شريط

26‏/9‏/2015

طرب لحجي: سامحني وانا باتوب

كلمات: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، لحن: فضل محمد اللحجي*، غناء: فيصل علوي

المقام (الأصلي): الراست ، الإيقاع: شرح بدوي

المرأة هي أنشودة الشاعر اللحجي. هو متيم بها ولهان ولِع: يمسي على باب مقطوب الخصر مجذوباً يلوب؛ ويقضي نهاره شحاذاً "يتلطلط" من باب لباب، ولا يرى في ذلك حرجاً. يظل يتمنى طعم العسل فإذا ما أُسقيه ركَبَه الطمع فطلب فوق العسل "من اللبن شخبوب". تبحث عنه فتجده متكوراً على باب المحبوب "مكبكب مشتلب" مستلب أعوجاً محدرجاً كابن جدته المشرع المخزومي. الحب عند اللحجي نارٌ آكله ؛ نار تطلع من قعر الفؤاد لا من طرف اللسان ، ليس له على الهجران طافة ولا طاقة.. وهل في الأرض مَن يسمّي "الحُبْ" حبّاً غير اللحجي  ــــــ  بس أوبه تخلّيني شوف قلبي يحبك دوب:

مجلة العربي ــ الحسيني2

**********  سامحني وانا باتوب  ***********

 

القرمش اللحجيقل لي ليش يا سيـــدي *  طبعك ليه صَبَح مقلوب

قل لي شـو جرى منّي  *  سـامحني وانا باتـــوب

بأ با اجلس على بابك  *  بأ قـرمش وبأ مضروب

قرمش حَلْ مَـن شافه  *  سَعْـبَبْ سيّــل السعبوب

منّك يا عسـل مَـــرْح  * من دوعن على معصوب

فيني بَـــــــــرْد دفّيني *  في حضنك من الخبخوب

عسل دوعني من تفال صديقي أبي عمر العموديودّينـــي ( الحسيني )  *  وإلا لا قــدا ( شيلوب ) 

بس أوبــــــــه تخليني *  شوف قلبي يحبّـك دوب

في (دار العرايس) بأ  * با اتصيّف مـع المحبوب 

أنـت غصــن بــــــاني  *  لك قــامـة قنا منصـوب

وانت عينـك الكحـــلا  *  وانت خصرك المقطوب              المطرب مهيل كوح

وانـــــا متيـّــــــم بـك   *  ماسي عنــد بابك لُـوب

بصبر في الهـوى لمّا  *  ترحمنـي ، أنا متعــوب

من أجـل العسل بصبر *  با احمل قبصتك يا نوب

بأ فوق العسل تعطيني *  مــــن اللبن شخبـــوب

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ 

(*) اللحن المسموع الآن لهذ الأغنية هو من وضع فضل محمد اللحجي، أما لحنها الذي وضعه القمندان فهو على غرار أغنية (هيثم عوض قال). بذلك أخبرني الأمير عبدوه عبدالكريم رحمه الله في ابريل 1997.

ديوان القمندان2المفردات: شو جرى: ماذا حصل. القرمش والمضروب: نوعان مشهوران من الحلويات اللحجية.حِل من شافه: ساعة أول ما يشوفه المرء يسيل لعابه. السعبوب: هو اللعاب الذي يسيل لا إرادياً من فم الطفل. دوعن: بلدة حضرمية تشتهر بجودة عسلها. معصوب: أكلة شعبية يمنية تسمى العصيد. الخبخوب: الريح الباردة.

الحُسيني: بستان واسع بلحج مساحته 75 فداناً يشمل عدة بساتين هي:بستان الحسيني والرمادة وغرّة العين والبحيرة وحيط البصل، وكان الأمير الشاعر قد جلب كثيراً من غروس أشجار الفواكه من الهند كالاترنج والليمون والعاط والخرنوب والشيكو، والبيذان والمانجو والتمبل وغيرها؛ ومن الرياحين الفل والكاذي والنرجس والياسمين والخوع والحنون وغيرها. ومثلت بساتين الحسيني مغاني طيبة للشاعر. وقد زار البستان لشهرته عدد من الشخصيات العربية المرموقة : من لبنان الأديب الكبير(أمين الريحاني) صاحب كتاب (ملوك العرب) عام 1952م، ومن مصر الأديب السيد محمد الغنيمي، ومن تونس عبدالعزيز الثعالبي، ومن العراق الأديب صالح جلبيت وبعثة مجلة العربي الكويتية في استطلاعها العدد 84 نوفمبر 1965م. عن لحج بعنوان: "لحج ملكة واحات الجنوب العربي"، وآخرون.

شَيْلوب: قرية بجانب بستان الحسيني. أوبه تخليني: إنتبه تتركني وتتخلّى عني. دوب: دوم، دائماً.

دار العرائسدار العرائس: بلدة تقع في منطقة (العند) شمال مدينة الحوطة على الضفة الغربية لوادي تبن. ويشتمل الموقع على خرائب لقصر عثماني بني في فترة تواجد العثمانيين الأتراك في لحج. وقد أقيم ذلك القصر على خرائب موقع قديم يعود تاريخه إلى فترة ما قبل الإسلام ، تظهر منه بقايا جدار في الجزء الشرقي من القصر ، ويتكون من خمسة صفوف بنيت بطريقة محكمه ، وبأحجار مهندمة ، يمتد ذلك الجدار من الشمال إلى الجنوب ، ويبلغ طوله حوالي ( 7.5 متراً ) يتعامد على جدار آخر شرقي طوله ( 4.35 متراً ) ، وأعلى ارتفاع لبقايا ذلك الجدار حوالي ( 4,14 متراً ) ، ويظهر أن هذه الجدران هي بقايا مبنى قديم. وقد عثر على نقش في هذا الموقع كتب بخط المسند ولكنه تالف لم يبق منه سوى بعض الحروف المسندية ونتيجـة لأهميـة وادي تبن مُنذُ العصور القديمة فيحتمل أن يكون موقع دار العرائس هو واحد من بقايا مدن الوادي. وكان يسكن قصر العرائس الأمير فضل عبدالكريم. وبقربه قرية تدعى (شَيْلُوب).

بأ: أبغي، أريد. لُوب: أدور هائماً.

القمندان9الشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ (القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدر عن مطبعة فتاة الجزيرة ـ عدن عام 1943، ثم عن دار الهمداني ـ عدن مرتين في 1983و1989م، وفي بيروت عام 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار". زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

المطرب فيصل علوي 4المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (سامحني وانا باتوب) كلمات: القمندان ، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فضل اللحجي

imageأغنية (سامحني وانا باتوب) كلمات: القمندان ، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فيصل علوي

               المقام (الأصلي): الراست ، الإيقاع: شرح بدوي

طرب لحجي: الصبر مفتاح الفرج

كلمات: سالم علي حجيري ، لحن: تراث لحجي ، غناء: فيصل علوي

هذه القصيدة بناها الحجيري على لحن قصيدة القمندان ( يا مرحبا بالهاشمي ) التي مطلعها:

دارِ الذي تهواه وقلبك في الهوى مَرجوجْ رَجْ / واصبُرْ على نار الهوى والصبر مفتاح الفرج

سيل المشلا

***********   الصبر مفتاح الفرج    **********

 

عبدالقادر سعيد هادي2الصبر مفـتــــاح الفــرج كلمة يرددها الكثير

          لكـنـهــا وقت الحــرَج ما شي تقــرر لك مصير

الصبر كالمنشــار ينشر صحة الصــــابر نشير

          وانا معي صاحب وموقف صاحبي موقف مثير

إنْ قلت له سيره دلا يــزيــد يسرع في المسير

          وانْ قلت له سرعة يعــاندني ولا يرضى يسير

أبو صلاح (الخواجة) صاحب فيصل علويوهكـــــذا مَــرّ الحــــــلا وأصبح الحـالي مرير

          واللي يقولـوا مَن صَبَر يلقى المنى كونه جدير

قولوا لهم في الألف واحد هكـذا الحِسْبة تشير

         أما البقية في نكَــــد دايــــمْ وحــالتـهـــم عسير

كـم قلت له يا صـــــاحبي بأنّ  هــــذا ما يصير

          وفــــوش ما حـــايلت به حتى تعب قلبي الكبير

رجعــت بطّـلـت النصـــــايح قلـت له بانستشير

           والشَّــور راجع للمجــــرِّب من بأمثـــالي خبير

وكلمته نافــــــذ لأنه صـــــاحب الأمـــر الأخير

 

ــــــــــــــــــــــــــ

 المفردات: سِيرة دلا: مشية هادئة من غير استعجال. مرير: صيغة مبالغة لمرّ. فَوْش: كفاية.

حجيريديوان الحجيريالشاعر: سالم علي حجيري (1941 ــ 1986) من مواليد قرية (الحَبيْل) محافظة لحج عام 1941م. شاعر غنائي جميل يعتمد شعره على التعبير أكثر من استناده على الصورة. وصل بعمله الإعلامي مديراً للإذاعة المركزية في عدن، وقبل رحيله كان مديراً لدائرة التأليف والترجمة والنشر والرقابة على المصنفات الأدبية والمطبوعات بوزارة الثقافة والسياحة. ترك ديوان شعر بعنوان: (قد نلتقي بكره) صدر عن دار الهمداني ـ عدن عام 1980م. وله بالاشتراك مع صديقه الشاعر أحمد سيف ثابت الجزء الأول من كتاب: (مائة شاعر و600 أغنية). نشرنا عنه مقالة: (الحجيري .. عطيّة الوادي الكبير). توفي في 13 يناير 1986م.

المطرب فيصل علوي5المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (  ما نسيته  ) كلمات: ابراهيم عمر شيخ، لحن: علي حسن الكيلة ، غناء: فيصل علوي

imageأغنية (الصبر مفتاح الفرج) كلمات: سالم علي حجيري، لحن: تراث لحجي، غناء: فيصل علوي18

20‏/9‏/2015

طرب لحجي: ما نسيته

كلمات: إبراهيم عمر شيخ ، لحن: علي حسن الكيلة ، غناء: فيصل علوي

imageإنه لتعروني لذكر أبين هِزّة ؛ ذلك أن أهل أبين قد حافظوا على أصالة الموروث اللحجي ، وعلى جمال الروح اللحجية بطراوتها وبمرحها وببساطتها ؛ كما أبقوا على أنابيش الزرع اللحجي بخضرواته وفاكهته حدَّ أنك تجد في باتيس وخنفر ويرامس لحجاً العبدلية محفوظة مصانة . وكل ما نساه أهلنا من أعراف وتقاليد حالية ومعارف زراعية أصيلة لا يزال حاضراً على حالته الأولى عند أهلنا في أبين . هناك بقي الفرح فرحاً وزاد . سرى الهوى في البلاد ، وجرى الماء في كل واد ؛ وشرب الطين والرواد ، واستقام على رأس كل عُبَر راقصٌ وعوّاد . يُحَمِّلُ الجمال الأبيني على ظهور الجمال ، وتسير "السديرة" بالشعر الزلال ، والشاعر للمحبوب المنقّش يتئلل تألاّل ، ليس للأبيني على بعاد المحبوب طافة ولا طول باع ، يبدأ الحلا في أبين من اللغة وينتهي في الطباع  ــــ وما نسيته:

نساء في السبي

*************    *     ما نسيته     *   *************

 

هادي سعد شميلةالشاعر أحمد ناصر جابرما نسيته، ما نسيت اللي نســاني

ذي بكأس الحب من شُهده سقاني

واحتـــواني زمنـاً … ثـمّ رمـــاني

ناسـياً حـبـي وعهـــده والأمـــاني

*    *    *

ما نسيته ، كيـف با انسى مُهجتي

فيصل علوي مع فضل ميزرالدميحذي هـويـتــه  ذاك  فـرْحَـــةْ دنيتي

ذاك كــأسي و مُـدامي ،  نشـوتي

وحـيـــاتـي  كـلـهــا  يـا فـــرحـتي

*    *    *

كيف أنا با انساه وقلبي كلما شافه يدقْ

طول عمره كـل ليلة كــل ساعة يحترقالسرحانيعوض دحان

يرتجـي منّه التفـاته خــاف قلبه با يرق

ويجيني يحتــويني يعـتــذر عن ما سبق

*    *    *

ما هجرته،هُوْ هجرني هو نسي حبي القديم

هو تناسـاني تــــركني في لظى حـبّـه أهـيـمْ

هو تعـــدّى لي ظلمني حَــطّ قلبي في جحـيـم

دوب ما بنـسـاه خـلّـي  مُنيتي ، والله العظيم

 

ــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر: إبراهيم عمر شيخ. شاعر غنائي رقيق من أبين. من أغنياته ( جيت ثاني تباني سامحك ) و ( مانسيته ما نسيت اللي نساني ) وهما من لحن علي حسن الكيلة وغناء فيصل علوي.

الملحن: علي حسن الكيلة: ملحن معروف من أهل أبين، وهو صهر المطرب الشهير محمد محسن عطروش. كان عضواً في الندوة الموسيقية الفضلية التي أسسها عازف العود عبدالله أحمد العمّاري. الكيلة بارع في التلحين؛ في ألحانه شجى أبين وشجوها وخضار قلوب أهلها العاشقة. من أشهر ألحانه: (جيت ثاني تباني سامحك) و(مانسيته ما نسيت اللي نساني) من شعر إبراهيم عمر شيخ، و(زاد هجرك)، و(سألت القلب) من شعر صالح نصيب، و(باتذكروني) غناها فيصل علوي .. وغيرها.

المطرب فيصل علوي3المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( ما نسيته ) كلمات: إبراهيم عمر شيخ، لحن: علي حسن الكيلة ، غناء: فيصل علوي 142

imageأغنية ( ما نسيته ) كلمات: إبراهيم عمر شيخ، لحن: الكيلة ، غناء: فيصل علوي (مخدرة)  143

18‏/9‏/2015

طرب لحجي: يا محلا ذا الجميل محلاه

كلمات: حسين عبدالباري وصالح نصيب ، لحن وغناء: حسن محمد عطا

المقام: الراست على درجة النوى ، الإيقاع: زف لحجي ( 8/6 هاجر+ مرواسين)

رقصة في عدنوكما وضع العبادلة (الدستور اللحجي) و (القانون الزراعي)، كذلك وضعوا دستور الغرام .

تفتح دفتر الغزل فتشهد الشاعر اللحجي سارياً على ظهور المطايا نحو بخور الحبيبة ، أو مترجلاً "على رأس الحنش يدعس ونابه" . يغمز لهذه، ويجمش تلك، ويعفى على آثار تاك… إنه خبير غرام، لاتفلت من بين يديه حسينه، قال عمر على لسان صاحبته:

قلتُ يا سيدتي عذبتني * قالت: اللهمَّ عذّبني إذنْ

وأنشأ ابن اليافعية للحب في لحج دولةً ، على غرار تلك التي أنشاها في الحجاز ابن جدتنا على العهد الأموي. وأصدر (أمير اللواء) فرمانه السلطاني ، مجده الذي ترك فينا دوياً “كأنما تداول سمع المرء أنمله العشر” ـــــــــــ والحب مش عيب :

 حلال الحب لاهل الهوى وا من معه الزين حبّه * يسوي له قشاقش ولبّه

ذاك القمندان قد تنازل عن السمو العبدلي وحمل المحبوب على عاتقه، فيا له من (حَمَل)! وهذا ابن عمه، وقد فاقه عشقاً وهياماً، يدنو ليقلد (الزين) "نشان الساق في ساقه"ـ وحجل الزين وحنجل له:

وعد اللقاء بيننا في ساعة التشريق * لو بايقـع له يصفق لي من الطـاقه

يهل الهوى والمحبة كثّروا التصفيق * بفعل لخلي نشان الساق في ساقه

وقامت الحرب على ساقها ــــــــــ ويا ما احلى ذا الجميل محلاه:

رقصة في عدن

************** * يامحلا ذا الجميل محلاه **************

 

كم كان جميلاً أن ردّ أهل لحج الوفاء لمعلمهم القدير في يوم تكريمه واستقبلته نساء الحوطة ، وجلّهنّ تتلمذن على يديه ، بالزغاريد ، من داره وحتى إدارة الثقافة. نورد له هنا أغنية (يا محلا ذا الجميل محلاه) وهي من ألحانه وكلمات حسين عبدالباري وصالح نصيب. وهذا التسجيل من آخر ما سجل لتلفزيون عدن، وفيديو أداء عبود زين.

سعودي وأمل كعدللحسين عبدالباري:

يا محلا ذا الجميل محلاه * جمـالــــه والنبـي فتنه

ذا غاني جا من الجنه * يا بوي يبوي من حسنه

* * *

بديــــــع الحســن يتصوّرْ * إذا مـــــا لاح لــــي

أسمـر، مبسمه أحمــــر * وحبّــه كـــــــم حِـلِـــي

* * *

الأستاذ أبوبكر عدس2جانـي والأمــــــل أشرق * بقلبي ، يــوم قلبـه رقْ

جلس جنبي وقـــد أطرق * وعرف الفــــل يتــدفق

* * *

لصالح نصيب:

رسَـــــمْ بسمة حـيـــــــاه * للقلب في ذيـــك الشفاه

ويا محـــــــــــلا الشفــاه * لمّـا ارتسم فيهـا حيــاه

* * *

وذاك الوجــــه لونـــــه * مـــن لــــــــون الورود

ويا بـــــوي من عيــونه * تـتـحـــــــــدى الحســـود

* * *

سألته يا مهـــــــــلا فين * تســكـــــن يـا حَســـــين

وقال لي بين حور العِين * عايـــش يـــا فـطـيـــــن الشاعر الغنائي حسين عبدالباري

ــــــــــــــــــــــــ

الشاعر: حسين عبدالباري. هو من مواليد البريقة ــ  عدن. شاعر غنائي رقيق. غنى له حسن عطا ( يا محلى ذا الجميل محلاه)، وغنى له آخرون مثل محمد عبده زيدي.

--4_thumb11الشاعر: صالح سعيد نصيب (1930 ــ 1995 ). ولد بحوطة لحج مديرية (تُبَن) عام 1930م، ودرس في مدرستها (المحسنية). واشتغل معلماً في مدرسة جعار بمحافظة أبين .. ثم في مدرسة بلقيس الأهلية في الشيخ عثمان بعدن وقضى حياته بسلك التربية والتعليم. عاش نصيب رجلاً بسيطاً وشاعراً متمرداً. هو شاعر غنائي مُجيد ، جلّ قصائده غناها كبار مطربي لحج مثال عبدالكريم توفيق وحمدون وفيصل علوي ومحمد سعد صنعاني ومهدي درويش. من غنائياته: (منيتي يا سلام) ، (أخاف منك عليك)، (قضيت العمر يا قلبي معذب)، (ياللي تركت الدمع يشوي مقلتي)، (طريقي شوك مليانه) وغيرها. خلّف ثلاثة أبناء وديوان عنوانه:"الحب مش عيب". توفي في حوطة لحج عام 1995م وفيها قبره.

--_thumb18الفنان: حسن محمد عطا ولد بحوطة لحج عام 1931م. درس في (المدرسة المحسنية) التي تأسست في عام مولده، ثم صار مدرساً بها. عمل في حقل التربية والتعليم. وكان معلمي وكيلاً لـ (إعدادية الشهيد المجعلي) بالحوطة أيام كنت طالباً فيها .. مثّل الطرب له هواية لا مهنة. كان احد المؤسسين لـ(الندوة الموسيقية اللحجية) و عضواً مميزاً فيها. عُرف بدماثته وصدقه وتواضعه ومحبته لأهل بلاده وتفانيه في خدمتهم حتى يوم وفاته؛ وكم كان جميلاً أن ردّ أهل لحج الوفاء لمعلمهم القدير في يوم تكريمه واستقبلته نساء الحوطة ، وجلّهنّ تتلمذن على يديه ، بالزغاريد ، من داره وحتى إدارة الثقافة. له من الأعمال الغنائية عدد سنين عمره ، سجل منها لإذاعة عدن ثلاثاً وعشرين أغنية ضمنها خمس أغان وطنية: (يا محلا ذا الجميل محلاه) وهي من ألحانه وكلمات حسين عبدالباري ((صاحب الشعر المنعثر)، (منقّب صدفة لاقيته)، (ياساكنه مهجتي)، (تبكي وتسألني)، (تناسوني وباعوني) و(يحسبوني الناس مرتاح) ومن أغنياته الثورية: (أخي في الجزائر يا عربي)، و(بسم هذا التراب)، و(من أجل الكرامة) و(يا يمن يا خالدة عبر الزمن) لعوض الحامد. توفي في حوطة لحج في 18 /1/ 2008م عن عمر ناهز 77 عاماً.

--_thumb35المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image_thumb40أغنية ( يا محلا ذا الجميل محلاه ) كلمات: حسين عبدالباري ونصيب ، لحن وغناء: حسن عطا 85

             المقام: الراست على درجة النوى ، الإيقاع: زف لحجي (8/6 هاجر+ مرواسين)

image_thumb51أغنية (يا محلا ذا الجميل محلاه) كلمات: حسين عبدالباري ونصيب ، لحن: عطا، غناء: عبود زين

Enter video caption here

17‏/9‏/2015

طرب لحجي: من بعد ما سار الهلي

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: مهدي درويش والزبيدي وعبود زين ورمزي حسين

المقام: جنس بياتي دوكاه ، الإيقاع: رزحة ( 8/ 12 مرفع + هاجر + مرواسين)

_thumb1هذه الأغنية اللحجية تنشر أجنحتها فوق نغمٍ مُؤَصَّلٍ ضاربٍ في الزمان. تقف على مفردة فصيحة مسكونة تحتضنُ سِرَّ العربية من غير بوح. تطلع المفردة من قلب الشاعر لا من لسانه. ويُلْبِسها الملحنُ دسمالاً غالياً من تأويله الواعي، ومن أنينه الفاهم، ومن شعوره الفَيّاض ، ويصدَح بها مطربٌ ماهرٌ موهوب،ذو خِبرَةٍ واستعدادٍ وسحر ــــــــــــ وقمري البانه سجع سلّى الكَرِبْ .. من بعدما سار الهلي روحي تعب:

-3_thumb15_thumb

نقدم هذه الأغنية بلحنها القمنداني الأصلي بصوت مهدي درويش بحسب ما قدمه الشاعر عبدالله هادي سبيت في برنامجه لإذاعة عدن: (القمندان شاعر وفنان).. وبأصوات فيصل علوي والزبيدي وعبدالله محمد علي وعبود ومحروس.

*********  من بعدما سار الهَلِيْ روحي تعب  ********

 

--6_thumb17_thumb-6_thumb22_thumbمني مسـاكْ الخيـر يالغصن الرطبْ

وقمري البانه سجــــع سلّى الكَرِبْ

يا حــبّـــة التينــةْ وعنقـــود العنب

مَن شاف ما يكره يفـارق مَن يحبْ

---_thumb8_thumbوانا فــؤادي في الهوى ودّف حَنِبْ

يا اهل الحسيني بأ قـداكم با انتسبْ

دوبـي ببـــاب الدار واقفْ وين هِبْ

ظمـــان اسقــوني معـــــاكم قب قب

وبـأ سبـــــول البُّرْ ما بأ شي الكَنِبْ

صبّي على حيـط الحسيني وا سُحبْ

_thumb7_thumbمَرعَىْ دواء العشاقْ والمحنون طِبْ

بَذْلَحْ صفاء يَهْل الحسيني با انتسب

بأ شُهـد في فنجـــــان بأ شيرة ورِبْ

يا ورد يا كـــــــاذي ويا زهـر الطنِبْ

بـــردان دفـّــــــوني مكبـكَـبْ مُشْتَلِبْ

--2_thumb12_thumbواحنا سِوى أهـــل الحسيني ما نحب

ســــلام يا غــانـي منقّـشْ مُختَضِـب

يا رمـــح غسّـــاني تسـلّي المُستلِبْ

سلَبتْ أهـــــــل الود والحَيْـط الورِبْ

كـــــــــذاب ذي يـشـنــــاك لمّا يقتلب

ــــــــــــــــــــ

المفردات: دوبي: دائماً وأنا. هِب: أذهب. قب قب: رشفة برشفة. الكَنِب: نوع من زراعة الحبوب. مكفكف ومكبكب مشتلب: متجمع حول نفسه يرتعد من شدة البرد. الحَيْط: البستان. الحسيني: بستان واسع بلحج مساحته 75 فداناً يشمل عدة بساتين هي:بستان الحسيني والرمادة وقرّة العين والبحيرة وحيط البصل، وكان الأمير الشاعر قد جلب كثيراً من غروس الأشجار والفواكه من الهند. وقد احتوى البستان على اشجار متنوعة من الفاكهة والرياحين. ومثلت بساتين الحسيني مغاني طيبة للشاعر. وقد زار البستان لشهرته عدد من الشخصيات العربية المرموقة : من لبنان الأديب الكبير(أمين الريحاني) صاحب كتاب (ملوك العرب) عام 1952م، ومن مصر الأديب السيد محمد الغنيمي، ومن تونس عبدالعزيز الثعالبي، ومن العراق الأديب صالح جلبيت وبعثة مجلة العربي الكويتية في استطلاعها عن لحج، وآخرون.

4730be6b3764_thumb3_thumbالشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ(القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد، ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدرـ منه خمس طبعات في 1943و1983و1989و 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

--5_thumb40_thumbالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي جليل ، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. وضعت عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م .

2bed7dee77ca_thumb10_thumbالمطرب: أحمد يوسف الزبيدي: ( 1920 ـــ 1991 ) من أوائل المطربين في لحج. هو أخ المطرب صالح يوسف وكانا بمعيّة الموسيقار فضل محمد اللحجي. صوته شجي وفي أدائه التزام. من أشهر أغانيه: من شعر الأمير صالح مهدي العبدلي ولحن الأمير محسن احمد مهدي: (يقولوا لي نسي حبك وليه تجري وراه)، (في الهوى جايز) و( على الحسيني سلام) و(ناجت عيوني) ؛ ومن شعر عبدالله هادي سبيت: (النوح والأشجان) ومن شعر ولحن محمد سعد صنعاني: (من عيد الى عيد). ومن ألحانه وشعر يسلم بن علي باسعيد: ( فين بتروّح) ، (كم رأس مالك) ، (متى الإقلاع يا طيار) ، (القلب في حيرة) و(مقصودي)، (سهوم المحبة)، (إشاعة حب يا دكتور) (أكل العنب حبه حبه)...؛ ومن كلمات الأمير محسن صالح مهدي (أنت وحدك بس) ولحن الزبيدي سجلها على اسطوانات قثمي فون ، ومن شعر ولحن محمود السلامي:(ساكت ولا كلمة).. انتقل إلى السعودية واستقرّ بها وتوفي هناك عام 1991م.

0fde2ee48222_thumb_thumbالمغني: مهدي درويش فرْدين العزيبي ( 1944 ــ 2008 ). ولد بحوطة لحج حارة مساوى. درس في المدرسة المحسنية، ثم اشتغل ممرضاً بمستشفى الحوطة. هو مطرب مقل مجيد ، وله صوت مُطرِب ومُفرح، إعتمد عليه الأستاذ عبدالله هادي سبيت عند توثيقه لألحان لحج وإيقاعاتها المتعددة. بدأ الغناء صغيراً عام 1956م؛ وكانت أولى أغنيه (يا للي تركت الدمع) وغناها على مسرح (البادري) بعدن ونال بها شهرة واسعة.. ثم انقطع عن الغناء لظروف اجتماعية لفترة. وبعدها عاد ليضيف إلى ديوان الغناء اللحجي روائع أخرى منها: (حالي يا عنب رازقي) و( يقولوا لي الهوى قسمة). .مات عام 2008 في الحوطة.

-_thumb65_thumbالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه أما هو فجماهيره تلقبه يــ (الربان). ولد عبود عام 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على عدة آلات منها آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا عنه (بمجلة الثقافية) وصحيفة (الأيام) مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و"فرحة العود في طرب عبود”.

-_thumb8_thumbالمطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image_thumb14_thumbأغنية ( من بعد ما سار الهلي ) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: أحمد يوسف الزبيدي 200

             المقام: جنس بياتي دوكاه ، الإيقاع: رزحة ( 8/ 12 مرفع + هاجر + مرواسين)

image_thumb20_thumbأغنية ( من بعد ما سار الهلي ) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: رمزي محمد حسين 07

Enter video caption here

غنية ( يا خاطري لما متى ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: عبود زين


Check this out on Chirbit

أغنية ( يا خاطري لما متى ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: صالح الزبيدي


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.