة العصماء":

لولاك ما أصدرت ديوانيربيع عمر , ولا تسمى

يا نغـم شعري وألحاني /   وأحلى قصائدي العصما

شفتك  وكحلت أعيانييا ريـم , يا أجمل الأسما

واشتاق يا ريـم ظبيانيمثل اشتياق الشجر للما

الجميل هنا إسقاط الشاعر للهمزات فتكثف المعنى, والأجمل تلك الروح الصحراوية التي تعكسها مفردات: الشجر والمطر والربيع والكحل والريم، والأكثر جمالاً وفاؤه وصدقه, وما احتفاظه في منزله بوعلين وظبي إلا من قبيل إمتاع الخاطر بمشاهدة المشبه والمشبه به معاً.

قهوة الغرام

المقال بالثقافيةالشعر عند العرب كالقهوة من لوازم المائدة، والقهوة والغزل والحبيبة من لوازم السهرة. فأما القهوة فمشروب أهل الجزيرة المفضل  ولهم في عملها طريقة خاصة يكاد لا يباريهم فيها أحد، وفي القهوة كتبَ شعراء حضرموت قصائد كثيرة حواها كتاب (النور السافر) لابن العيدروس. وأما المرأة فأنشودة الرجل ومطلبه، وأما الغزل فشيخ السمرة ومطلوب الحسان، وهو عند شاعرنا وسيلة للوصول إلى (الزين) وليس غرضاً مقصوداً بذاته. والأحباب هناك يتساقون الغرام بالقهوة سواء عملت من البن أو من الشاي، والشاعر عمود السمرة وعمدتها، وهو لا يشرب قهوته بلا سكرّ:

                        أنا اشرب قهــوتي مُرّة /  مادام فيك الحلا زايد

                        ولا   أشـربهـــا  بالمَرة /  إلا  وانـــت  متواجـد

                        وجـــــودك نـوّر السهرة /  صبــــــايا بينهم قائد

الله، الله، كيف يُخاطَب المحبوب. وهنا يلذ لي أن أروي قصة توافق المقام. كان شاعر لحجي في مجلس سمر، فانشقّ الباب وإذا (الشريفة) تهبّ بقهوتها.. فقال موريّاً:

                           قهوة "السادة" رزينة حالية من غير سكّر

أحياناً يكون شرب القهوة عند الحبيب منتهى القصد فقط ليقول للعاذل :" أنا يكفيـــــــني الفنجــــان عنده لا تقهويته"، أما حين يقطع الحبيب عادته فيُخاطَب هكذا:

زمـــان لا شفتـني طلّعـــت بنـديـرة  /  واليوم من شاهيـك ما سقيتني فنجان

اسقيتني مُــرّ ما حصّلتْ لي غيــره  /  وانا سقيتك بغيّة من عســـــل جردان

مَن شَلّ هرج العواذل صابته غِيرةْ  /  عوِّذ من ابليس ما حد يتبع الشيطان

تعجبني طرافة العمودي هنا ، والطرافة عماد الفن ـــ ابليس صديق الشعراء يا شيخ! و(لأبي الدُّحم) في الفصيح طرافة وخطرات عذبة أيضاً كقوله في قصيدة (منتهى الحب):

لـم أكــنْ إلا قتيـــلاً فاعتــــدىأو أسيـراً حـلّ أغـــــــلال الدلال

عاد من أعماق روحي ما بدىمن حنيـني والأغاني في سجال

منتهى الألحـان فــــي ذاتي فدا /  وعـدنا الآتـــي وآهـــاتي طوال

وصلنا كالحلم أو يصحـو الردى /  بعـده ، والعمر يكفي للوصـال

أسمعت هذا الشعر الذي يجري فيه الصدق حزيناً جريان أنامل عازف لحجي موهوب على وترٍ مُرنّ . أجل، "كل شي فيك زين/ وانت من الزين أغلى" ــــــ  من مالك نهدي لك يا شيخ.

العمودي شاعر "غنائي" أي وجداني ذاتي وشعره منظوم للغناء. في شعره ربيع وحب وليل وورود ونغم. وفي أغانيه موسيقية متدفقة, وفيها تطريب وإدراك لسر البحر الشعري وتنويع ووعي بقيمة القافية كما في قصيدة (ياروح) التي أجراها على (مستفعلن فعلان):حصن الغويزي بالمكلا ــ حضرموت 2

يا روح داخـل روح  /  يـا توأمي فـي الـروح

إن مس خلّـي جرح  /  أمسي أنـا المجـروح

لـو تقترب مني  ــ  أو تبتعـد عني

نفحة هوى حبّي  ــ  من روحــــك أنت تفوح

للعمودي خاصة موسيقية في أغانيه التي يرسلها عفو الخاطر ، والصوت الدوعني هو عسل بن عبود المفضل (دوعني في كلامك –ربيع 67)، أما صوره الشعرية فتعكس جو الصحراء حيث القمر والمطر والظلام والهاجرة:

طلعة جبينك نـور من نور القمر  /   والمبسم الوردي وتفاح الخدود

من حيث ما تمشي يجي بعدك مطر /  والجو يصبح غيم والدنيا برود

والليل حليف الشاعر العاشق وخليله, وقد خصه العمودي بديوان أسماه (سكن الليل) واستهله بقصيدة هي واحدة من عجائب القصيد العربي, يقول مطلعها:

سكن الليــــــلُ والأماني عِذابٌوحنيني إلى الحبيب عَذابُ

أنا والشوقُ في الغرام ضحاياسرقَ البعدُ عمرَنا والغيابُ

بيننا يا ضيـــــــاء عيني بحـورٌيملأ العينَ حرُّها والسرابُ

أنظر كيف "صاهَرَ" الشاعر بين نفسه والشوق , و"ناسَبَ" بين البعد والغياب, وقابل بين العذْب والعَذاب. إن العمودي رديف للشوق، وليله طويل. هذا هو في قصيدة أخرى (ياطير يا شادي) يحنّ ويئنّ على إيقاع (مفاعيلن مفاعيلن):

ألا يا طـير يا شادي / أنا حنّـيت لبـلادي

يا حظّك معك جنحـــان /  سرى ليل المحب سهران

مَـن هو فارقه خلّه  /  تشوف العـز في ذلّه

مع رِبْحَه ترى خسران / سرى ليل المحب سهران

الإيقاع حلو وحزين, فهل لنا بصوت فيه شجو وشجن يغنيّه؟

في شعر العمودي تعبير عن حالته النفسية بتقريرية محدودة, هي لحظات تنفيس لرجل أعمال كبير كثير الانشغال، وفيه شعر هو الشهد الصافي جاءت به تجربة وجدانية حقيقية مثال قصيدة (مدري- سكن الليل79). هناك يسابق الشاعر شوقه ويبدأ بداية عذبة: (مدري سبقني الشوق / أو جيت انا بدري) ويحسن ختامها - وقلّما يتقن شاعر ختام قصيدته:

أهــواك يا مَن هوى قربييـــا سِيْـد ربـعي وخلاّنيالمطرب عبود زين

يا مُوقد الشوق في صدري /  ردّيت , ردّ الهوى ثاني

خلّيت راعي الهوى ــ  عليـل ماله دوا

تدري أنا الولهان ــ  بك ياغصين البان

شفقٍ على شوفك  ــ  يا حـبي العذري

                   مدري!

إنّ تضاؤل الشاعر أمام المحبوب تقليدٌ معروف عند الشعراء العشاق, وصاحبنا هنا عاشق حقيقي, أنظر كم تحمل كلمة (شفقن) من التودد والاستعطاف. ولهذه القصيدة لحن غاية في الإطراب بدا فيه المطرب اللحجي عبّود وجهاً آخر لابن عبود, وجميل هو القصيد وعذب هو اللحن ومباركة الأغنية متى سارت بين الشيخ والسيد.

إبن عبود كالقمر له هالة حيث يطلع ، هو المسوّر بدلال الحبيبة ، وهو المتوّج بفرحة الخلان، وهو "المحوّط" بالله ورسوله وبصالحات أجداده الكرام وبدعاء والديه، وبخاصة أمه التي، كما نستقي من شعره، يبرّها كثيراً ويدعوها نور الحياة وعماد البيت،

أرثيك يا من استنرت بنورها  /  كنت الضياء لأهل بيتي والعماد

ويقول :

فإذا فخرت بوالدي /  فالأم في الدنيا أحن

في رثائه لها لوعة وحرقة تشي بمقدار محبته لها، هوذا ينادي ربه داعياً:

يا ربّ أمي على الأبواب فاسكنْها /   في جنةٍ عامرةْ بالزهر والثمربضه

ولأمه الكبرى (بضه) بنت (وادي دوعن) حنّ واشتاق وتذكّر بلداتها:صيف، الواديين، الدول، المحلة، صروم والجول وأم الهجر و"لا  سال دوعن من أم الهجر باقول ياحول"، وقال مشبّهها بملكة النحل:

حـني يا ( بضه ) حنّي /  حـني يـا بلــد ( قيـدون )

أنا مشتـاق لبـــــلاديوقلـبـي منهــا مشطــون

وأهوى جوها الهادي /  وأشبعْ لي نَسَمْ وسْكونْ

الشيخ محمد بدوي الروح, تنعكس البداوة في شعره وفي سلوكه, هو عربي قح، والعربي "خلاصة إنسانية, صهرته شمس الصحراء فلم تبق منه إلا عروق الرجولة الحق وخطوطها". إذا حضر مجلساً كان زينته؛ وإذا تكلم سالت الحكمة من فيه عذبة نافعة، إنه يستوحيها من ( عبود بن حسن القحوم العمودي) القائل:

بالعقل قدّر عشر واقطع مرّه / ولا يضر الشور في ردّاده

الباب لا تشظاه  حدّ  الشعَرة /  حتى تدير الفكر في قلاّده

ومتى جلس الضيوف إلى مائدته العامرة ألفيتَ رجلاً بدوياً كريماً يطوف على رؤوس ضيوفه حتى يشبعون؛ وإذا طربوا و"اشترحوا" انشرح قلبه وانطرب وخاض مع السامرين على وزن (القطني والدحيفة والشبواني) ، يتداوله الراقصون ويتناوبون على "ملاعبته" حتى تيبس رجلاه ويمنعه تواضعه من الاعتذار.

إنّ المرء على ما عوّده أبوه , والعمودي سليل بيت مشيخة وبركة وجود , هم "خزنة الجود وقليده" كما عبّر المحضار، فلا تظنه مبتهراً إذ قال:

       ومن قال العمودي خان أو له نفس طماعة   /  يمين الله ما خون المحب أو بالف أو بادور

       أنا أصلي وفصلي من عرب للجود مرجاعة   /  ومن يجبر محمد صـار مني خاطره مجبور

وإلى خصاله الحسان تلك ابن عبود ذو فضل ومعروف، وهو مخلص في ولائه ومحبته لآل سعود. فإن كان الأمير سلطان في عيون الشاعر خالد الفيصل "صقر الرجال أصخا بصقر الحبارى"، فـ(كحيلان) في عيون العمودي ديمة عالية تهمي بالخير:

كفّك ومكيالك على الأرض مكيال  /  كافل بشر من فضل خيرك رعاها

همّـال جودك نشربه عذب سلسال /   هناه  شـافي  والعطاشى  سقاها

هذه صورة صحراوية بديعة فيها السماء والمطر وأعناق العطاشى شاخصة مُستَسقية.

قصر بقشان ـ خيلة ـ دوعنكعمود من غمام يتقدم العمودي القافلة نهاراً ليقودها إلى حقول المال والأعمال والنجاح الكبير؛ وكعمود من نور يسري بها إلى وديان الشعر ومنابت المجد بمثل روح شاعر الإباء الكبير ـ "وكلّ مكان ينبت العز طيّب". من (دوعن), وادي العسل الذي فيه شفاء للناس, خرجت جمهرةٌ من رجال كبار غطى ذكرهم المسكونة: العمودي وبن محفوظ وبُقشان وبَغْلَف وبابراهم وباخشب وباعشن وباحكيم وباخشوين وباءات أُخَر سال خيرهم على بضه وخَيلة والجحي والمخينيق وحتى سفُولة اليمنة محلة الشاعر النهدي.

الشعرهو تجلّي الإنسان في أحلى كلماته وأفكاره, وفن الشاعر هو في معانيه وصوره وألفاظه. هذه بعض خطوط من صورة العمودي الشاعر في ميزان النقد الأدبي لا المصرفي؛ الشاعر الذي استوحى الجمال والحب وقال ما شعر به فكان صدى نفسه الصادقة (نفحات 73):

بسألك وانت قادر / تغفر الذنب غافر

زلّـتي والخطيّـة / المحبـة بليـة

ما أبدع هذا التضرّع والاعتذار الطالع من قلب القلب ولمثل هذا الإبتهال الحار يستجيب الله. في شعر بن عبود نغمات شجية كالدان الحضرمي، ونقية ولذيذة كالعسل الدوعني؛ ومنه يفوح عبير المسك وريّا القرنفل ونفحات الورد. وقصارى الكلام أن (بو عمد) شاعر جميل، رصين، صادق العواطف رقيقها، شريف القول عفيفة ـــــــــ إنه لشيخ حقاً.

البيت لا يُبتنى إلا له عمُدٌ .. ومثلما لبيت الشَّعَر عمود يرتكز عليه, لبيت الشِّعْر عمود من فكر يستقيم عليه معناه, ووتدٌ من شعور تربط به موسيقاه ؛ وهذا العمودي واحد من أعمدة شعرنا العربي قد ازدانت به ساحة الشعر العمودي بشقّيه الحكمي والحُميني/النبطي, وفرِحت به القصيدةُ كفرحته بموضوعها: المرأة ـ وصدَقَ عقل:"ويلٌ لشعر ليس غزلاً". وكما حمت (شعفة الشيخ سعيد) نخل أهل وادي حجر, هذه (قصيدة الشيخ محمد) تحلّ وادينا, وادي الإلهام، فتملأنا محبةً وبهجةً وسلاماً ـ حُيّيت ياشيخ الغرام.

شرب الأمويون بكاس الغزل سمنهم والحقين، وفطم العباسيون أنفسهم عن الحليب واللبن وعبدوا الأحمرين: الخمر واللحم، وآمن المتنبي ومعاصروه بمملكة اللحم والدم، أما الشيخ محمد وأضرابه من أهل هذا الزمان فأخلصوا لمملكة الروح: تُبّاعاً للجمال، وأنصاراً للحلال، وخدّاماً للبيت الحرام. أخلصوا لعمود الشعر وعروسه وما تنكبوا عن طريق السلف المعبدة

ـــــــــــــــــــــــ

  نشرت بجريدة (الثقافية) ، العدد (407) في 1/11/2007م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( ردة بردة ) كلمات ولحن : السيد حداد الكاف ، غناء: عبود زين

imageأغنية ( كل شي فيك زين ) كلمات: الدكتور ابن عبود العمودي ، لحن وغناء: عبود زين

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (حفلة دوعن)

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (ربان الطرب)


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.