شريط

29‏/5‏/2013

المعاني الحسان في أدب بنت الريحان (1)

الريحانية

الكاتبة والروائية ماري القصيفي

في غفلة من كاهن النار، تنفخ (مريم) في ماء الزمن فيستفيق العشق النائم في المذود ويتدفق نوراً ينتظم أهل الشِّعْر والشعَر:

"عوّد كلّ الذين رحلوا حين ألتقي بك، يأتون من أماكنهم الباردة، يتركون زواياهم المعتمة ويجتمعون حولنا.

يعودون إلى الحياة لحظة تلتقي شفاهنا، ويتعانق جسدانا، وتمتزج رغباتنا، وتتلوّن أرواحهم التي كانت باهتة بألف لون ولون، ويشرق مجدهم من جديد.

يتوقّف العابرون عن العبور حين نلتقي، يجمدون في أماكنهم ويرغبون في التشبّث بمكان أو أحد أو شيء.

ينظرون إلينا ونحن متعانقان ويفكّرون في أنّ العبور، إن استمرّ عبورًا، ضياع وشتات وامّحاء في أصقاع الأرض."ـــ (من كتاب أحببتك فصرت الرسولة - ص 95)

يستهويني في نصوص ماري صدق الأنثى، دائماً أشهد رغبة الأنثى تمشي ممسكة بيد العقل ، منتبهة حتى في جنونها .. ليس هناك لفظة يُستحى منها رغم أن ما تسطره يزلزل. رائعة ورائقة وبهيّة وعذبة حتى في تحدّيها:

"2- منذ نصف عمر شعرت بآلام "الولادة"، ولادة الطفلة التي صرتها، وموت الجنين الذي كنته.

خرجت من مذكّر "الجنين" ودخلت في أنوثة "الطفلة". ومرّات يخيّل إليّ أنّني ما زلت في تلك المرحلة الانتقاليّة.

***

3- يموت شيء منّي وأنا أحبّك.

لا لأنّك تقتلني انتظارًا، ولا لأنّني أستسلم لموت بطيء يزحف نحوي في غيابك، بل لأنّ الموت وجه آخر للحبّ، لحبّك أنت.

***

قبلة كالقربانة الأولى، مغمّسة في كأس الدم ومعجونة بماء الخلاص، التقينا خلالها كما تلتقي عارضتا صليب فوق منصّة الألم. هي قبلة البلسم يحضن الجرح، قبلة الشمس تلمس جبين الجبل. احتمال بداية،انتصار حلم، نهاية انتظار، بداية مشوار، كتاب جديد، عهد جديد، جلجلة جديدة، صليب آخر، موت منتظَر، رغبة مغلّفة بالحنان، شوق مكبوت، لوحة تنتظر ريشة، رقصة تحلم بجسد، جسد يتوق إلى عناق، عناق ينتهي بدمعة." ـــ من مجموعة "أحببتك فصرت الرسولة - ص 153)

هذا ثاني تقليد في دنيا الغرام. كان الأول لأبي وصديقي الأمير عبدالحميد عبدالكريم العبدلي الذي قلّد محبوبته (نشان الساق) في ساقها، يدنو محبة وتواضعاً إذ ليس في الحب عبد ولا أمير، قال رحمه الله:
                وعد اللقـاء بيننا في سـاعة التشريق * لو بايقـــــع له يصفق لي من الطــــاقه
                يا أهل الهوى والمحبة كثّروا التصفيق * با افعل لخلي نشان الساق في ساقه
وقبلة الريحانية هي الوسام الثاني إذ بينها وبين خمرة ابن الفارض إنتساب ونسب..

*   *   *

كتبي الصادرة عن دار مختاراتتناولاتها جامعة بين العلم والأدب والطرافة، وتعليقاتها الشاعرية تضفي على الموضوع أبعاداً. في بعض النصوص تنتصر الـ (fact) على (image)، الـ(real) على (false). تغيب الإستعارة ويختفى "الكذب العذب" وتلفى بنت عمي طانيوس تبكي العمر بما يوجع القلب ويدميه. حقائق قاسية ورثاء مُر لكنه جميل في صيغته وأسلوب عرضه.. حتى الأفعال ما عادت هي: "ما بقا من العمر أكثر ما مضى"((المدونة: نصوص وجدانية ،  6 يناير 2011):

ماري قصيفي6مؤلم

أن يتقدّم بك العمر دفعة واحدة،

أن تكتشف فجأة أنّك انتقلت من مراهَقة مشاغبة دافئة ثائرة حيويّة إلى شيخوخة مستكينة باردة مسالمة مريضة،

أن تنظر بواقعية جافّة إلى من كنت ترنو إليه بعينين حالمتين بريئتين،

أن تدخل في الصمت الأبله،

أن تكفّ عن الحديث عن نفسك،

أن تمتنع عن مراقبة الآخرين،

أن يفاجئك العمر وأنت تظنّ أنّك ما زلت شابًا أو أنّ عمرك الحقيقيّ لا يبدو على وجهك وجسمك،

أن تكتشف أنّ الصداقات راحت ضحيّة المكان والزمان والمزاج،

أن تقول: "ما بقا من العمر أكتر ما مضى"،

أن تصلّي لأنّك خائف ووحيد،

أن ترى البقع الداكنة على يديك بعدما شغلك الآخر بالنظر إليه دون سواه،"

ومع ذلك تبقى :

" ثمار بطنها أولاد يؤرجحون عمرك بين الأمل والملل

تعطيك إيّاهم الحياة

وهي تذكّرك في كلّ لحظة بأنّهم ليسوا منك ولك،

بل ودائع عندك يؤخذون منك

مهما اعترضت ورفضت

وثمار فكري كتب تحكي للأطفال حكايات

وتروي سير الرجال ليتعلّم منها الأولاد

أوزّعها للناس ولا أترك منها ولو نسخة واحدة عندي."

        ــــ  من (أحببتك فصرت الرسولة)  15 يناير 2011

*   *   *

في أقصودة ( معقول ) نجد صرخة صعدت من قلب أنثى راقية ... وما أحلى غيرة النسوان:

ماري بنت الريحان3معقول إنت تقول

بتحبّني؟

وجنّ الهوى ببالي

وما عدت أعرفْ

انكنّي صرت إنت

أو بعدني حالي؟

           23 أغسطس 2011

يزعجني في اللبنانيين أمران: رسمهم كلمة (السّرّة) بالصاد هكذا (الصُّرة) وكتابتهم الفعل (يظل) بالضاد: (يضل) ما يقلب المعنى إلى الضلال، وإني أشهد أنّ لهم من الهدى نصيب غير قليل:

لمّا الشخص التاني ببطّل تاني

بس إنتَ بتضلّ الأوّل

لمّا الشخص ببطّل شخصالرواية الصادرةعن دار سائر المشرق

وبيصير حالة بتعيش فيا

لمّا الشخص بعبّيك

وبيحيط فيك بالوقت نفسو

لمّا بيضلّ برّاتك

وبيصير جوّاتك

هيدا بيكون الحبّ

كيف بدّي قلّك قدّيش إنتِ بقلبي؟ سألها

ما كان فيي أكتب هالكلمات

لو ما كنت حاسّة أنا وين

بس أكتب هيك بحسّ إني عم أكتب

وأنا قاعدة بقلبَك ومرتاحة

غير هيك ما كنت بكتبلك عنك

وما كانوا بيطلعوا الكلمات بيشبهوا اللي أنا فيه.

*   *   *

مريم كبيرة حتى في ألمها. بوحها يُدمِع ويُدمي معاً. تحياتي لذات القبعة السوداء ويمناها المصابة، وقبلة محبة خالصة على قلبها الناضح بالإيمان حتى حِلّ الشكوى:

كانت الطفلة يومذاك برفقة أمّها، في طريقهما إلى مستشفى الجامعة الأميركيّة، في تلك السنة التي انتشر فيها، وقبلها، وبعدها، شلل الأطفال، فباءت رجلها اليمنى بالفشل في مواجهة طغيان الوباء، وفي غياب اللقاح، بينما حقّق سائر جسمها نجاحًا في المقاومة. ومنذ ذلك الحين وهي تشعر بأنّها قادرة على الانتصار!

تنظر الطفلة البيضاء، وهي تجاهد لتبقى واقفة، إلى الكاميرا، فترى امرأة ترتدي ملابس سوداء أنيقة. وبطريقة ما، تعرف أنّ هذه ستكون صورتها بعد خمسين عامًا! وبطريقة ما، تعرف أنّ المشوار سيكون طويلًا ومرهقًا ومؤلمًا!  ……الكاتبة ماري القصيفي

صاحبة القبّعة السوداء تنظر إلى الكاميرا وترى طفلة خائفة في ثياب بيضاء، تقف بصعوبة على أولى درجات سلّم الحياة. تمدّ لها يدًا تبدّد خوفها من السقوط، غير أنّ الصغيرة ترفض، وتصرّ على أن تكون وحدها في الصورة، وتنجح، وتبقى واقفة، وتمشي بلا عكّاز، وتقطع مسافة خمسين سنة، وحين تجلس لتستريح، تفكّر في موضوع كتابها الجديد!

في مقالة ( لست قديسة) كتبت ماري في مدونتها (باب نصوص وجدانية، 28 سبتمبر 2011):

جهنّم!
أخيرًا وجدت مكاني المفضّل الذي لا يوجد فيه أحد سواي!
هناك، تحت، لا فرق أين، سأكون أخيرًا وحدي، لن يزعجني أحد، لن يكلّمني أحد، لن أضطرّ للإجابة على أحد، ولن أصلّي كلّ أحد!
كلّ الناس صاعدون إلى السماء ما عداي:
القدّيسون والطوباويّون والمكرّمون والأولياء ورجال الدين من مختلف الطوائف والمذاهب والرتب والمقامات، والراهبات والمحجّبات والشيخات، والمتجدّدون بالروح وأنقياء القلوب والودعاء والأصوليّون والمبشّرون والملتحون وفاعلو الخير وناشرو السلام ومقدّمو البرامج الدينيّة والمرتّلون والمنشدون، والفرسان والزنابق والطلائع وأعضاء الأخويّات والجمعيّات الخيريّة...

وحدي ارتكبت كلّ ذلك. وكلّ الآخرين، كلّكم، أبرياء لا دم على أيديكم ولا افتراء على ألسنتكم! فاصعدوا كلّكم إلى السماء مكافأة لكم، وسأنزل وحدي إلى الجحيم وأنا أردّد: الحمد لله لأنّني لست قدّيسة! الحمد لله لأنّني لست قدّيسة!

*****

لحظة تأمّل
طلبت منّي أمّي أن آخذها لزيارة مار شربل في "عنّايا"، فقلت لها: يا قدّيسة أمّي، لو بقينا في زبدين - جبيل لهان الأمر، ولكنّ والد جدّي أصرّ على المجيء إلى بعبدا فبعدنا عن أرض القدّيسين، فاطلبي من مار شربل أن يزورك في بيتنا لأنّ المواصلات عنده مؤمّنة مجّانًا، أمّا نحن الخطأة فسندفع مبلغًا محترمًا ثمن تنكة البنزين.."

ليه ما شان؟
ليه يا بنت (زبدين)؟ " ليتنا ارتضينا وسكنا عبر الأردن"؟ أهو الخوف من الأموريين أم من أهل الساحل هذه المرة؟! يعقوب ويوحنا بني زبدي من سالومة أخت مريم العذراء يا مريم، وهؤلاء من بيت مقدّس، هكذا قرانا عند (مرقس) وإخوته.. و(زبدي) منّا وحقّنا.

في أدب بنت ريحان أفكار ومعاني حسان. وما بين زُبدة القول عند بنت (زبدين) وزَبَدهُ عند ابن (رشعين) تظلّ روحي حائمة مُستهامة منطربة لزَبد البحر والزهر، للمحبة وللسلام. قال شاعر لحج عبدالله هادي سبيت:

                       ليلة البشرى ليلة الأنوارْ *  كلنا قلبهْ في الأماني طارْ
                       كلنا في عود المُنى أوتار *  عمرنا مَغنى

*  *  *

الأديبة ماري القصيي ومعصرتهاوفي موسم القطاف تسيل الريحانية خيراً ومحبة بعدد حبات الزيتون في أرض أجدادها (المدونة: يوميات الأرض، 14 نوفمبر 2010):

الموسم موسم قطاف الزيتون والمعصرة تنتظر. ولو كانت جدّتي إم سليم على قيد الحياة لما سمحت لنا بقطفه وعصره قبل كانون الثاني وشباط حين تمتلئ الحبيبات حتّى الانتفاخ بالزيت. ولكنّ الأيّام تغيّرت يا ستّي، والطقس الدافئ لا يعد بالشتاء، والحبيبات الحبيبة ستضجر من الانتظار قبل أن يغسلها المطر ويتحوّل فيها زيتًا، ونحن عندنا أعمالنا ولسنا منذورين مثلك للأرض التي أعطيتها بلا منّة، فأعطتك بسخاء. ..

الناس اليوم يحبّون الهواء لا التراب: يطيرون في السماء، يطيرون في سيّاراتهم على الطرقات، يطيرون من الفرح عندما تأتي الكهرباء، يطيرون من وظائفهم. كلّ ذلك بأجنحة من شمع تذوب حين تقترب من الشمس فيسقطون، كإيكار، ويعانقون التراب رغمًا عنهم."

إن قلبك يضج بالمحبة، وإني أسمع حروفك تصفق للفرح في لبنان حتى في فصل (الشتي)، الفصل الذي نبّه مارون عبود كبارَ السن أمثالي منه.. أنت ومعصرتك وزيتونك وقلمك الأنيق مثلك .. وكل أهل الأرز من "رياحين" الجنة ، عافاكم وعافى لبنان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ليست هذه مقالة بل بعض من تعليقاتي على نصوص للكاتبة نشرتها بمدونتها وبصفحتها على الفيسبوك.

** ماري طانيوس القصيفي. نشرت كتاباتها الأولى تحت اسم مستعار هو ( مي م الريحاني). كاتبة وشاعرة وروائية معروفة من بلدة الريحانية ، بعبدا ــ لبنان. صدر لها عن دار مختارات*: لأنّك أحيانًا لا تكون 2004، رسائل العبور 2005، الموارنة مرّوا من هنا 2008، نساء بلا أسماء2008/ وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية)2011 - أحببتك فصرت الرسولة (شعر)2012 - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012).

*** مدونتها ( صالون ماري القصيفي )

****  على الفايسبوك (Marie Kossaifi ــ ماري القصيفي)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

imageأغنية ( مطر نيسان ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: فيصل علوي    

imageأغنية ( ليتني ياحبيبي ) كلمات ولحن: الأمير أحمد فضل القمندان، غناء: فضل محمد اللحجي

هذه الأغنية من تسجيلات تلفزيون عدن عام 1966م

نشيد ( الوداع يا رمضان) كلمات: ، لحن وإنشاد: محمد بن محمد باسويد


Check this out on Chirbit

شيد ( ألا يا الله بنظرة ) نظم: الإمام السيد عبدالله بن علوي الحداد، إنشاد: أحمد الهاجري


Upload MP3 and download MP3 using free MP3 hosting from Tindeck.