شريط

15‏/5‏/2017

طرب لحجي: يا حبيبي

كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي وعبود زين

ليس شعر الغناء اللحجي محض وعاء صوتي مطرب، بل هو عبارات ومعان، حُفّت برقيق اللفظ، وزُفّت بأنيس الصور، فجاءت العاطفة دالةً متدللة، وأقبلت الفكرة خصبة عميقة. هذه قريحة إبن هادي سبيت تتدفّق كوادينا، يسيل منها الشعر صبابة ولوعة، وتتعطّف وتتلوى نغماً وحبوراً وخيور بانحناءات وتلوّي (وادي خير ) .. وعلى حرف أوتار فيصل وعبود الحانية وفي ظلال حنجرتيهما الحاليتين تميح المعاني وتتركّح ؛ إنهما يرقّصانها رقصاً عبدلياً ...

رسومات على الجدران لحج3فرقة لحج وسعودي 2*********        القمر كم بايذكرني خدودك        *********

 

سبيت عام 1959القمر كم بايـــــــذكرني جبينك ــ يا حبيبي

والشفق كم بايذكرني خدودك ــ يا حبيبي

ياحبيبي كيف بأنساها ليـــــالي

كنت فيها بدر ساطع في خيالي

كيف بأنساها ليـــالي * كل شي فيها صفا لي

وانت من عليا سماك * كنت تسقيني هـــواك

والنجوم تحمي حماك

في انيني ــ يا حبيبي / في حنيني ــ يا حبيبي

باذكرك يا بدر ونجومك شهود

سبيت وبلفقيهيا حبيبي

                    *  *  *

يا حبيبي أنت منّي ، نبض قلبي ـــ يا حبيبي

با اذكرك ما ضاق بالأيـام رحبي ـــ يا حبيبي

يا حبيبي أنت سـاكن في ضلوعي

مطربو الندوة الموسيقية اللحجية2 عام 1959شوف قلبي قد سكبته في دموعي

ذاب في كــــأس الأنين * والصبــــابة والحنين

ليـــــــه ما تلمس أساه * شوف في يــدّك دواه

والنبي ما قـــــــــال آه

من عظامي ــ يا حبيبي / من حطامي ــ يا حبيبي

باجعلك في الدهر تمثال الجمال

يا حبيبي

                 *   *   *

يا حبيبي باشربه في الدمع قلبي ـــ يا حبيبي

بستان قرة العين ــ الحسيني لحج عام 1965يا حبيبي باشربه نخبــك ونخبي ـــ يا حبيبي

باشربه مادمت فيه

أنت له منّــــه وفيه

هاهنـــا بين الضلوع * عيش واروى بالدموع

في غروبي لك طلوع

يا هنائي يا حبيبي / يا شقائي ــ يا حبيبي

فيك نيراني وجنــــات النعيم

يا حبيبي


ـــــــــــــــــــــــــ

الشاعر والملحن اللحجي ابن هادي سبيتالشاعر والملحن: عبدالله هادي سبيت ( 1918 ـ 2007 ) شاعر غنائي مجيد، وملحن وعازف ومغني متميز. ولد بالحوطة ـ لحج. عمل وكيلاً للمعارف في السلطنة اللحجية سنة 1948م.كان واحداً من رواد النهضة الفنية التي أسسها الأمير أحمد فضل القمندان بلحج. يستقيم شعره على الصورة ورقة المفردة وموسيقيتها وفيه تضمينات و(allusions) تدل على سعة قراءته في الأدب العربي. كتب ولحن القصيدة الغنائية والوطنية ، وكتب النشيد الديني. يجنح بعض شعره الغزلي نحو الصوفية. من أغانيه المشهورة: (يا باهي الجبين)، التي تغنّت بها كل اليمن عام 1957م، (القمر كم با يذكرني جبينك يا حبيبي)، (سألتني عن هوايا فتناثرت شظايا) و(هويته وحبيته) التي بثتها إذاعة صوت العرب بصوت إسكندر ثابت، (لما متى يبعد وهو مني قريب) التي غناها إبن حمدون وطلال مداح.. ترك لنا عدة دواوين منها: (الدموع الضاحكة)، (مع الفجر)، عام 1963م، (الفلاح والأرض) ملحمة شعرية بالعامية نشرت عام 1964م، (الصامتون) عام 1964م و (أناشيد الحياة) 1974م، و(رجوع إلى الله) بالفصحى عام 1974م..  نشرنا عنه كتاب: (عيش بالمرّ نشوانْ) وضم المداخلات التي قدمت في ندوة كلية التربية ـ صبر، لحج في 17 يونيو 1996م. توفي في 22 ابريل 2007م بمدينة تعز وقبره فيها.

عبود الربانالمطرب: عبود زين محمد السقاف، ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: "الوهط دار المسرة"، "الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( القمر كم با يذكرني ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي  7

imageأغنية ( القمر كم با يذكرني ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: عبود زين     8

أغنية (بداية الحب نظرة) كلمات: صالح نصيب، لحن: فضل اللحجي، غناء: عبدلكريم توفيق


Check this out on Chirbit

أغنية (بداية الحب نظرة) كلمات: صالح نصيب، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فيصل علوي