شريط

8‏/1‏/2017

طرب لحجي: يا غصن في البستان

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: فيصل علوي وعبود زين وعلوي فيصل والبصلي

المقام: البياتي ، الإيقاع: مركّح ( 4/4 هاجر + مرواسين )

عبود17يسيل المجرى الأدبي والفني بمحاذاة الوادي الكبير من غير انقطاع. أشعار وأوتار، ومغنونَ وسمّار، وصحافة وندوات ونواد .. يعجُّ بالدان الأثير، وتضجُّ الموافي بالخمير والفطير، ومن خدور البدور يهبُّ البخور بالسرور، ويحتل القرمش والمضروب صدورَ الموائد العامرة.

الأغنية اللحجية شعرٌ خالص نُظِم للخاصة، وصُبَّ في بوتقة العامة، وهي لحنٌ عمره الدهر، وضربٌ سلطانيّ صُكَّ في الحوطة العبدلية فخرج مباهج مباهج ..

وأسقط اللحجيّ من شعار طرفة الحرب، وأبقى على "ذات الخباء المعمَّدِ"، لكنه لم يشترطها بهكنة (سمينة) فاللحجيات نحيلات رشيقات كغصون البان؛ وما البانُ إلاّ نبتةٌ من تُبَن  ـــــ  يا غصن في البستان شبيه الضيمران :

السيل مقاسم الوادي********       يا غصن في البستان شبيه الضَّيمران      *******

 

ناصر مبروك

من لحظك النعســــان والقـــد الرشيق

                    يمسي فــــــؤادي كـــل ليلـة في حريق

من صدرك الميــدان والخصر الحزيق

                    يسري الهوى يا زهرة الغصن الوريق

وفي شفـاتك حــــــــــالي الخمر العتيق

                    ارفقْ بنا يا صـاحب الأصـــــل العريق

نجّي الذي في بحــركم حـــــانب غريق

                    يا ظبي رامة افتـح البـــــــــاب الغليقمع د. علي شهاب4

أنت على العشــــــــاق باشة أو فريق

                    بسحر لحظك أسرت العـــــاشق وثيق

حـريق ما يطفيه بــــــــاني من ابريق

                   في القلـــب ترمينـــــا بنـــار المنجنيق

وانا اكتبـــــــــوني عبــــدكم والاّ رفيق

                   لاشي تقــولــوا دفـتــــــر الكتْبَة يضيق

حقيق عبـــدك في الهوى عبــدك حقيق

                  لطرفـــــــك النعســان والثغـــر العقيق

 

ــــــــــــــــــــــ

* نظمت في ربيع آخر 1356هـ/ يونيو 1937 م

المفردات: الحزيق: الضيّق الدقيق. باني من ابريق: باني بالهندية ماء أي كأس ماء. دفتر الكَتبَة: سجل القيد (سجل التوظيف للعمل).

القمندان تلوين أمان2الشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ (القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك الأمير القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدر عن مطبعة فتاة الجزيرة ـ عدن عام 1943، ثم عن دار الهمداني ـ عدن مرتين في 1983و1989م، وفي بيروت عام 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في  أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت على أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

المطرب الكبير فيصل علويالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. كتبنا عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م .

عبود17المطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

المطرب أيمن البصليالمطرب: أيمن علي صالح البصلي. عقربي من مواليد الحسوة، ومن تلاميذ العازف والملحن الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لأيمن صوت يسيل كماء الوادي الكبير وقد التقى مع وادي عابرين وسارا متقاودين إلى دوش الحسوة. أيمن صوت عبدلي أصيل فيه شجو وتطريب وتلوين .. من أحلى أغانيه: (ليه الجفاء يا منيتي) من شعر ولحن الأمير القمندان، (خاين وعيّاب)، (يتحرشوا لي ونا عابر سبيل) من شعر ولحن مسرور، (وراه ذي طال شرعي فيه) من شعر ولحن أحمد سعيد دبأ ، (قال بو فضل سالم) و(يا ضارب الرمل) كلمات صالح فقيه ولحن الأمير عبدوه عبدالكريم .. وغيرها.

_ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ_

imageأغنية ( يا غصن في البستان ) كلمات ولحن: الأمير احمد فضل القمندان ، غناء: أيمن البصلي 317

imageأغنية ( يا غصن في البستان ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: عبود زين  42

             المقام: البياتي ، الإيقاع: مركّح ( 4/4 هاجر + مرواسين )

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (حفلة دوعن)

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (ربان الطرب)


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.