شريط

17‏/9‏/2015

طرب لحجي: من بعد ما سار الهلي

كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان ، غناء: مهدي درويش والزبيدي وعبود زين ورمزي حسين

المقام: جنس بياتي دوكاه ، الإيقاع: رزحة ( 8/ 12 مرفع + هاجر + مرواسين)

_thumb1هذه الأغنية اللحجية تنشر أجنحتها فوق نغمٍ مُؤَصَّلٍ ضاربٍ في الزمان. تقف على مفردة فصيحة مسكونة تحتضنُ سِرَّ العربية من غير بوح. تطلع المفردة من قلب الشاعر لا من لسانه. ويُلْبِسها الملحنُ دسمالاً غالياً من تأويله الواعي، ومن أنينه الفاهم، ومن شعوره الفَيّاض ، ويصدَح بها مطربٌ ماهرٌ موهوب،ذو خِبرَةٍ واستعدادٍ وسحر ــــــــــــ وقمري البانه سجع سلّى الكَرِبْ .. من بعدما سار الهلي روحي تعب:

-3_thumb15_thumb

نقدم هذه الأغنية بلحنها القمنداني الأصلي بصوت مهدي درويش بحسب ما قدمه الشاعر عبدالله هادي سبيت في برنامجه لإذاعة عدن: (القمندان شاعر وفنان).. وبأصوات فيصل علوي والزبيدي وعبدالله محمد علي وعبود ومحروس.

*********  من بعدما سار الهَلِيْ روحي تعب  ********

 

--6_thumb17_thumb-6_thumb22_thumbمني مسـاكْ الخيـر يالغصن الرطبْ

وقمري البانه سجــــع سلّى الكَرِبْ

يا حــبّـــة التينــةْ وعنقـــود العنب

مَن شاف ما يكره يفـارق مَن يحبْ

---_thumb8_thumbوانا فــؤادي في الهوى ودّف حَنِبْ

يا اهل الحسيني بأ قـداكم با انتسبْ

دوبـي ببـــاب الدار واقفْ وين هِبْ

ظمـــان اسقــوني معـــــاكم قب قب

وبـأ سبـــــول البُّرْ ما بأ شي الكَنِبْ

صبّي على حيـط الحسيني وا سُحبْ

_thumb7_thumbمَرعَىْ دواء العشاقْ والمحنون طِبْ

بَذْلَحْ صفاء يَهْل الحسيني با انتسب

بأ شُهـد في فنجـــــان بأ شيرة ورِبْ

يا ورد يا كـــــــاذي ويا زهـر الطنِبْ

بـــردان دفـّــــــوني مكبـكَـبْ مُشْتَلِبْ

--2_thumb12_thumbواحنا سِوى أهـــل الحسيني ما نحب

ســــلام يا غــانـي منقّـشْ مُختَضِـب

يا رمـــح غسّـــاني تسـلّي المُستلِبْ

سلَبتْ أهـــــــل الود والحَيْـط الورِبْ

كـــــــــذاب ذي يـشـنــــاك لمّا يقتلب

ــــــــــــــــــــ

المفردات: دوبي: دائماً وأنا. هِب: أذهب. قب قب: رشفة برشفة. الكَنِب: نوع من زراعة الحبوب. مكفكف ومكبكب مشتلب: متجمع حول نفسه يرتعد من شدة البرد. الحَيْط: البستان. الحسيني: بستان واسع بلحج مساحته 75 فداناً يشمل عدة بساتين هي:بستان الحسيني والرمادة وقرّة العين والبحيرة وحيط البصل، وكان الأمير الشاعر قد جلب كثيراً من غروس الأشجار والفواكه من الهند. وقد احتوى البستان على اشجار متنوعة من الفاكهة والرياحين. ومثلت بساتين الحسيني مغاني طيبة للشاعر. وقد زار البستان لشهرته عدد من الشخصيات العربية المرموقة : من لبنان الأديب الكبير(أمين الريحاني) صاحب كتاب (ملوك العرب) عام 1952م، ومن مصر الأديب السيد محمد الغنيمي، ومن تونس عبدالعزيز الثعالبي، ومن العراق الأديب صالح جلبيت وبعثة مجلة العربي الكويتية في استطلاعها عن لحج، وآخرون.

4730be6b3764_thumb3_thumbالشاعر: الأمير أحمد فضل بن علي محسن العبدلي الملقب بـ(القمندان) (1885 ــ 1943). ولد في مدينة الحوطة محافظة لحج ـ اليمن، هو أبو الغناء اليمني ورائده في كل جزيرة العرب بلا منازع. شاعر عامي فحل، وكاتب مجيد، ومؤرخ ثقة. كتب الشعر العامي فتسلل إلى قلوب الناس إذ وجدوا في أغانيه تعبيراً عن مشاعرهم وما تلتهب به أفئدتهم من لواعج الغرام. غلبت على شعر الأمير بساطة المزارع وفرحة الفلاح ؛ فالأرض والزرع والخضرة والريحان هي غاية متعته، بل كانت المرأة وسيلته للتمتع بالفاكهة والرياحين أو مكملاً ضرورياً لذلك.

ترك القمندان ديوان شعر عنوانه: "الأغاني اللحجية" صدر عن مطبعة الهلال ـ عدن عام 1938م ، ثم وسّعه وأسماه:"المصدر المفيد في غناء لحج الجديد" وصدرـ منه خمس طبعات في 1943و1983و1989و 2006 . وفي التاريخ ترك كتاب "هدية الزمن في أخبار ملوك لحج وعدن"(ثلاث طبعات)، وله أربع مقالات:"فصل الخطاب في تحريم العود والرباب" و"لمن النصر اليوم: لسبول الذرة أم لطبول المجاذيب؟"و"الخزائن المظلمة"و "وداع بيت أكبار"، يجادل في الأولى السيد الحضرمي صاحب كتاب "رقية المصاب بالعود والرباب" ، ويدعو في الثانية والثالثة إلى التخلي عن الشعوذة وخرافات القرون الوسطى والسير نحو العلم والعمل والتحرر، وفي الرابعة يودع داراً استئجرها من هندي بعدن إبان الإحتلال العثماني للحج في الحرب العظمى. زاره الأديب الكبير امين الريحاني في لحج وأسماه في كتابه (ملوك العرب):"شاعر لحج وفيلسوفها" ووصفه بـ"سلك الكهربا في لحج". نشرنا عنه عدة مقالات بالمجلات والصحف ومحاضرات جمعناها في كتاب: (القمندان.. الحاضر بمجمرة رومانسية).

--5_thumb40_thumbالمطرب: فيصل علوي سعد ( 1949 ــ 2010 ). ولد بقرية (الشقعة) مديرية تُبَن محافظة لحج. احترف الغناء صغيراً بالتحاقه بالندوة الموسيقية اللحجية في العام 1959م بمعية كبار شعراء لحج ومطربيها. ومنها صدح بأولى أغانيه (أسألك بالحب يا فاتن جميل) من شعر أحمد عباد الحسيني ولحن صلاح ناصر كرد و (ورا ذي العين ذي تدمع) كلمات عوض كريشة ولحن صلاح كرد.. تميّز بعزفه الجميل على العود، وبصوته الجهوري الأخّاذ. صوته كثير الأفانين ، فيه شجىً وشجنٌ يبيد ، لذيذ في جوابه والقرار. فيه نَفَس رجولي جليل ، وفيه نغمٌ أخّاذ تميحُ فيه المعاني وتتركّح. بعد وفاة أستاذه الموسيقار فضل محمد اللحجي، غطّت شهرة (أبو باسل) كل جزيرة العرب، وغدا مطرب الجزيرة الأول بلا منازع. غنى في القاهرة وبيروت ولندن، وطاف أصقاع المعمورة يحمل شعراً ونغماً صافياً ضافياً، ومحبة وسلاماً. لقد كان أحد أعمدة الأغنية اللحجية في دورها الثالث. وضعت عنه كتاب:(المقامة اللحجية: نحن للطرب عنوان). توفي في عدن في 7 فبراير 2010م .

2bed7dee77ca_thumb10_thumbالمطرب: أحمد يوسف الزبيدي: ( 1920 ـــ 1991 ) من أوائل المطربين في لحج. هو أخ المطرب صالح يوسف وكانا بمعيّة الموسيقار فضل محمد اللحجي. صوته شجي وفي أدائه التزام. من أشهر أغانيه: من شعر الأمير صالح مهدي العبدلي ولحن الأمير محسن احمد مهدي: (يقولوا لي نسي حبك وليه تجري وراه)، (في الهوى جايز) و( على الحسيني سلام) و(ناجت عيوني) ؛ ومن شعر عبدالله هادي سبيت: (النوح والأشجان) ومن شعر ولحن محمد سعد صنعاني: (من عيد الى عيد). ومن ألحانه وشعر يسلم بن علي باسعيد: ( فين بتروّح) ، (كم رأس مالك) ، (متى الإقلاع يا طيار) ، (القلب في حيرة) و(مقصودي)، (سهوم المحبة)، (إشاعة حب يا دكتور) (أكل العنب حبه حبه)...؛ ومن كلمات الأمير محسن صالح مهدي (أنت وحدك بس) ولحن الزبيدي سجلها على اسطوانات قثمي فون ، ومن شعر ولحن محمود السلامي:(ساكت ولا كلمة).. انتقل إلى السعودية واستقرّ بها وتوفي هناك عام 1991م.

0fde2ee48222_thumb_thumbالمغني: مهدي درويش فرْدين العزيبي ( 1944 ــ 2008 ). ولد بحوطة لحج حارة مساوى. درس في المدرسة المحسنية، ثم اشتغل ممرضاً بمستشفى الحوطة. هو مطرب مقل مجيد ، وله صوت مُطرِب ومُفرح، إعتمد عليه الأستاذ عبدالله هادي سبيت عند توثيقه لألحان لحج وإيقاعاتها المتعددة. بدأ الغناء صغيراً عام 1956م؛ وكانت أولى أغنيه (يا للي تركت الدمع) وغناها على مسرح (البادري) بعدن ونال بها شهرة واسعة.. ثم انقطع عن الغناء لظروف اجتماعية لفترة. وبعدها عاد ليضيف إلى ديوان الغناء اللحجي روائع أخرى منها: (حالي يا عنب رازقي) و( يقولوا لي الهوى قسمة). .مات عام 2008 في الحوطة.

-_thumb65_thumbالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه أما هو فجماهيره تلقبه يــ (الربان). ولد عبود عام 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على عدة آلات منها آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا عنه (بمجلة الثقافية) وصحيفة (الأيام) مقالات: " الوهط دار المسرة"، " الصاعد من مقام الروَاد" و"فرحة العود في طرب عبود”.

-_thumb8_thumbالمطرب: رمزي محمد حسين صالح. من مواليد (الخيسة) البريقة محافظة عدن ؛ بها نشأ وتلقى تعليمه الثانوي والجامعي بكلية الإقتصاد ــ جامعة عدن. هو واحد من تلاميذ المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي. لرمزي صوت حلو ، فيه شجو وتطريب ، ويحفّ به عنفوان عجيب ، وفيه سلطنة و"جهورية" أندلسية تُذَكِّر بذاك الزمن العربي الجميل في الصقع الغربي الريّان. وفي صوت رمزي وضوح كبير ، ومدّ وامتداد مفرح حدّ أنك تسمع بوضوح حالي آخر حرف في البيت. ورمزي عازف عود ماهر لا تشبع من عزفه المتجدّد المتنوّع المبدع ،. نشرنا عنه كلمة :( رمزي .. رب غفار واحنا منّها با نولي) مثبته بالمدونة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

image_thumb14_thumbأغنية ( من بعد ما سار الهلي ) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: أحمد يوسف الزبيدي 200

             المقام: جنس بياتي دوكاه ، الإيقاع: رزحة ( 8/ 12 مرفع + هاجر + مرواسين)

image_thumb20_thumbأغنية ( من بعد ما سار الهلي ) كلمات ولحن: الأمير القمندان ، غناء: رمزي محمد حسين 07

Enter video caption here

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (حفلة دوعن)

أغنية ( ماشي رحمني حبيبي ) كلمات ولحن: أحمد صالح عيسى ، غناء: عبود زين (ربان الطرب)


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.