شريط

29‏/2‏/2016

صوت يافعي: قال الفتى خو مُسَلّم

كلمات: يحي عمر اليافعي، اللحن: يافعي ، غناء: عمر غابة والعزاني وعبود زين وخالد الملا ورمزي

رمزي محمدكلمات هذه الأغنية لأكثر من شاعر. مفرداتها وصورها ومعانيها ومرحها وفرحها تشي بأصلها اليافعي إذ فيها من روح كبيرة الشبه بروح أبي معجب ومطارحاته، ومغنيها الأول عمر غابة يبدأها بـ(قال الفتى خو مسلّم) بينما يغنيها المتأخرون (بو مسلّم). ينسبها البعض للسيد عبدالله بن سالم علوي الحبشي وينسبها آخرون لشاعر مغمور من ميفعة بشبوة يُقال له عوض بن سالم بامسلم وحجتهم اسم (مسلّم) ناسين أن كلمة (خو مسلم) هنا تكنّي ساخر من الشاعر يرتبط بدين كان في ذمته لأحدهم لذلك جعله تفسيراً لقوله (إن كنت مديون يا ما ناس مديونه) أي أنّه هو ممّن يسلّمون ديونهم ويسددونها. ثم أن المسلمي أيضاً قبيلة مشهورة وواد بحالمين ، والمسلمي جبل وقرية في مشألة بيهر في يافع ــ لحج.. والظاهر أن القصيدة/الأغنية قد استهوت كثيرين فنظموا عليها وزادوا من عندهم وكلّ أداها على إيقاعه. نوردها هنا على أربعة إيقاعات: (الليوه) بصوت العزاني، و(الشرح اللحجي) بصوت عبود زين، و(الإيقاع اليافعي) بصوت رمزي ، وعلى (الشرح البدوي) بصوت الملا الكويتي مع فرقة عبود زين.

منظر المطر في يافع**********         قال الفتى خو مُسلَّم        ***********

 

هندي6يحيى عمر قال دوب الوقت متسـلّي * والقلب محــزون أما النفس محنونه 

لا هِمّني دين ولا بي فقـْد من أهلـي * وإن كنت مديـون يا ما نـاس مديـونه 

وجاتنا أخبـــــار منقولات من خلّي * ما هوى سوا حد يحرّق قلب مضنونه

إنْ قلت هو صدق يا قهري وياقتلي*وانْ قلت هوْ كذب خاف الناس يشنونه

صغّير السن مسمَسْني وخَـــذ عقلي * وعــــادها زادت أمّـه كحّلــهْ عيونه

وحين يبـــدي كما قرط الذهب مجلي * أهله في الدار كــــل ساعة بيجلونه

جعده حُبيشي أدقْ واسوَد من الكُحلِ * لا قام ما احلاه يذلحها على امتونه 

المحجبة ـ يافع2والخشم خنجر سلب شاجع ولد قبلي* خنجر قُـــديمي وله حـــدّين مسنونه

ومبسمه مثلما بـــــــارق برق قِبلي * حتى شعاعه من المشرق يشوفونه

والعنق عنق الغزالة بالذهب مطلي * وخمستعشر صِيَغ ذي هم يصيغونه

والصــدر ميـــدان للخيّــــال متسلي * فيه البســــاتين:  تفــــاحه وليمونه

 image

 

kdidhdkehوالبطن طاقة حرير اخضر من الأصلي*أهله في الرُّخْصْ غلبوا ما يبيعونه

والعجز مركب توَصّل من قدا (دلّي) * شاحن بضاعة من الأفلاك مخزونة 

خرجت في العصر لى المسجد باصلي * حصّلت باشا مـع عـسـكر يزفّونه

وقلت يا باشة الغــــزلان وقّفْ لي * با اعطيك كلمة فـي الميزان موزونه

جــوّب عليْ قـال لا أصلك كما أصلي * با نعطي العشق والناموس قانونه

جوّبت له قلــت ما حد في الهوى مثلي * لا قــد تعنّيت جبت الوعل بقرونه

وقلت يا باشة الغــــــزلان رخّص لي * أحضر سمركم واسمع ما تقولونه

imageزَقَر بيدّي ،  طلــــع بي قصر متعلّي * وجـــاب علكة ومـاوردي وصابونه

لو خيّرونــي بأرض الهند في خلّي * ومصر وارض العراق باليد مرهونه

ما اتخيّر إلا أنت يا ذي نـورك اتجلّي * يا سيسبان الغناء والناس يحكونه

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: أخبار مشطونات: مُحزنة مُقلِقة. مَسْمَسني: هذا التعبير ليحيى عمر اليافعي (مسمسني وسمسم) أي أذابني. كحّلَهْ: كحّلت، وهو تغبير يافعي خالص في نطق تاء الفاعل المتصلة هاء. ولد قِبلي: ابن قبائل. قديمي: تشبيه الأنف بخنجر قُديمي نسبة إلى بلدة القُدْمَة في مكتب الموسطة في يافع ويسكنها المسعدي من الربع الثاني من آهل النقيب. بَرق قِبْلي: لمع البرق من جهة القِبْلة أي الشمال. صِيَغ: الصاغة ج صائغ. غلبوا: رفضوا، امتنعوا عن. دلّي: مدينة دلهي بالهند؛ واليافعي ينطقها بحسب نطقها الهندي فلا يقولون: (دلهي) ولا (دهلي) بل (دلّي) بحذف الهاء ولنا في مثل هذا قول القمندان: (أنت مهراج كلكتا ودلّي وشملا). زقر: مسك.

خالدالشاعر: خو مسلم. ينسب البعض هذه القصيدة للسيد عبدالله بن سالم علوي الحبشي في مطارحة زعموها له مع الشاعر عبدالله بن سند الكثيري في القصة المشهورة للذي وسطه يخطب له فخطب البنت لنفسه .. وهو أمر لا علاقة للأغنية به هنا لا من قريب ولا من بعيد. وينسبها أهل شبوة لشاعرهم  عوض بن سالم بامسلم من ميفعة. والذي عندي أنها لشاعر يافعي إذ فيها روح كبيرة الشبه بروح أبي معجب وطرافته وجرأته وصوره ومعانيه.

بعد نشرها تبيّن لنا عبر الدكتور خالد الصومعي اليافعي والدكتور علي صالح الخلاقي جامع أشعار يحيى عمر ومؤلف كتاب عنه أن الأغنية ليحيى عمر الأمر الذي يؤكد تخريجنا. رجعنا إلى ديوان الشاعر بطبعتيه للخلاقي فترونا نردها إلى صاحبها الأصلي؛ وأما ما أضيف إليها فهي تنويعات وإضافات لقصيدة اليافعي شاعر الغزل الحميني الأول.

ديوان يحيى عمر اليافعي ج1الشاعر: يحيى عمر (أبو معجب) الجمالي اليافعي (ت. 1906). شاعر عامي غزلي فحل من شعراء القرن الحادي عشر الهجري. ولد بيافع لحج وعاش بها ثم عاش بصنعاء زمناً ثم تنقل على المراكب من عدن إلى حضرموت وتردد على المخا والخليج ومنها هاجر إلى الهند فزار حيدرآباد الدكن ومدراس وكلكتا، ثم ولاية (برودة) حيث كانت بها جالية حضرمية فاستقر هناك وتزوج ، والظاهر أنه مات هناك. كان يحيى عمر يجيد العزف على العود (القنبوس). نال شهرة واسعة في اليمن والجزيرة والخليج. وشعره مرغوب محبوب لسهولته وموسيقيته وجرأته ومرحه. هو شاعر عاشق فارس يجد المعمودون وأهل الغرام في أغانيه تجاوباً وصدى لما تفيض به أفئدتهم من لواعج الغرام حِلّ الوصال أو ساعة الحرمان والهجر بكلام يافعي زاخر بالبساطة والحياة. غنى له الدوخي الكويتي وضاحي البحريني والمسلمي وفيصل علوي والمرشدي وكثيرون غيرهم. جمع شعره الغلابي وبو مهدي وذيبان وعوض مثنى في كتاب أسموه: (غنائيات يحيى عمر) صدر عن دار الكاتب العربي ـ دمشق في 1993م؛ كما أصدر الخلاقي كتاباً آخر عنوانه : (شل العجب .. شل الدان) طبعتين عن مطبعة جامعة عدن 05 و 2006م.

imageالمطرب: خالد المُلا. مطرب كويتي أسود اللون أبيض القلب والعطاء. وهو صاحب ذوق رفيع وعازف عود جيد ومؤد جميل. في طربه سلطنة وحلاوة وطلاوة وإلمام بمعاني ما يغني وهو أمر يفتقر لمثله كثير من المطربين. بل وجدته دقيق في انتقاء أغانيه من حيث لحنها ومعناها، وأكثر من ذلك للرجل قدرة على الارتجال والنظم بداهةً حل الغناء بنظم يدنو غالباً من الشعر أو يدانيه.

عبود زينالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

المطرب رمزي محمد حسينالمطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (قال الفتى خو مسلم) كلمات: يحيى عمر، اللحن: يافعي ، غناء: عبود زين (إيقاع الزف)

imageأغنية (قال الفتى خو مسلم) كلمات: يحيى عمر، اللحن: يافعي ، غناء: رمزي محمد (إيقاع يافعي)

ويغنيها خالد الملا على إيقاع (الشرح البدوي):

24‏/2‏/2016

صوت حضرمي: قال كِندي

كلمات: خميس سالم الكندي، اللحن: تراث يافعي وحضرمي، غناء: فيصل علوي وصالح باعيسى وبدوي زبير

خميس الكنديلقد جاء إبن خميس بالذي كان يبحث عنه شعراء العامية الحضرموتيين. في شعر الكندي معاني جديدة وألفاظ متآلفة أفلح في ربط قرانها ، وموسيقى متدفقة تسيل كوادي العسل المكتشف مؤخراً في حضرموت. ربع الحضارمة وراء المال وتسابقوا إليه وتنافسوا عليه، وسار الكندي إلى المحبوب مشيةً يافعية: "سَيْر الدلا والهيس والسهّالة"، فالزين وحده رأسماله، وتبعه في ذلك الجابري الأبيني صاحب "السديرة" القائل: "ما معي مال قد خلّي معي مال/ خير لَمْوَالْ / يا خلّي ويا راسمالي"؛ وحوّط الكندي خلّه بالعاطفة وسوّره بالنغم، وخلّد ذكره في شعره، فرددنا معه منشرحينَ "مُشترحين":

قصر بقشان ـ خيلة ـ دوعن*************             قال كِنْدي              *************

 

رقصة الهبيش الحضرميةقــال كنــدي رعى الله ليـالي  *  فـي  (حَمَــرْوَينْ)  متسلسلهْ

لا تذكّــــرتها  يسْتَـرّ  حــالي  *  عـوّدْ  الله  ليــــــالي السُّعُود

                              *    *    *

يا غبـوني  ويا ضيق  حالي  *  حِسْ  كبـــدي  كما  الحنظلةْ

المطرب الحضرمي بدوي زبير (2)من  جويهـل يغلّـط  حسـابي  *  مثل عــود  القنا  ذي  ينــود

                              *    *    *

قال بو شيخ نامـوس راسي  *  كلّمـــا  طــــالت   المرحلــة

الخـــراعيب شلّــوا فــؤادي  *  آح   يا  باهـيـــات  الخـــدود

                               *   *    *

عسلعشت سالي وباموت سالي  *  ما   نبأ  عيشــة   البهـــذلة

وانْ  سألتوا على رأسمالي  *  عاطفة  نحـو  زين الخــدود

                             *    *    *

با اوصي أهلي وبوصي اخواني* عنــدما مـوت بـأ مســأله

يدفنـــوني  يحـطّـوا  يمـاني  *  وسْط  قبري  ربـابة وعُــود

                             *    *    *

ذَوقْ واشواقْ عَــدّى زماني *   كلـهــا   اوقـــــاتي  الاوّلـَـهْ

ربّي سالك  بالسَّبع  المثاني *  ما مضى سـابق علينـا يعـود

                             *    *    *

إنْ صَرَفتهْ لحــبّ الغــواني  *  حـرفتي في الهــوى مسجلة

نثر وشعر من حضرموتاموت واحيا عليها مكــاني  *  ما احسد أهل الترف والنقود

                             *    *    *

حبّـوا المال  والمال  فـاني  *  كـثّــروا  فـيـه  بالمَــــــرجله

والعواطف  لها  حال ثـاني  *  خالـده، ذكرها  في  الوجـود

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

*) غناها فيصل علوي على الإيقاع اليافعي، وباعيسى على (الزف) وبدوي زبير على (شرح بدوي)

المفردات: حَمَروين: ناحية في مقديشو عاصمة الصومال. متسلسلة: متواصلة، وينطقها زبير خطأ (مسلسلة) وفيصل (مولى السلسلة). لا تذكرتها: إن تذكرتها. يا غُبوني: يا قهري، والمَغبون مَن ظلمه أهلُه. جويهل: تصغير جاهل وهي الصغيرة السن الجاهلة بأسرار الغرام. ينود: يميل، والنود هي الريح. بو شيخ: كنية الشاعر خميس. الخراعيب: جمع خرعوب والخرعوب والخرعوبة من الغصون الطويل الناعم الحديث النبت. نبأ: نبغي، نريد. بأ مسألة: أريد منهم أمراً. مكاني: أي لن أبدّل حرفتي في الغرام.

خميس سالم الكنديالشاعر: خميس بن سالم سالمين عبود كندي ( 1914 ــ 1990 ). ولد بقرية (الغُرفة) بوادي حضرموت. إمتهن الحياكة، واحترف الغرام. كان قائداً لفرقة الرقص الشعبية في بلدته وشاعرها وطبالها. في 1942 هاجر خميس إلى الحبشة بعد أحداث إبن عبدات ، ومنها إلى الصومال واستقر بمقديشو ليعمل معلماً لأبناء الجالية الحضرمية هناك. هو من شعراء المدارة (الشبواني) المميزين. له شعر غزلي جميل ينضح بالتمرد، وله أقوال ضد المستعمر البريطاني وأخرى في موقف إبن عَبَدَات، وأقوال ينبذ فيها التفرقة العنصرية وتقسيم الناس إلى عبيد وأسياد.. جمع شعره وقدمه في كتاب (قال كندي) سعيد عمر محروس. في أواخر عمره غادر خميس إلى الإمارات ومات في مدينة (أبو ظبي) في 15 سبتمبر 1990م.

المطرب فيصل علوي 4المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

المطرب الحضرمي بدوي زبيرالمطرب: أحمد يسلم خميس زبير الملقب (بدوي). ( 1950 ــ 2000 ). من مواليد شبام ــ حضرموت عام 1950م. درس الابتدائيه والمتوسطه بشبام ، ثم عمل موظفاً بشركة المياه ، فإدارة البريد في شبام ثم الحق بإدارة الثقافة كفنان متفرغ. أسس مع حداد الكاف وآخرين فرقة شبام الموسيقية ومنها من ضاحية السحيل الشرقي انطلق في العام 1971م ، وشاع صيته في كل حضرموت وخارجها. تميز بأدائه للدان الحضرمي، كما غنى الأغنية الصوفية باقتدار عجيب. وبكلمة مختصرة هو مطرب ملتزم وجاد ودقيق في أدائه للون الحضرمي. يطلق عليه جمهور الحضارمة لقب :”جوهرة الطرب”. توفي في 18/11/2000 م

المطرب: صالح سعيد باعيسى ( 1926 ــ 2006 ) ولد بالمكلا ـ حضرموت. إلى اهتمامه بالطرب، عمل باعيسى مدرساً. تنقل مهاجراً بين البلدان: الصومال وكينيا والحبشة وجيبوتي والإمارات ثم السعودية وتوفي بها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( قال كِنْدي ) كلمات: خميس بن سالم كندي ، اللحن: حضرمي ، غناء: بدوي زبير 218

imageأغنية ( قال كِنْدي ) كلمات: خميس بن سالم كندي ، اللحن: حضرمي، غناء: فيصل علوي 47

22‏/2‏/2016

صوت من ذبحان: فراشة واعدت زهرة

كلمات: عبده علي ياقوت الذبحاني ،  لحن وغناء: فيصل علوي وعبود زين

تربة ذبحان***********          فراشة واعدت زهرة          **********

 

ثوب العُرس الأخضر

الزي اليمنيفراشة واعـــدت زهرة * وجت في وعدها المحدود

فكــم مـرّت على زهرة * وكــم مـرت علــى عنقـود

وفَتْ للوعد في الموعد * وجــت للزهــرة الموعود

حكَـت للزهــر فـرحتهـا * فـــــأدمت قلبي المشــدود

ومصّت شهدها الحالي * فكـــان المشهـد المشهود

لهـذا فــاضت أشجـاني * وأنــا يا عُمْــر أضنـــــاني

يواعـــــــدني وينسـاني * وخـــــلاّ خــــاطري منكودمجامر ومباخر ــ تراث لحجي

فراشة توعــــد الزهرة * وتصبـح في الوفـاء عبره

لمن يخلف مواعيـــــده * ويُوقِـــد فـي الحشـا جمره

أنـا أوفيت بالمـــوعـــد * وهـوْ يخلف وكــــم بــاعـد

ويا ما قـلت له: حَــــدّد * ولـكـن الأمــــــــــل مفقـود

 

ــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: وجَت: وجاءت. كم باعُدّ: كم سأعدّ فمواعيده التي أخلفها كثيرة لا تُعد. خلّا: ترك.

عبده علي ياقوتالشاعر: عبده علي ياقوت الذبحاني (1940 ــ 2006) من مواليد تربة ذبحان بتعز. جاء إلى عدن واستقر بدار سعد ، وعمل جندياً في الشرطة. شاعر عامي يكتب بعامية بلدته ذبحان وفي شعره حنين وذكر لقراها ومسايلها وخضرتها. كان رجلاً بسيطاً محباً ومتابعاً للنشاطات الأدبية في لحج وعدن ولا تكاد تفوته مناسبة. أشتهر بأغنيتين هما: (فراشة) لحنها وغناها فيصل علوي، و(صدفة من الصبح لاقيته) لحنها وغناها أيوب طارش عبسي بدايتها:

      صدفة من الصبح لاقيته وهو يجري

      فقلت له خفف السرعة عليك بدري

      وقف شاقول لك صباح الخير يا قمري

      على الحلا والتحافة كم شايكون صبري

توفي ياقوت في مدينة دار سعد ـ عدن في 5 يونيو 2006م.

فيصل علوي6المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي جليل ، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

عبود زين5المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( فراشة واعدت زهرة ) كلمات: عبده علي ياقوت ، لحن: فيصل علوي، غناء: عبود زين 114

imageأغنية ( فراشة واعدت زهرة ) كلمات: عبده علي ياقوت، لحن وغناء: فيصل علوي 110

18‏/2‏/2016

طرب لحجي: حبيتكم

كلمات: سالم علي حُجيري ، لحن: فيصل علوي ، غناء: فيصل علوي وعبدالمنعم العامري

الشاعر سالم علي حجيري2الحجيري شاعر أغنية مجيد ، ومناضل صنديد، عركته الحياة عرك الرحى بتفالها، مرّت على رأسه حوادث جليلة وبقي شاعراً ديدنه المحبة كما صرح في إهداء ديوانه: "قد نلتقي بكره". صاغ بستان (الحسيني) وجدان سالم الحجيري، وشكّل واديا (المخَـرّج) و (لِحْسَــان) ضميره ، وأورثته كدام (السّاف ومنصاع) والكدام الأُخَر تفكيراً صافياً ، وتعبيراً عناصره الماء و الخضرة والفاكهة والريحان. رضع الحجيري من (الحبيل) عنفواناً عذباً؛ ولا بدع فهي موطن (سطيح) كاهن العرب الأول. وإن كان خلا ديوانه من ذكر اسم (الحبيل) مسقط رأسه، فإني وجدته قد استوحى (طين الساكن) و(عتيرة) وقناة (امغراير) وكدام (سعيدة) و(عميران) شعراً وموسيقى.

هذه واحدة من وثبات الحجيري الشاعر، ومن لحظات صدق الحجيري العاشق. فيها صدق فني وعاطفي، وفيها "لحجيانية" عذبة ، وشكا من المحبوب إليه، وفيها استعطاف للمحبوب .. فيها أبو جمال "حِيّته حِيّة " :

عبر العباب بالحسيني**************           حبيتكم            **************

 

الزي اليافعيحبّيتكــم حب من قلبي  *  مخلص لكم صادق النيّة

وبي عليكم شجن زايد  *  وشوق واجـــــــد وحنيّه

وذكركم ما يفــــــارقني *  في كل الأوقــــات يوميّه

وكيف بالله تنســـــوني  *   ما عاد شي تسألوا بيّه

أنا على بالكــــــم والاّ   *  قدها علاقـــات سطحية

في البُعد مَن مننا الفايد  *  ماشي لكــم فَيـدْ أو ليّه

يا ويلكــــــم يــوم بدلتوا  *  بعـــــد المحبة كراهية

مهما جفيتم أنا صـــــابر  *  وكلمــــة السر مخفيّه

لي عندكم أحسن الذكرى *  ولي أمــل ترجعوا ليّه

أنتوا سلا القلب والخاطر *  ولأجلـكــــم حيِّتي حِيَّهْ

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

حجيريالشاعر: سالم علي حجيري (1941 ــ 1986) من مواليد الحوطة - محافظة لحج عام 1941م. شاعر غنائي جميل يعتمد شعره على التعبير أكثر من استناده على الصورة. وصل بعمله الإعلامي مديراً للإذاعة المركزية في عدن، وقبل رحيله كان مديراً لدائرة التأليف والترجمة والنشر والرقابة على المصنفات الأدبية والمطبوعات بوزارة الثقافة والسياحة. ترك ديوان شعر بعنوان: (قد نلتقي بكره) صدر عن دار الهمداني ـ عدن عام 1980م. وله بالاشتراك مع صديقه الشاعر أحمد سيف ثابت الجزء الأول من كتاب: (مائة شاعر و600 أغنية). من أشهر أغانيه: (يعيبوا على الناس) ( متى با ترحم) ، ( الصبر مفتاح الفرج) ، ( غلطنا يوم حبيناه) ، (حبيتكم حب من قلبي) ، (ما قدرت أنساك) ، (يا دار سعد) … توفي في 13 يناير 1986م

المطرب فيصل علوي بإحدى الحفلاتالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( حبيتكم ) كلمات: سالم علي حُجيري ، لحن: وغناء: فيصل علوي 216

imageأغنية ( حبيتكم ) كلمات: سالم علي حُجيري ، لحن: فيصل علوي ، غناء: عبدالمنعم العامري 217

16‏/2‏/2016

طرب لحجي: ربّ أصلح لنا الشان

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) ، غناء: مهدي درويش وفيصل علوي وعبود زين

المقام: حجاز اليمن (على النوى) ، الإيقاع: شرح بدوي

الغلاف2الغزل في لحج محبوب وهو من طبيعة أهلها؛ وإياهم عنى المؤرخون بالقول: الغزل يمان. والغناء صناعة لحجية، وهي تدل على عظيم ما عاش (بنو تُبني) من الترف والسُعد، وعلى مبلغ ما وصلوا إليه من الرّقي، فصناعة الغناء، كما يقول ابن خلدون في المقدمة: " آخر ما يحصل من العمران من الصنائع لأنها كمالية في غير وظيفة من الوظائف إلا وظيفة الفراغ والفرح. وهو أول ما ينقطع من العمران عند اختلاله وتراجعه".     

أما عود فيصل علوي فمن المثمرات، يسود بنفسه، وما بلغ المجد اتكالاً. لقد أسعدنا مرات، وأبكانا مرات، وكنا سعداء حتى في البكاء، بل وبعضنا نَشَج أو"تشنهج"؛ فما علينا لو سمّيناه: "عود التشنهاج". يذكرني عود فيصل بقول شوقي في أبيه: عود فيصل2

                           وتمشّيتُ يدي في يده * مَن رآنا قال عنا أخوين

غنى (أبو باسل) في الكويت وصاحب (شاديها) و(دوخيّيها) .. طرب في المخادر والمهاجر، وفي الدور والقصور، في العشاوي والبيوت، وفي القاهرة وسوريا وبيروت، وفي لندن وفرنسا وأمريكا. عزف (إبن الحسيني) على (الحسيني) و(عشيران العجم) وانطرب لغنائه عرب وعجم.

أبو صلاح (الخواجة) صاحب فيصل علويصار فيصل علوي بعضاً من حالة الفرح الجماعي، ومتمماً للوازم العرس اليماني، فليس لمخدرة بعد فضل اللحجي من معنى بدونه. إن له اليد الطولى في تنامي عشق المستمعين للطرب اللحجي. ولقد بلغ ببعضهم غرامه حدّ الجذب، فعند الخواجه ، مثلاً، مثّل غناء فيصل إكسيراً ، كعود اليسر الذي يرجّع الشيخ صبياً فقال: "طربك يا فيصل طلّع لي سنون" ـــــــ

     أنت مهراج كلكتا ودلهي وشملا / أنت كالمسك واغلى/ طبت فرعاً وأصلا:

أثر دار العرائس***********            ربّ أصلح لنا الشان           **********

نقدم هنا اللحن الأصلي للاغنية كما ثبّته وسجّله الشاعر عبدالله هادي سبيت في برنامجه في إذاعة عدن ( القمندان .. شاعر وزفنان) بصوت الفنان مهدي درويش .. فاسمع واستمتع بمقدار الحلا في اللحن مع تقديم للأغنية بصوت الشاعر أحمد صالح عيسى .. رحمهما الله.

 

الشاعر الأمير عبده عبدالكريمالمطرب فريد حمدون2 - Copyتُبت لا (الشيخ) با اسكنها ولا شا (المعـلا)

بس توبة وبا احـلا

ما اسكن إلا الحسيني قط ما اطلع (مِشَلّا)

ما نبأ الدار تخــلا

حيثمــا الظبي يشحــرنـي بعينيين كحــــلا

والقمر قـــد تجلّى

حيثما جاليـــــات الهــــمّ بالكــأس تجلى

بوبلثمّ أولى فــــــأولى

قمري الروض في البستان رفرف وعلّا

سيّب القلب يصلى

ياعجيبي على غصـن الرُّطــب فين ولى

بالخريف المـــدلّى

غصن في الروض والرُّمان به عَرّ تدلى

طعنة الطرف نجلاالشيخ يحي محمد فضل العقربيالفنان سعودي بإحدى الحفلات بعدن

عاد با اشرب من الثغر اللما عذب أو لا

مثلما الشهد واحلى

كنت لا جيت حيّــا بي واهــلا وسهـــلا

يفتهن بي ويســـلى

أنت روحي فـــــداك الجسم ذا يا مهلاالنجارimage

عــادة الجسم يبلى

يرهبوك القبائل ذي في ردفــان الأعلى

حالميهم ومحــلا

أنت مهــراج كلكتــا ودلهي وسمـــلا

أنت كالمسك واغلى

أنت سلطــــان في بندر عدن والمكلا

... (3)أنت جبّار لِمَ لا

أنت جيــدك عليه التبر واللــول لألأ

بس رفقاً ومهلا

أنت أملأت أرض الله جـــوراً وعـدلا

طبت فرعاً وأصلا

كل شي غير هجرانك سلامات واشلا

ليه تهجر وتقلى

ـــــــــــــــــــ

* نظمت في جمادى الأولى 1349 هـ/ أكتوبر 1930م

المفردات: تُبت: توبة لن أكرر فعلتي شا: بلهجة الصبيحة أشاء، أريد. الشيخ والمعلا: بلدتان في محافظة عدن. با احلا: سأتوب ولن اكرر فعلتي ثانية. الحسيني: بستان لحج الشهير. مشلّا: بلدة تقع أعلى منطقة الحسيني قرب (دار العرائس). يشحرني: ينظرني شزراً. عَر تِدْلى: عر كلمة تقال للتحذير وترافقها حركة عصر القائل لإحدى أذنيه؛ وتدلى: تلمس؛ أي أتحداك تقترب وتلمس. يِفتَهِنْ بي: ينشرح وينبسط بوجودي. سَيَّبْ: ترك. ردفان الأعلى: من بلدات لحج وتقطنها قبيلتي: الحالمي والمحلأي. أشلى: أخف وطأة. 

الشاعر القمندانالشاعر:  الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ(القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد، ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدرـ منه خمس طبعات في 1943و1983و1989و 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

المطرب فيصل علوي سعد3المطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م.

الفنان مهدي درويشالمغني: مهدي درويش فرْدين العزيبي ( 1944 ــ 2008 ). ولد بحوطة لحج حارة مساوى. درس في المدرسة المحسنية، ثم اشتغل ممرضاً بمستشفى الحوطة. هو مطرب مقل مجيد ، وله صوت مُطرِب ومُفرح، إعتمد عليه الأستاذ عبدالله هادي سبيت عند توثيقه لألحان لحج وإيقاعاتها المتعددة. بدأ الغناء صغيراً عام 1956م؛ وكانت أولى أغنيه (يا للي تركت الدمع) وغناها على مسرح (البادري) بعدن ونال بها شهرة واسعة.. ثم انقطع عن الغناء لظروف اجتماعية لفترة. وبعدها عاد ليضيف إلى ديوان الغناء اللحجي روائع أخرى منها: (حالي يا عنب رازقي) و( يقولوا لي الهوى قسمة). .مات عام 2008 بالحوطة.

المطرب عبود زين2المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية (رب أصلح لنا الشان) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: مهدي درويش 75

              المقام: حجاز اليمن (على النوى) ، الإيقاع: شرح بدوي

imageأغنية ( رب أصلح لنا الشان ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: عبود زين 215

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (حفلة دوعن)

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (ربان الطرب)


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.