شريط

5‏/5‏/2013

المشهوري صاحب العود

الوهط

الفنان محسن بن احمد مهدي يعزف لإبن حمدون

 

الفنان زين راجل لزين راجل صوت رخيم زاجل ، فيه شجو وتطريب ، وفي صوت زين وضوح مقبول ، ومدّ مفرح ، وفيه صفاء مع خنّة مستحبة كانت من متطلبات الغناء بمقاييس زمان. إن المادة الخام المصنوع منها صوت زين غالية وغير متوفرة. يذكرني صوت الراجل بطرب لحج الأصلي الأصيل. له صبابة حالية لم أجد مثلها إلا عند المسلمي ــ رحمة الله عليه.

وزين عازف عود ماهر ، لا تشبع من عزفه البديع ؛ في عزف زين كل الحلا والزين: نغم صافي ضافي، وريشة لا تخطيء الوتر، وفي تصبيعه إتقان ينمّ عن حذق ومهارة ، وفيه شجو مُرنٍّ لا يُمَل ، تعيده على مسمعك مرات ومرات فلا تشبع منه. زين في الأصل عازف عود ويمكن تصنيفه ضمن الطبقة الأولى مع السرحاني والشيخ يحيى العقربي وفريد حمدون. مارس الغناء من مدة قصيرة فأبدع.

إذا طلبت الطرب اللحجي المؤصّل وجدته جارياً متدفقاً من حناجر وأصابع فضل محمد وفيصل علوي والدباشي وأقرانهم. وهذا زين راجل (دباشي) عصرنا في عفوية أدائه، وهو (فضل) أيامنا في رنّته وخنّته.

أهداني الفنان الراجل أربعة كاسيتات من غنائه فاستمعت لها واستمتعت بكثير من الأغنيات.

يدرك هذا الوهطي الزين أن الدان لا يصلح مدخلاً لكل أغنية ، وأنه لا يجوز التمويل بمطالع كل الأغاني؛ لذلك كان الراجل موفقاً في اختيار الكسرات لـ"داناته" مثال دانته الآتية:

الشاعر علي محلتي لا تتعب النفس غيرك فوش ما فتّش/ كم قـد بحـث كـم نبش / بعـــده   تنشّــــر  وغبـّــش

لا شي تدور هوى عذري ولا تغتش / اجهش مع من جهش / من حيث ما الناس تجهش

وحط لك بين خوتك في الهوى حربش/ والبوش عندك نَفَش / والناس مَـن هشّ له هَش

قكانت كسرتها (يا شاكي غرامك) وهي من نفس المقام  والجو النفسي وتَماثُل المعنى:

            يا شاكي غرامك ، يا باكي هواك      مَن يسمع كلامك ، مَن يقبل شكاك

                                      يا ما قد بكى     قلبي واشتكى

             مِن نار المحبة ذي تضرم ضريم     يا شــاكي غرامـك قلبــك لك غريم

لطالما سمعت هذه الأغنية من مطربين كبار بينهم فيصل علوي ، لكني ما طعمتها إلا من حنجرة هذا المطرب. أي بالله، لكأنك تتذوق من حنجرة هذا الزين المشبك الوهطي ذي العلامة التجارية المميزة: "صنع في بيت قردش". ومن أغانيه الجميلة ( ليه تهجر) وقدم لها بواحدة من دانات محلتي الثالث:

يا الهيج يللي في رسابك ليه تتنتّع / مألوم شي بك وجع / قد عبت يا لهيج مسرع

جبتك من الخبت لا تجري ولا تهرع / لمـّا  لقيـت  الشبع / أصبـح  خطـامك  مقطع

في موسم البرد ليلي نشّقك واجْرَع / ومعلفـك فيه شَرَع / وأنتـه  تـــوكل  وتنجــع

إنك في صحراء الوهط ، فإذا سرت القريحة سارت محلتية ، وإذا امتطى الطرب صهوة الفن كان (حمدونياً)، وهو (المشهوريُّ) إذا ترجّل.

الفنان محمد علي الدباشي4تصاحب الراجل إيقاعات تنمّ عن حذق ضاربيها وإبداعهم ، وصاحبنا لا يغمط الكورس حقه ، فهو يدري أن للكورس معناه وغايته ، لكنه لا يهتم بانتقاء أصوات الكورس. ومن مآخذنا عليه:عدم التزامه بغناء الأبيات مرتبة، وقراءته الخاطئة للنصوص المغناة مثل: "دم يا ورش غاني" والصحيح (هاني)؛ وإقحامه أسماء أصحابه في الأغنية إرضاء أو تملّقاً كالصراخ :"وازجر" وهو أمر غير مُستحب حتى في المخدرة. لكنه في بعض خطأه جميل كغنائه : "مِن يِسمع كلامك، مِن يِقبل شكاك" بكسر ميم (مَن) وياء المضارع ، ونحن  نقبلها منه لأنها طريقة أهلنا المزارعين في الكلام. وقد أبدع زين في أداء أغانٍ بعينها مثال: (يا شقي في يوم عيدك)، و(أنا حبك ياسلام)، (متى ياكرام الحي)، (منقب صدفة لاقيته) و(ليه يازين ماشان). وفي (حبيتك ونا ما اعرفك) لابن هادي سبيت أبدع الراجل أيما إبداع، وأشهد أني ما طعمت هذه الأغنية ، على كثرة من غنوها، سوى من صوت الراجل. أما لحنها فعجيب ، كان صوته في أدائها متدفقاً كماء (مجاهد)، حالياً كحلوى الوهط :

سبيتحبيتـك  وانا  ما اعرفك  *  كأني إلا اعرفك من زمان  

ما أحــلاك  ما ألـطـفــك  *  حبيتــك  وانا  ما  اعرفك

                   حبيتك وانا ما اعرفك

يا دكتور  اشفـي  السهر  *  من وصفك أنا في خطر

مَنْ حَبك  حظي  واشتهر  *  والرحمـن  ذي  شرّفك

     حبيتك وانا ما اعرفك

إن هذا الطرب ينعش النفس منا ، ويجدد الذاكرة ؛ فيه تأريخنا ، ماضينا الجميل حيث المرح يقفز من سطور القصيد ، فيمدُّ الصدقُ يديه ليتلقاه متبسماً:

قـالوا لي: كفـايه  جنـان  *   هـذا  قط  مــا شي  يبان

ذا موصوف  ذا بو فلان   *  يا مجنــون  أيش  اكلفك

                  حبيتك وانا ما اعرفكالمطرب عبود زين وأخوه عدنان يرقصان على أنغام حمدون3

داري أيش كـان  الجواب   هذا فيه ما اسمع خطاب 

من أجله حِلي لي العذاب   ذا كله وانــا ما اعـرفك

                 حبيتك وانا ما اعرفك

قلبي كم  مسى  يرتجف  *  وسط الصـدر ليلي يحفْ

بعدك  دوب  دايـم   يلف  *  ليته  يـــوم   با يصـدفك

                حبيتك وانا ما اعرفك

با شوفك   ولا  بلمسك  * طول  العمر بأ با احرسكْ

با قول  للعواذل   يَسَكْ  *  يا بخــت الــذي  يعــرفك

                حبيتك وانا ما اعرفك

وأشد ما أعجبني من غناء الراجل (غزلان في الوادي) للأمير القمندان. غناها فوقعت النقطة عن رأس الزين وسار حاسراً فقرأتها: (وراجل بلبل الروضة رخيم) :

   غزلان في الوادي وزاجل بلبل الروضة رخيم * يا خــــاطري لما متى عـادك مولّــع به تهيم

   نار الهوى من فرقته تكـوي فــؤادي جيم ميم * ومبسمه فيه الدواء يطفي اللهيب سكر وليم

الأستاذ أبوبكر عدس2إن الجمال كل الجمال يكمن في البساطة ، واللحجي بسيط وخفيف ، انظر إلى تلك الاستعارة الشعبية حين  يكون الحبيب كالدواء الشعبي الناجع: سكر وليم. ولا يحيد مطربنا عن هذه البساطة حتى في معاملاته اليومية.  لقد جمع (ابن مشهور) في أدائه نقاء والتماع رمال أكواد (عورره وبئر حيدرة والمكشاحية)، تلك الجالسة فرِحةً على حافتي عُبري (مجاهد) و(عابرين). نحن الذين نشأنا على طرب فضل محمد اللحجي والدباشي وفيصل علوي والقعطبي والمسلمي ومحمد سعد عبدالله نستطيب غناء الزين الراجل لأنه زاخر بالعفوية و"المحلية" والحلا والبساطة والجمال.

في اسم (راجل) ما يعبر عن بساطة الرجل المعتمد على ساقيه – وريشته ، وكما هو ماهر في النحت على عود الخشب ، هو ماهر في الضرب على عود الطرب. ولو شئنا كلمة مختصرة قلنا: إن طرب (بن حُمودة) ملوكي ، لقد جمع في صوته وأدائه وعزفه طُرَفاً من محاسن الطرب اللحجي الأصيل

ــــــــــــــــــــــــ

المفردات: أكلَفَكْ: جعلك تتكلف ذلك العناء. يحف: يدور، والحف الدوران حول الشيء. دوب دوم: دائماً. بأ: أبغي، أريد. يَسَكْ: اسكتوا. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( والله ما فرقته ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: محمد صالح حمدون

imageأغنية (حبيتك ونا ما اعرفك) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: زين راجل المشهوري

أغنية (بداية الحب نظرة) كلمات: صالح نصيب، لحن: فضل اللحجي، غناء: عبدلكريم توفيق


Check this out on Chirbit

أغنية (بداية الحب نظرة) كلمات: صالح نصيب، لحن: فضل محمد اللحجي، غناء: فيصل علوي