شريط

10‏/6‏/2012

صوت حضرمي: عاد الهوى عاد

المطرب عبود زينيتفرّد مطربو لحج في استطابتهم لكل ألوان الغناء في اليمن والخليج وهم يؤدونها باقتدار عجيب، بل ينثرون عليها من بياض فُل روحهم الصافية الحالية فتخرج على الناس أكثر بهجة وإيناس. هاتان أغنيتان حضرموتيتان من بنات خاطر السيد حسين المحضار والسيد حداد الكاف يؤديهما المطرب عبود زين باقتدار مضفياً عليهما من عوده نغماً وريحاً طيّبة ، ومن حسّه رقّة ومحبة.

كلمات ولحن : السيد حسين أبوبكر المحضار ، غناء: عبود زين

 

الهجرين من بلدات دوعن بحضرموت

 

حسين المحضارأنا من أجـل واحد  *  تجنبت العرب ، وبقيت وحــدي

وحبيت التبــــاعـد  *  ولا فكرت قط وش عـاد بعـدي

عطيته قسـم زايـد  *  وغيره يقبــــل الزايــد إذا زاد

عــاد الهوى عـاد  *  عاد الحبيب الأولي عاد

                   *   *   *

تقابلنـــا وواعــــد  *  أوعد باللقـاء وأوفـى بوعـدي

وصافحني وعاهد  *  على كلمة وأنا جــددت عهديأنت طبعك تحب السلا

وكـــان الله شـاهد  *  وغير الله ماحــد نـاس شُهّـاد

عــاد الهوى عـاد  *  عاد الحبيب الأولي عاد

                  *   *   *

محيّق له ونـــاجد  *  وافرح من قــداه لا هبّ نجدي

وملقي له عــوائد  *  ونستبشر إذا شفته معّــــــدي

وحكمه حكم نـافذ  *  وحكم الغير ما له عنـدي انفاذ

عـاد الهوى عــاد  *  عاد الحبيب الأولي عادرقصة الهبيش الحضرمية

                  *   *   *

بغيته للشــــــدايد  *  إذا حان السفر ورفعت شـدّي

بغيته لي مساعد  *  إذا غربت عليّ أيـــام سُعــدي

وعاندنا المعــاند  *  وكم قاسيت من تعذيب وعناد

عــاد الهوى عاد  *  عاد الحبيب الأولي عاد

 

ـــــــــــــــــــــــــ

حسين المحضارالشاعر والملحن: حسين أبوبكر المحضار (1930 ــ 2000). ولد في مدينة الشحر بحضرموت عام 1930م في بيت أدب ودين وتصوف. فجده لأبيه هو الشاعر حسين بن حامد المحضار، وجده لأمه الشاعر صالح بن أحمد خمور. تلقى تعليمه في مدرسة مكارم الأخلاق في الشحر ثم أتم دراسته في رباط الشحر دارساً القرآن الكريم وعلومه والفقه والتوحيد وآداب اللغة والنقد. هو شاعر شعبي يرتجل عفو الخاطر وينظم على السليقة. في شعره بساطة وعفوية وبداوة مستملحة ، وصوره قريبة صادقة لا تصنّع فيها. يبني المحضار نظمه على الجناس ورد العجز على الصدر وهي ميزة شعر العامية في حضرموت. هو رائد فن الغناء الحضرمي، وقد شكل مع المطرب أبوبكر بلفقيه ثنائياً جميلاً. له أربعة دوواين: دموع العشاق 1966م، إبتسامات العشاق 1978م، أشجان العشاق 1999م، حنين العشاق 1999م. توفي في 5 فبراير 2000م في مدينة الشحر.

الشاعر حداد الكافالشاعر: عمر بن حسن بن عبدالله عبدالرحمن الكاف ( 1907 – 1969 )، لقبه والده بـ(حداد)  فعُرف به واشتهر. ولد في مدينة تريم حضرموت. تعلم القراءة والكتابة في احدى المدارس الأهلية بتريم. وواصل تحصيله في إحدى الأربطة العلمية فيها. وبحكم استعداده الفطري قال الشعر في مرحلة مبكرة من شبابه، شاعر غنائي جريء مجيد. يُعدّ عميد الدان الحضرمي، وقد بنى جُلّ شعره على (دان الجمّاله). وقد تعلم السيد العزف على آلتي العود والكمان. من أحلى أغانية: (طاب الأنس في دار بو علوي)،(رددوا رده برده)، (ريت لي تمناة)، (طاب السمر قُل دان يا بن زين)، (يقول بن هاشم بكت لعيان دم).. و(حيّا ليالي جميلة). جمعت أشعاره في ديوان من جزءين اطلعت على الجزء الأول منه. وفي موقعه على الإنترنت ذكر أنّ له كتاب مطبوع عنوانه: (رحلة وديوان) فيه ترجمة وافية عنه.

IMG0328Aالمطرب: عبود زين محمد السقاف ويعرف بـ(عبود خواجة) وخواجة لقب لأبيه. ولد عام 1972م بقرية الوهط بلحج. والوهط بلدة علم وأدب وطرب منها نبغ شعراء غنائيون مميزون مثال سالم زين عدس ومهدي علي حمدون ومنها بزغ المطرب الشهير محمد صالح حمدون رحمهم الله جميعاً. بدأ الغناء صغيراً في العام 1984م وقد تعهده المطرب الشيخ يحيى محمد فضل العقربي وذاعت شهرته إلى كل اليمن وخارجها. عبود هو خلاصة رؤوس الطرب الكبار في لحج، يؤدي ألوان الغناء اليمني على تنوعها واختلافها, بإتقان وبإطراب لا تجده عند سواه. لذلك وجدت اللحجيين والصناعنة واليوافع والحضارمة وأهل الحديدة وأهل الجزيرة يفسحون له في صدور مخادرهم ومحافلهم ومجالسهم. وإلى جودة غنائه وإطرابه، يتفرّد عبود في عزفه على عدة آلات منها آلة العود فيأتي بما يبهر الحس ويسعد الوجدان. نشرنا عنه (بمجلة الثقافية وصحيفة الأيام) مقالة:” فرحة العود في طرب عبود”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( رددوا ردّة بردّه ) كلمات ولحن: السيد حداد الكاف ، غناء: عبود زين

imageأغنية ( عاد الهوى عاد ) كلمات ولحن: السيد حسين المحضار ، غناء: عبود زين

أغنية ( يا بوي من ذا الحب ) كلمات: عوض كريشه، لحن: أحمد سالم مهيد ، غناء: أيمن البصلي


Check this out on Chirbit

غنية ( منيتي ما لي سواه ) كلمات ولحن: عبدالله هادي سبيت ، غناء: فيصل علوي