شريط

30‏/9‏/2014

طرب لحجي: سرى الليل

السلطان عبدالله عثمان الفضليالكلمات: هذه الأغنية أبياتها من أقوال عدة شعراء بنوا جميعهم على لحن (سرى الليل) هم: السلطان عبدالله عثمان الفضلي ، عبدالله هادي سبيت ومهدي عبيد محلتي

اللحن: هذا اللحن في الأصل أبيني وعليه بنى الشعراء: عبدالله هادي سبيت ومهدي عبيد محلتي ومحمد سعد عبدالله كل قصيدة مستقلة سوف نستعرضها في قابل الأيام إن شاء الله.

غناء: فضل محمد اللحجي وعبود زين

مهدي عبيد محلتيالشاعر علي عبيد المحلتي2هذه قصيدة محلتية تجد فيها المحبوبة قد طوقت بقلادتها عنق أبي رضوان ولم يلق منها فكاك ؛ فذهب يشكو ويئنّ ويرجّع صدى أنينه (بحر الوزف) ... وسرى مطارية فقم وبئر حيدرة يردّون الصوت بعده من على ظهور مطاياهم ــــــ الليلة سقينا وبا نزحي وعيدكم وهطي محلتي:

 

السيل في لحج

 

الشاعر علي عبيد المحلتيرضوان محلتيسرى الليـل وا نـــايـم على البحر * ماشي فايده في منــام الليل حِـلّ السريّه

سرى الليل يا مولى الذهب والرشوش*لا شدّت الخيل شدّوا المُهرة العولقية

يا ابن النـــــــاس حبّيتـك وحبيتني *  يا ليتني ملك لك وانته تقــــــع مُلك ليّه

أنا بو محمد ما انطرف شي لِحَـــْد *  مَــلّا المقـــــــادير جـــابتني لبوكم هديّه

الشاعر علي محلتي2مهدي عبيد محلتيتشحرني من الطاقة حَرَقتْ الكِبِــدْ * وانت دواء للكبـد يا بو الخــــــدود النديّة

أنا لي سنة صــابر ولا شفت شي * والخَرْج يحـزِف علي جنبي ورطـلي وقيه

أنــا والنبـي مظلـوم وانت السبب *  وليه  يا صـاحبي دايـــــــــــم تركّـب أذيّه

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفردات: الرشوش: عقد من ذهب تعلقه المرأة في أبين على صدرها بأطرافه قطع رهيفة مستديرة،  ويُدعى عند نساء لحج (الرَّشحَة). تقع: تكون. ما انطرف شي لحد: لا يقدر أحد على الإمساك بي لأني حذر دوماً. مَلاّ المقادير: ليس سو الأقدار ساقتنا إليكم هديّة واصلة. جابتني: جاءت بي. تشحرني: تنظرني ، ترمقني. الطاقة: النافذة. الخرج يعزف عليّ: أي أن صرفياتي في ازدياد لكأن الرطل صار عندي بقيمة وقيّة. تركّب: تعمد إلى ؛ تفعل أذية. وكلّه شغل صنعاء هدية: كل ما تنتجه وتشتغله مدينة صنعاء يصلح لتقديمه كهدايا؛ وصنعاء مدينة العنب والزبيب.

الموسيقار فضل محمد اللحجي2المطرب: الموسيقار فضل محمد اللحجي ( 1922 ــ 1967 ). ولد بمدينة الحوطة  عاصمة محافظة لحج. تلقى مبادئ القراءة والكتابة والعزف على آلة العود على يد أبيه. ثم تعهد الأمير القمندان، باني النهضة الفنية بلحج، به وبزميله مسعد بن احمد حسين، وجعل منهما مطربين مشهورين في اليمن وخارجها. وقد تفرّد فضل محمد في تطوير بعض ألحان القمندان وبعض ألحان التراث بالإضافة إلى ابتداعه لألحان جديدة فحافظ على مدرسة القمندان وأضاف إليها. ويُعد فضل أفضل عازف على آلة العود في جزيرة العرب، وأكبر مطربي اليمن. عُرف ببساطته وتعاونه ومحبته للناس وعزّة نفسه. من ألحانه: (طاب السمر يا زين) ، (البدرية) و(سال لِحْسان) للقمندان؛ و(سرى الليل يا خلان) و(يا عيدوه) و(بانجناه) لسبيت؛ و(سقى الله روضة الخلان) لصالح فقيه؛ و(أخاف) و(قضيت العمر) لصالح نصيب.. وله ( يا الله درك غارة) وغير ذلك كثير. جمع الشاعران عيسى ونصيب سيرة حياته في كتاب: (فضل محمد اللحجي: حياته وفنه)، دار الهمداني عام 1984م. توفي في 3 فبراير 1967م ودُفن بالحوطة.

المطرب عبود زينالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. أما هو فالجماهير تلقبه (ربان الطرب) ولد في 29 نوفمبر 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا فيه بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و "فرحة العود في طرب عبود".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( سرى الليل ) كلمات: عبدالله عثمان ومحلتي ، لحن: تراث ، غناء: فضل محمد اللحجي 99

imageأغنية ( سرى الليل ) كلمات: عبدالله عثمان ومحلتي ، لحن: تراث ، غناء: عبود زين

أغنية ( يا بوي من ذا الحب ) كلمات: عوض كريشه، لحن: أحمد سالم مهيد ، غناء: أيمن البصلي


Check this out on Chirbit

غنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي